النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12142 الأربعاء 6 يوليو 2022 الموافق 7 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

من ذاكرة المدارس.. «بَ بِ بُ بطة»

رابط مختصر
العدد 12069 الأحد 24 ابريل 2022 الموافق 23 رمضان 1443

 

 

ومن ذكريات المدارس، أنه عندما يدخل الطالب المستجد الصف الأول التحضيري يُعطى كتابًا وسم بــ«البداية في التهجي والمطالعة - الجزء الأول»، هذا الكتاب من تأليف عدد من التربويين المصريين الأجلاء هم الأستاذ محمد جاد المولى والأستاذ محمد عطية الأبراشي والأستاذ حامد عبدالقادر والأستاذ محمد أبوبكر إبراهيم رحمهم الله، وقد طُبِعَ هذا الكتاب في دار المعارف بمصر في فترة خمسينيات القرن الماضي أو ربما أبعد من ذلك، وقد اعتمد هذا الكتاب في عرضه على الطريقة الأبجدية الألفبائية مستخدمًا الصور الجاذبة للطالب، وإن كانت هذه الصور من البيئة المصرية إلا أن الطلبة عرفوها وتأقلموا عليها من مثل الزرافة والثعلب والذئب والديك الرومي والحدأة وغيرها، كما ألِفَ الطالب بعض المفردات مثل وزن، وثب، درس، بذر وغيرها، وطريقة تدريس هذا الكتاب هي طريقة الترديد إذ يقول المعلم «بَ بِ بُ بطة» والطلبة يرددون ما يقوله وأحيانًا يكون الترديد بالتلحين، وما أن يصل الطالب إلى نهاية هذا الكتاب تدخل عليه الكلمات تمهيدًا للصف الثاني التحضيري في مواضيع مختلفة مثل البدال والفاكهاني والسبّاك وغيرها، وقد تندر الوسائل التعليمية إذ يكون الاعتماد على السبورة، حيث يقوم المعلم برسم الحرف على السبورة مستخدمًا الطباشير الملونة والتي - في غالب الأحيان - تحفظ في غرفة المدير أو يرسمها في دفاتر الطلبة بالقلم الأحمر، إذ يقوم الطلبة برسم هذه الحروف في دفاترهم بقلم الرصاص (إذ يمنع استخدام قلم الحبر)، ويسمى هذا الدفتر بدفتر النسخ، وقد يجتهد المعلمون في إكساب مهارتي القراءة والكتابة لطلابهم، حيث تتبايّن طريقة مسك القلم أو الطبشور من طالب إلى آخر.

والجدير بالذكر أن هذا الكتاب يتدرّج في عرضه من الحرف الواحد إلى الكلمة المركبة من حرفين إلى ثلاثة حروف.

ونظرًا لوصول الطلبة إلى وظائف بعد إتمامهم الصف الرابع الابتدائي هناك نوع من التعليقات والتندر أن الطلبة الذين خبروا هذه الكتب ودرسوها أصبحوا معلمين وموظفين بعد تخرجهم من الصف الرابع الابتدائي (الصف السادس الابتدائي الآن) وهذا جيل «بَ بِ بُ بطة»، وإلى ذاكرة أخرى.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها