النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11931 الثلاثاء 7 ديسمبر 2021 الموافق 2 جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:29PM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

حوار المنامة 2021.. التعددية والشرق الأوسط

رابط مختصر
العدد 11920 الجمعة 26 نوفمبر 2021 الموافق 21 ربيع الآخر 1443

القمة الأمنية التي شهدتها البحرين في (حوار المنامة 2021) جاءت هذه المرة بحضور شخصي للوفود المشاركة مع تطبيق جميع التدابير الصحية الوقائية في فترة التعافي من جائحة كورونا، فبحضور أكثر من ثلاثمائة شخصية رسمية، رؤساء وزراء، ووزراء ومسؤولين، ومستشارين في شؤون الأمن والدفاع، وممثلي مراكز بحثية وأكاديميين وغيرهم، و20 فعالية قدمت أوراقها للمنتديين لمناقشة أبرز التحديات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، وهي مجموعة من الملفات الأمنية التي تبحث لها عن حلول وعلاجات سريعة لتعزيز الأمن والاستقرار بالمنطقة.

القمة الأمنية السنوية التي تنظمها وزارة الخارجية بالتعاون مع المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في الشرق الأوسط (IISS) ومقره في العاصمة البريطانية (لندن)، وهذه هي النسخة السابعة عشرة من القمم، تحت عنوان (التعددية والشرق الأوسط)، ولربما التعددية هنا بمفهومها الشامل، شركاء العمل السياسيين والأمنين والدفاع وغيرها مما لها تأثير مباشر في منطقة الشرق الأوسط.

لقد جاءت القمة بالمنامة لتناقش أبرز التهديدات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط في مفاصلها البحرية، مضيق هرمز ومضيق باب المندب وقناة السويس، وهي الممرات المائية ذات المصالح الدولية، فمياه الخليج العربي وبحر العرب والبحر الأحمر اليوم يواجه تهديدات مباشرة جميعها تشير إلى النظام الإيراني، وهذا ما تم مناقشته في القمة الأمنية، فإيران بعد الاتفاق النووي مع مجموعة (5+1) شكلت تهديدًا مباشرًا على المصالح الدولية بالمنطقة، فرغم الانسحاب الأمريكي من هذه الاتفاقية في العام 2017 إلا أن النظام الإيراني استمر في نهجه العدائي لدول المنطقة والمصالح الدولية، فاستهدف الكثير من السفن وناقلات النفط، واستهدف بعض المدن من خلال أذرعه الإرهابية، وقام بتشكل الخلايا والمليشيات الإرهابية في الكثير من دول المنطقة، ولا زال يغذيها بالسلاح والمال!

لقد ناقشت قمة المنامة أبرز التهديدات، المليشيات المدعومة من إيران، والصواريخ البالستية والمسيرات الإيرانية، والملف الإيراني النووي، وهي تهديدات مباشرة تقاضت عنها الاتفاقية الإيرانية مع مجموعة (5+1)، والتي كانت سببًا لانسحاب الولايات المتحدة الأمريكية منها في عهد الرئيس دونالد ترامب في العام 2017، والملف الثاني هي الجماعات الإرهابية بالمنطقة، والتي تعتبر أذرع إيران لمشروعها التوسعي، ويمكن مشاهدتها في العراق من خلال الحشد الشعبي (الإيراني) وحزب الدعوة والمليشيات المسلحة التي تعمل خارج مؤسسات الدولة، وكذلك حزب الله اللبناني الذي استطاع تعطيل مؤسسات الدولة اللبنانية رغم المناشدات الدولية لنزع سلاح حزب الله اللبناني المدعوم من إيران مباشرة حسب تصريحات مسؤولية، وكذلك الحال لجماعة الحوثي التي انقلبت على الشرعية في اليمن واحتلت العاصمة، وبدأت بإطلاق الصواريخ البالستية (إيرانية الصنع) على المدن السعودية ومن بينها العاصمة الرياض والمدينة المقدسة (مكة المكرمة).

المخاوف من خروج الولايات المتحدة من المنطقة أزالها وزير الدفاع الأمريكي (لزيد أوستن) الذي قال في مؤتمره الصحفي إن الولايات المتحدة تتعهد «بمواصلة دعم حلفائها في الشرق الأوسط لحماية أمنهم، فيما اعتبرت محاربة الإرهاب وحماية ممرات الملاحة من أولويات الأمن في المنطقة»، وهو تأكيد تلتزم به الإدارة الأمريكية لحماية المصالح الدولية في الممرات المائية في الخليج العربي وبحر العرب والبحر الأحمر.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها