النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11982 الخميس 27 يناير 2022 الموافق 24 جمادى الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    5:02AM
  • الظهر
    11:50AM
  • العصر
    2:55PM
  • المغرب
    5:17PM
  • العشاء
    6:47PM

كتاب الايام

الصمت الدولي الانتقائي!

رابط مختصر
العدد 11970 السبت 15 يناير 2022 الموافق 12 جمادى الآخر 1443

حسنًا فعل، ويفعل، تحالف دعم الشرعية في اليمن بالكشف عن حجم التورط الإيراني، ومعه تورط «حزب الله»، في ارتكاب الجرائم من خلال دعم الحوثيين في اليمن، واستهداف الملاحة البحرية، وأكثر.

المعلومات الاستخباراتية المدعومة بالصوت والصورة، التي كشفها ويكشفها للمرة الثانية في أسابيع معدودة المتحدث باسم التحالف العميد الركن تركي المالكي، مهمة جدًا ليس لدى الرأي العام السعودي، أو اليمني، أو حتى العربي، بل وللمجتمع الدولي.

المؤكد أن تلك المعلومات تتم مشاركتها مع حلفاء، وشركاء أمنيين، لكن إعلانها بهذا الشكل، ووسط تحركات على الأرض في اليمن لدحر الحوثيين من مناطق عدة، وفي توقيت المفاوضات التي هي أشبه بطلاسم في فيينا حول الملف النووي الإيراني، يكون أمرًا مهمًا.

الكشف عن حجم التورط الإيراني في اليمن، ومعه «حزب الله» الإرهابي، هو بمثابة رسالة للمجتمع الدولي وعلى رأسه الأمم المتحدة للقول: وماذا بعد؟ إلى متى هذا الصمت الدولي حيال التدخلات الإجرامية الإيرانية باليمن؟

والقصة ليست اليمن وحده، بل أمن السعودية، وكذلك أمن الملاحة البحرية الذي يعني تهديدًا للمجتمع الدولي ككل، وهذا الأمر ليس مسؤولية تحالف دعم الشرعية في اليمن، أو السعودية، والتحالف العربي، ولا دول المنطقة وحدها، بل مسؤولية العالم ككل.

وعليه فإن الكشف عن حجم التورط الإيراني سواء بتسليح الحوثيين وتدريبهم ومساعدتهم على استهداف السفن وقرصنتها، أو استهداف المناطق الآمنة بالطائرات المسيرة، والصواريخ الباليستية ليس فضحًا لإيران وحدها، وإنما للصمت الدولي أيضًا.

هذا الصمت الانتقائي، والمريب، كونه يتغاضى عن حجم الجرائم الحوثية والإيرانية هو ما يشجع الحوثيين على التمادي في جرائمهم، وهو ما يدفع الإيرانيين أيضًا للاستمرار باستهداف أمن المنطقة، وكذلك أمن الملاحة البحرية.

هذا الصمت الدولي الانتقائي هو ما شجع الحوثيين على رفض الحلول السياسية، وإظهارهم في لحظات كطرف مظلوم، وخصوصًا في قصة مطار صنعاء وغيرها من أكاذيب حقوق الإنسان التي لا صلة لإيران، أو الحوثيين بها من قريب أو بعيد. والآن رأينا، ورأى المجتمع الدولي، وبالأدلة الدامغة، صوتًا وصورة، كيف يستخدم مطار صنعاء، مثلاً، أو المدارس والمستشفيات والموانئ للتهريب وإطلاق المسيرات، وكمنصات للصواريخ الباليستية.

وعليه فإن المفترض، وهذا المؤمل، أن يكون الكشف عن هذه المعلومات الاستخباراتية المهمة بمثابة تحفيز لكسر الصمت الدولي عن الجرائم الإيرانية في اليمن، وتحفيز للأمم المتحدة باتخاذ مواقف أكثر جدية، ولو بالتصريحات.

كما يجب أن تكون تلك المعلومات، وبالتأكيد أن ما خفي أعظم وأهم، دافعًا لتحرك الولايات المتحدة تحديدًا لإعادة الحوثيين على قوائم الإرهاب، والتحرك دوليًا لاتخاذ مواقف أكثر صرامة لحفظ الملاحة البحرية.

ويفترض أن يكون ذلك دافعًا لضرورة بحث صواريخ طهران الباليستية، وكذلك ميليشياتها الإرهابية في المنطقة، وتحديدًا في أربع عواصم عربية، في مفاوضات فيينا حول الملف النووي الإيراني.

أي تفاوض مع إيران من تضمين لميليشياتها الإرهابية، أو الصواريخ الباليستية والمسيرات، سيكون بمثابة إضاعة للوقت، وتهديد لأمن المنطقة ككل وتعريضه للخطر، وكما تفعل إيران الآن في اليمن من خلال جماعة الحوثي الإرهابية.

 

- عن الشرق الأوسط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها