النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12095 الجمعة 20 مايو 2022 الموافق 19 شوال 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:21AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:46PM

كتاب الايام

في قرطاج المسرح كله..

رابط مختصر
العدد 11938 الثلاثاء 14 ديسمبر 2021 الموافق 9 جمادى الأولى 1443

اسماعيل عبدالله..

في كل مهرجان يؤثث روحاً جديدة مغايرة لمهرجانات وملتقيات واصدارات واتفاقيات ترتقي بالحال المسرحية في وطننا العربي وكما لو أنه مهرجان آخر في كل مهرجان.. صوت آخر لرؤى الذين يبحثون بدأب عن مساحات أخرى للابداع في حقول المسرح.. أمل يقول للذين انتابهم اليأس: لا تتوقفوا عن الحرث في بساتين المسرح، فالمسرح بهيئتنا العربية للمسرح ينمو ويتسامق بجميل انتاجكم وابداعكم..

هي رؤية سلطان الفكر والثقافة والمسرح وهي أمانة الحبيب الأمين بوفهد اسماعيل عبدالله أينما حل به المهرجان أو ارتحل به الملتقى في كل أوطاننا العربية..

صلاح القصب..

حكايا صور. تتجسد في افضية المسرح الداخلية والخارجية.. تؤسسها وتبدعها مخيلة جامحة منفتحة على آفاق ومديات لا حدود لها.. هو بحر الصورة التذاكرة.. هو سماء البصر الممتد حتى إسراء أقصى.. هو المؤسس لصورة حية سجنتها وثيقة الفوتوغرافيا لفترة سحيقة في ارشيف الكاميرا والذاكرة.. هو الباحث الناسج لصور تشعل ملاحمها وتطلق احصنتها في رياح المخيلة الراصدة لساحات القلاع التي دشنتها حراب وسهام الفتك والغدر والطمع على مدى تواريخ وعصور تلتبس الذاكرة في فهم واستيعاب مبتدياتها ونهاياتها ومالاتها..

يأخذك القصب إلى حلمه الضوئي وكريستاله الغرائبي التكوين وكما لو أنه يوغل بنا في ماء دونه نرسيس لا يتمراى ولا يرى..

لا يقبل أن يرى المسرح دون صورة ودون شفيف مخيلة ضوئية كريستالية.، وكلما زاد ضجيج اللغو في الكلمة والحركة في العروض المسرحية انتحى حانباً من مخيلته البصرية ليحميها من غائلة غدر الضجيج أو تغشى بعدسته السوداء التي تلازمه أينما كان واستكان..

صلاح القصب.. الباقي من عمالقة المسرحيين المبدعين الكبار في العراق أطال الله في عمره ينتحي في كل مهرجان جانباً 

 هادئاً من زوايا قاعات الإقامة في البلد المضيف وكما لو أنه يختلي بصور جديدة أخرى تداعب خلايا روحه ومخيلته املأ في بزوغ حلم ضوئي كريستالي جديد قد يشعل صمته ووهج رؤاه البصرية الشاطحة الخلاقة..

نحبك أستاذنا الذي علمنا الصمت حين يكتنز ببلاغته التي لا يمكن أن تحاور الا فضاءات الإسراء في المخيلة.. 

محمد العوني وضاح الرؤى..

الصديق الحميم الشهم الكريم الشاعر المسرحي القابض على الجمر وضاح الرؤى والفكر والافق وليل الفجر والضحى الحبيب محمد العوني..

قرطاج دون حضورك الفاره الباذخ بين عناقيد السمر ودخان الحلم ومواقد الفكر وزعفران الشطح ومتاهات اللغة وماء المخيلة وتجليات الخيانة الأمينة للبوح الأخير وميلاد الخلق في مشهد الحجر الاصم واشراقة الروح في وجه الضجر وضحكة القمر على السحب المخاتلة..

قرطاج دون حضورك ودون رؤيتك أيها الحميم أبو وضاح يختل جدار المشهد في لقاءاتنا المسرحية التي عهدناها وعشناها بك.. بحضورك البهي.. 

شافاك الله وعافاك.. وحمداً لله على سلامتك..

افتقدناك..

المخرج المغربي المبدع أمين ناسور..

افتقدناك حقاً بمهرجان قرطاج المسرحي الدولي.. 

فقد كنا ننتظر بشغف ابداعك المسرحي المشاكس الخلاق الذي اعتدناه منك في كل مهرجان... 

برنامج المهرجان كنت فيه محور التحدي والمنافسة ولكن للجائحة في المغرب الحبيب حدود وحواجز 

حفظكم الرحمن.. 

نراك قريباً يا صديقي.. 

أمل دباس..

باعثة الأمل والدفء في قلوبنا أينما التقينا.. وصانعة الابتسامة والحيوية والشغب الجميل في جلسات الود والمحبة كلما التقينا..

قليلة عليك مبروك تكريمك نجمة في أيام قرطاج المسرحية.. فأنت من كرمنا بتكريمك ياوردة الأردن البهية الزاهية الزعترية الزيتونية الأصيلة التي تعشقها الشمس وتترنم بطلتها أمطار الخصب في مواسم الحب والعطاء..

شكرا شكرا شكرا قرطاج تكريمنا بتكريمك أمل المسرح والحياة والقه في قلوبنا نجمتنا الغالية أم زيد أمل الدباس. 

مقاعد الفرجة..

لمقاعد الفرجة في فضاءات المسرح بتونس تاريخ ومعايشة.. وتعرف ذلك من خلال جلوسك عليها، حيث لم تعد بتلك الرفاهية التي اعتاد اسفنج الراحة أن يحمي أسفل سلسلتك العظمية من تضاريس ونتوءات هيكلها الخشبي أو الفولاذي، ذلك أنها تحتفي في كل أيامها بالمسرح وبجمهوره الذي يرتادها في كل يوم... بخلاف المقاعد التي ارغم جمهورها على ألا يشاهد عروض قاعاتها إلا متى شاء هو..

شكرا قرطاج المسرح وثقافة الفرجة العريقة..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها