النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12133 الإثنين 27 يونيو 2022 الموافق 28 ذو القعدة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:14AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:06PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

راشد آل خليفة وطن للفنون

رابط مختصر
العدد 12008 الثلاثاء 22 فبراير 2022 الموافق 21 رجب 1443

إن الجهود والمساعي الكريمة والحثيثة والمتواصلة التي يضطلع بها معالي الشيخ راشد بن خليفه بن حمد آل خليفة منذ توليه بأمر ملكي سام زمام رئاسة المجلس الوطني للفنون تدفعنا كفنانين في مختلف حقول الفن للتفاؤل والأمل بأنه بالإمكان الإسهام في تغيير وتجديد خارطة العمل في مؤسساتنا الفنية بمملكة البحرين ودفعها باتجاهات استراتيجية من شأنها أن تقف على ممكنات التطوير والتنمية الخلاقة والفاعلة وتجاوز شتى العوائق التي تحول بينها وبين هذه الممكنات. 

فمنذ أن تسلّم معاليه مهام المجلس الوطني للفنون لم يكف عن زيارة ومتابعة شؤون المؤسسات الفنية والتعرف على الاشكالات التي تواجهها والمقترحات والرؤى التي من شأنها الارتقاء بها وكيفية البحث عن سبل دعمها ومساندتها واثرائها بتجربته الطويلة في حقل الفن بوصفه فنانا بالدرجة الأولى وراعيا لهذا الفن وداعمًا له من خلال تماس مباشر مع الجمعيات ذات الشأن التشكيلي بشكل أكثر تحديدًا. 

ومع أن معاليه ابن الفن التشكيلي وربيبه ومن المبدعين المتالقين فيه، إلا أنه عندما تولى مهمة المجلس الوطني للفنون جعل كل المؤسسات الفنية في محلّ اهتمامه، بل منحها أولوية هذا الاهتمام، والدليل القاطع أن أول زيارة لمعاليه للمؤسسات الفنية كانت لاتحاد جمعيات المسرحيين البحرينيين بمقر اللجنة الدائمة للفرق الأهلية لدول مجلس التعاون الخليجية بالعدلية.المؤقت. 

في هذه الزيارة المباركة استمع معاليه لمدة تجاوزت الساعة والنصف إلى جملةمن التصورات التي وقفت على ضرورات عدة

جملة من التصورات التي وقفت على ضرورات عدة كالدعم المالي للاتحاد وتوفير مقر دائم وكذلك الصالات وقاعات للتدريبات والعروض المسرحية التي ينظمها الاتحاد بالتنسيق مع الفرق المسرحية مثل المهرجانات والمؤتمرات والاحتفال بالمناسبات المسرحية الوطنية والعربية والعالمية.

ومن أهم الرؤى المستقبلية التي تمت مناقشتها، استحداث جائزة للتميز المسرحي والتمثيل والمشاركات الخارجية في المؤتمرات والمهرجانات المسرحية المحلية والخارجية وإتاحة الفرص أمام الفرق المسرحية التي حققت منجزات متميزة للمشاركة في الفضاءات المسرحية العربية والدولية، والتأكيد على ضرورة تخصيص البعثات الأكاديمية في شؤون المسرح الحديث للفنانين الموهوبين والمتميزين في بعض فنون المسرح الحديث والمغاير، وذلك لتطوير الحراك المسرحي في مملكة البحرين تماشيًا مع أهداف المجلس الوطني للفنون.

وما أوسع صدر معاليه الذي أشاد بحب وتقدير لكل الجهود المسرحية التي قدمها أهل المسرح البحريني منذ تأسيس حراكنا المسرحي وحتى يومنا هذا، ووعد بكل ما يملك من طاقة وجهد وامكانيات بأن يكون داعمًا ومساندًا لكل المسرحيين وفرقهم في مملكة البحرين بجانب وقوفه ودعمه لكل المؤسسات الفنية الأخرى في المملكة.

والذي يجعلنا أكثر اطمئنانا على ما يذهب إليه معاليه هو إصراره على حضور كل العروض والفعاليات المسرحية في المملكة، وكانت أول زيارة له لمشاهدة عرض مسرحي كانت مسرحية (تخاريف) لفرقة اوال المسرحية بالصالة الثقافية ووقوفه الحميم مع أعضاء الفرقة ودعمهم بالحضور والتشجيع، والمدهش في الأمر هو أن معاليه من طلب الحضور لهذا العرض قبل أن تسبقه الفرقة بالدعوة، وهذا دليل قاطع على أن معاليه يعتبر عناءه لحضور أي فعالية تنظمها المؤسسات الفنية جزءًا لا يتجزأ من المسؤولية المناطة إليه، فمرامه الأول والأخير أن يكون الفن بخير وأن تصل هذه الرسالة لأعلى مستوى في المملكة لأن دعم الفن والفنان ورعايتهما جزءًا لا يتجزأ من التنمية المستدامة في المملكة. 

ولا تزال جهود ومساعي معاليه متواصلة مع كافة المؤسسات الفنية في المملكة، إذ أنه وفي فترة وجيزة منذ تسلّم معاليه هذه المهام تمكن من زيارة أكثر من مؤسسة فنية وافتتح أكثر من فعالية فنية وكلف أعضاء المجلس لمتابعة كل صغيرة وكبيرة تضطلع بها هذه المؤسسات، فمعاليه يريد كل أهل الفن - وهذا ما لمسناه أثناء زيارته لنا - أن يتعاونوا ويتواصلوا معه دون حواجز أو رسميات وأن يسعوا جميعًا للارتقاء بالفن ومكانته في مملكة البحرين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها