النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12134 الثلاثاء 28 يونيو 2022 الموافق 29 ذو القعدة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:14AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:06PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

فلسفة سوزا الكروية!!

رابط مختصر
العدد 11929 الأحد 5 ديسمبر 2021 الموافق 30 ربيع الآخر 1443

غالباً ما نسمع البعض يتحدثون عن ضرورة توفر عنصر «الاستقرار الفني والتشكيلي» كعنصر أساسي للفريق لمواصلة تحقيق الإنجازات والوصول إلى منصات التتويج، أن مصطلح الاستقرار الفني في كرة القدم يعني استمرارية الطاقم أو الجهاز الفني للفريق لأطول فترة زمنية ممكنة مهما تعرض من عثرات أو إخفاقات قد تحدث خلال مسيرته وقيادته للفريق ناهيك عن الاستقرار في تشكيلة الفريق مما يسهم في ثبات المستوى الفني وتنفيذ خطط المدرب بشكل صحيح.

الفلسفة الكروية في عملية تدوير اللاعبين من أجل الحفاظ على جاهزيتهم بشكل كبير والتي يتبعها مدرب منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم السيد هيليو سوزا منذ قيادته لدفة منتخبنا الوطني جاءت ثمارها بعد تحقيقه بطولتي اتحاد غرب آسيا وخليجي 24، مع أن هناك أصوات لها رأي أخر فيما يخص عامل الحظ الذي ساهم في تحقيق تلك الإنجازات الكروية للمنتخب.

ما أود أن أتطرق اليه في مقالي هذا، هو التمسك بالخطط والاستراتيجيات والأهداف التي وضعت من قبل المسؤولين عن الكرة البحرينية والمنتخب الوطني الأول لكرة القدم مهما كانت النتائج، فالمنتخب قد يحقق الفوز أو يتعرض للخسارة وهذا أمر وارد في عالم كرة القدم، عدم التأهل للدور الثاني من تصفيات مونديال كأس العالم قطر 2022 لم يكن نهاية المطاف ما دام هناك إيمان وقناعة بالخطط المستقبلية للكرة البحرينية والمنتخب الوطني في المقام الأول.

أنه من المؤسف جدا أن ننسف ما بنيناه في السنوات الماضية بقرار فني قد يطيح برأس الجهاز الفني للمنتخب في حال خروجنا مبكرا من منافسات بطولة كأس العرب قطر 2021، أمامنا استحقاقات قادمة ومنها المشاركة في تصفيات نهائيات آسيا 2023 وبطولة خليجي 25، ايضا علينا أن ندرس ونناقش المشاركات والنتائج بشكل علمي ومدروس، والعمل على تصحيح الأخطاء ونخطو خطوات متقدمة نحو التطوير الفعلي لمسابقاتنا الكروية والتي تعد الأساس الأول للارتقاء بالمنظومة الكروية من أجل تحقيق الحلم والوصول إلى مونديال 2026.

ختاما للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها