النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12095 الجمعة 20 مايو 2022 الموافق 19 شوال 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:21AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:46PM

كتاب الايام

العاهل و«المركز» و«الرسالة»

رابط مختصر
العدد 11960 الأربعاء 5 يناير 2022 الموافق 2 جمادى الآخر 1443

كأنها «الحياة التي لا تفنى ولا تخلق من العدم»، وكأنه الوجود الذي لا يعدم خليقته أينما ذهب، إنه مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي، يبلغ من العمر أكثر من سنة، ومن عمق الرسالة أكثر من دهر، يحمل من الأدوار ما يعبر عن حقيقة شعب، ويضفي على أشكال الأشياء ما يعكس هوية وطن.

تم أخيرًا إعادة تشكيل مجلس أمنائه وأمانته العامة، كما تم على ما يبدو إعادة هيكلته بما يضمن وفاءً حقيقيًا بالأهداف، وتنفيذًا واقعيًا مبرمجًا للبرامج والمخططات، تمامًا مثلما تضمن القرار السامي لعاهل البلاد المفدى حضرة صاحب الجلالة الملك تعيين رئيسًا جديدًا لمجلس الأمناء هو الدكتور الشيخ خالد بن خليفة آل خليفة الأستاذ الجامعي المعروف والأكاديمي البارز.

كما تضمن المرسوم السامي تعيين رجل أعمال يُعد أحد أبرز وجوه المرحلة وأحد ربابين تجارة التجزئة خلال الثلاثة عقود الماضية هو عبدالوهاب يوسف الحواج في منصب نائب رئيس مجلس الأمناء، ثم يقع الاختيار السامي على الرجل الذي شارك في العديد من المهمات الوطنية الصعبة وأبلى بلاءً حسنًا فيها سواء عندما كان يشغل وكيل وزارة الإعلام المساعد لشؤون الإعلام الخارجي في أعقد وأخطر اللحظات التي مرت بها المنطقة والعالم، بالإضافة إلى موقعه الحساس جدًا في إحدى وزارات الهم الأكبر للناس كوكيل لوزارة الإسكان، حيث شمل المرسوم السامي تعيين الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة أمينًا عامًا لمركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي.

ولعل في هذه الاختيارات ما يؤكد مرة أخرى الأفق الرؤيوي بعيد المدى لحضرة صاحب الجلالة الملك حفظه الله ورعاه، تمامًا مثلما يشير إلى ترجمة فلسفة وأهداف هذا المركز ليصبح بمثابة الإطار المحرك لطبيعة شعب فطر على التعايش والتسامح، وتربى وترعرع في كنف عادات السلام الاجتماعي والقبول بالآخر، واحتضان مختلف القوميات وصهرها في تكوين بحريني أصيل، ديدنه كرم الوفادة، وطبيعته الفهم والتفاهم مع سائر الشعوب والحضارات والأعراق.

إن مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي ما هو إلا إطار لمحتوى، وأفق ثقافي لمجتمع المحبة والسلام، ووطن الإخاء والتسامح والوئام.

واليوم ونحن نبدأ عامًا ميلاديًا جديدًا فإننا نأمل من هذا المركز حيوية تليق بمكانته في نفوس وطبائع الجميع، وما يمكن أن يؤدي إلى ترسيخ عادات عند بناء الشخصية البحرينية الأصيلة، أهمها تلك التي تشكل ذهنية المجتمع من خلال جهود إطارية لم يكن لديها من التحقق ما يفي حقها، وما يعكس دورها، وما يؤسس لمرحلة جديدة يتم خلالها تشكيل الفكر البحريني كأنموذج تعايش استباقي مع سائر الشعوب والأمم.

ولعل ما يتضمنه هذا الفكر مثلما أرى من بعيد ضرورة أن تكون هناك لوائح حاكمة للمركز بحيث يتحرك في اتجاه تأصيل فكر التعايش السلمي والتسامح في مناهج بالمدارس وربما بالجامعات، بالإضافة إلى توجيه أجهزة الإعلام المحلية والإقليمية والعالمية نحو وجهة هذه الطبيعة الكونية التي اختصها الله جل وعلا بقيادة مملكة البحرين وشعبها العربي الأصيل، بالإضافة طبعًا إلى الندوات والدورات والزيارات الترويجية التي توضح حقيقة وطن، وطبائع شعب، وصفات وديادن فرجان.

إن مملكة البحرين بتاريخها العريق، وقيادتها الحكيمة، ومواطنها الوفي لهي قادرة على قيادة فكر تحرري تسامحي فريد، وعلى إرساء مفاهيم التعايش على أسس عربية، ومفاهيم إسلامية تسامحية سديدة، وسلوكيات ثابتة جذورها في الأرض، ومرفرفة فروعها في السماء.

إنها الحالة البحرينية الخالصة والسبق الوطني الفارع المهيمن على أفق تنويري جديد نستقبل به عام 2022 وكلنا أمل في مستقبل أجمل، وأيام أفضل، في عالم متعايش متسامح، ينبذ الفرقة والانقسام، ولا يحرض على التناحر والتصارع والصدام، وينشد المحبة والسلام.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها