النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12182 الإثنين 15 أغسطس 2022 الموافق 17 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:45AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:15PM
  • العشاء
    7:45PM

كتاب الايام

الحوسبة السحابية الحكومية

رابط مختصر
العدد 11983 الجمعة 28 يناير 2022 الموافق 25 جمادى الآخر 1443

من المهم جدًا ونحن في عصر تقنية المعلومات مواكبة المصطلحات التي يتم استخدامها وتداولها عبر الأجهزة الحديثة، ومن تلك مصطلحات، مصطلح الحوسبة السحابية (Cloud computing)، وهو المصطلح الذي ظهر على السطح أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وإن كانت الحوسبة كمفهوم موجودة منذ ستينيات القرن الماضي، وهناك ثلاثة نماذج للحوسبة السحابية، وهي السحابة العامة، والسحابة الخاصة، والسحابة المختلطة.

وسبب هذا التمهيد هو المؤتمر الصحفي الذي عقده الرئيس التنفيذي لهيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية السيد محمد القائد، والذي تحدث فيه عن أبرز المنجزات التي حققتها البحرين على صعيد تبنّي واعتماد سياسة الحوسبة السحابية.

فقد أشار السيد القائد إلى أنه قد تم نقل أكثر من 70% من العمليات والأنظمة الحكومية التابعة لاثنان وسبعين جهة حكومية إلى نظام الحوسبة السحابية، واستكمال نقل اثنان وثلاثون جهة حكومية وغير حكومية إلى السحابة، بالإضافة إلى تأسيس جهات حكومية جديدة قائمة على التقنية الحديثة عبر الحوسبة السحابية وهي الجهاز الوطني للإيرادات، ومركز الاتصال الوطني، وهيئة التخطيط والتطوير العمراني.

ومن مؤشرات نجاح البحرين في تبني واعتماد الحوسبة السحابية على المستوى الحكومي، تقليص فترة تجهيز البنية التحتية للمشاريع الحكومية التقنية بنسبة 60%، وخفض المصروفات التشغيلية للبنية والأنظمة الحكومية التقنية بنسبة تتراوح بين 60 إلى 80%، كما تمكنت البحرين من توفير بنية تحتية قوية لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وهو الأمر الذي جعل أمازون ويب سيرفيسرز (AWS) والتي تُعد من أكبر مزودي خدمات الحوسبة السحابية في العالم من اختيار البحرين لتكون مقرًا لمراكز بياناتها الأولى في المنطقة.

لقد جاء اعتماد البحرين لتطبيق الحوسبة السحابية أولاً في القطاع الحكومي في العام 2017، وذلك بهدف تطبيق مبدأ إعادة توجيه الاستثمار في تقنية المعلومات باتجاه الحوسبة السحابية، وذلك لتطوير قطاع التقنية، وتطويع التكنولوجيا والأنظمة الحديثة لتحسين جودة الحياة وتوفير خدمات ذات كفاءة عالية.

لقد أسهم تأسيس الأنظمة الحكومية على الحوسبة السحابية في مواجهة مجموعة من التحديات ومنها: التضخم في البنية التحتية المركزية والجهات الحكومي بما في ذلك التكاليف المالية والموارد البشرية، والتوجه الحكومي العام في خفض النفقات العامة لا سيما المتعلقة بتقنية المعلومات والاتصالات، ومواكبة التطور التكنولوجي وتلبية متطلبات التطوير في البنية التحتية نتيجة طول إجراءات الشراء التقليدية، وتراكم الأعباء المالية الناتجة عن دعم وصيانة وإدارة البنية التحتية، وأسهم في توفير الحلول لمختلف التحديات.

لقد كشف الرئيس التنفيذي لهيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية عن أبرز التطبيقات التي تم تطويرها على بيئة أمازون للحوسبة السحابية مثل: نظام تطبيق «مجتمع واعي»، ونظام إصدار رخص البناء «بنايات»، ونظام «أُفق 2» للخدمات الجمركية، ونظام منصة المهارات والتوظيف، ونظام بنك المعلومات العقارية، ونظام خدمات الزبائن وإدارة العدادات الذكية التابعة لهيئة الكهرباء والماء، والمنصة الإلكترونية لخدمات التخطيط العمراني «تخطيط»، ونظام إدارة الأصول التابعة لجامعة البحرين، ونظام الخدمات البلدية الشاملة، كما أسهم تحفيز القطاع العام للانتقال من الحلول التقليدية إلى الحوسبة السحابية في رفع كفاءة الإنفاق وتسريع وتيرة الابتكار، وتعزيز مستوى الأمن السيبراني، وتحقيق مرونة عالية في الاستخدام.

لقد كشف المؤتمر الصحفي عن مستوى التقدم التي حققته البحرين في مجال تقنية المعلومات، وما الحوسبة السحابية إلى أحد المحركات الحديثة لتقديم مجموعة من الخدمات بأقل التكاليف وفي فترة وجيزة، وهو انجاز يحسب للحكومة الرشيدة لتحقيق رؤيتها الاقتصادية 2030.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها