النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11983 الجمعة 28 يناير 2022 الموافق 25 جمادى الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    5:02AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    2:56PM
  • المغرب
    5:18PM
  • العشاء
    6:48PM

كتاب الايام

قرداحي وشعيب من اللاعب ومن الملعوب به

رابط مختصر
العدد 11909 الإثنين 15 نوفمبر 2021 الموافق 10 ربيع الآخر 1443

قرداحي معروف والخليج سبب معرفة الناس به، وشعيب معروف والخليج سبب معرفة الناس به على وسائل التواصل الاجتماعي «السوشال ميديا».

يتماثلان ويتشابهان في التنكر للمعروف فلا صاحب لهما، شعيب رفع اسهمه في سوق السوشال ميديا الشعب السعودي فتنكر له قبل صباح الديك ثلاثًا وفي أول صفقةٍ بدت غامضةً يومذاك شتم الشعب السعودي وازدراه وتنمر عليه واستخدم له صفات غير أخلاقية إن دلت على شيء فإنما تدل على أن شعيب ليس «وجه حشيمة» وجاء من الشوارع الخلفية، وكذلك قرداحي فعل كفعلة شعيب فلم يضمر فيه ما صنعت له السعودية من شهرة ومن خير اشترى به الأراضي والعقارات وقال «من عرق جبيني»، وهو الجبين الذي مرغه على عتبة حسن زميرة دون خجل بلغ معه حدّ الصفاقة والسماجة حين تمادى بعد تصريحه في التطاول والاستخفاف وبدا متعاليًا مغرورًا بدعم الضاحية الايرانية له ليظل وزيرًا في حقبة لبنانية متراجعة، فهل هو زمن الردة كما قال أحد الأصدقاء، أم هو زمن النكران؟؟

شعيب راشد ضاقت الكويت بنزقه وتهوره ليضع له متابعين بأي طريقة مثيرة خارج حتى عن سياق العلاقات في خليجنا، وليجعل من نفسه مطاردًا وبطلاً غادرها إلى اسطنبول وتمدد على كنبة عثمانية وراح يهرف بما لا يعرف في السياسة التي راج سوقها في بازار شراء الذمم، وما أسهل أن يبيع شعيب وأمثاله ذمتهم، فانضم إلى الجزيرة من الباطن وتم استئجاره لتقديم برنامج على منصات السوشال ميديا.

وطبيعي أن البرنامج سيكون نسخةً طبق الأصل من برنامج الجزيرة في استهدافها للخليج، وكان دور شعيب مهاجمة السعودية في اللعبة المزدوجة الادوار التي تم فيها توزيع الأدوار.

شعيب الذي دخل إلى ميدان البرامج السياسية عن طريق الشهرة في حواراته مع الفاشينيستات بأسلوب الضرائر أو «نسوان الريل» كما نقول في تعبيرنا الشعبي، فجاء بضيوف اعتبرهم سياسيين حسب مقاييس فهمه الطارئ للسياسة وكان يضع الجواب مقدمًا وسلفًا لهم في ثنايا السؤال الذي لا إجابة عنه سوى ما يريده من يدفع ومن يمول شعيب البليد سياسيًا، فاستضاف قرداحي الذي لا علاقة له بالسياسة والذي لولا من سيربح المليون لما عرفه أحد وهو برنامج مسابقات لا تمت للسياسة بصلة، وهي السياسة التي دخلها قرداحي عن طريق ذلك البرنامج.

يتطابقان ويتشابهان شعيب وقرداحي مرة أخرى في جهلهما المدقع بالسياسة، فيتذاكى الأول «شعيب» ويسأل السؤال الجاهزة إجابته على لسان قرداحي الذي يتذاكى هو الآخر فيلوح لحزب زميرة بأنه صالح لمنصب وزير إعلام.

كلاهما ملعوبٌ به، واللاعب قناة اسمها الجزيرة تبحث لها عن بدائل في أمثال شعيب وقرداحي بعد أن بارت سوقها وانفض من حولها المتابعون.

فاخترعت وبئس ما اخترعت برنامج برلمان شعيب، واستضافت وبئس ما استضافت قرداحي، لعبت بهما وهما بالملعب واللاعب بهما فرحين حتى الثمالة ما دفع يدفع عدًّا ونقدًا، ولا بأس أن يتمادى نزق شعيب واستفزازاته فيطل ضيفًا من منصة معادية للسعودية والشعب السعودي ينثال هجومًا بتشجيع من المنصة الأكثر بؤسًا من ضيفها شعيب.

ولا يعلم شعيب النزق ولا قرداحي المغرور على لا شيء أنهما لا يتركان أثرًا في مشهدنا، وما حدث من تداعيات أخيرة مسألة أكبر منهما ممن يقف خلفهما ويمولهما، فلا يفرحا وليعرفا حجمهما، فشعيب وقرداحي ليسا لاعبين ولكنهما ملعوب بهما.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها