النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11925 الأربعاء 1 ديسمبر 2021 الموافق 26 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:44AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

القاضي الشجاع

رابط مختصر
العدد 11885 الجمعة 22 اكتوبر 2021 الموافق 16 ربيع الأول 1443

لن نسأل كما سأل البعض، هل يذهب ضحية شجاعته، بل نقول بيقين ان طارق البيطار قاضي التحقيق في انفجار مرفأ بيروت كان اللبناني الشجاع الذي لم يتراجع أمام كل اشكال التهديد والترهيب المباشر وغير المباشر من جهات قادرةٍ على تنفيذ تهديداته وارتكاب جملة عدوانيتها دون مساءلةٍ قانونية أو خشيةٍ من قانونٍ لا تعترف به بدليل رفضها المطلق والوقح لاستمرار قاضٍ كلفته بالمهمة وزارة العدل والقضاء ولا ينبغي لطرفٍ ان يرفض هكذا برعونةٍ وتحدٍ قرارًا للقضاء وهو سلطة مستقلة في قراراتها.

طارق البيطار كتب البعض في صيغة تحذير «مؤدب» انه ينتحر، فيما قال آخرون في صيغة تصغير لموقفه انه «يبحث عن بطولة»...!

وكالعادة صمتت دكاكين الحقوق في لبنان وغير لبنان عن تظاهرة ومسيرة بالسلاح خرجت من حدود مناطقها وضيعتها لتستفز مكونات الشعب اللبناني لعلها تجره إلى صدامٍ مسلح يسدل الستار على ملف وقضية ضحايا مرفأ بيروت وتنتهي الحكاية خوفًا وروعًا من انفلات السلاح وعودة شبح الحرب الأهلية اللبنانية.

والمقاومة التي يتاجر بقميصها الإرهابي والمطلوب للعدالة والمفلس سياسيًا وفكريًا والمرفوض شعبيًا «صار سلاحها» موجهًا لصدور المواطنين فيما ظلت الحدود آمنةً مطمئنة.

وزعران زميره الذين خرجوا ملوحين بأسلحتهم في هتافاتٍ لا علاقة لها بمرفأ لبنان يأتمرون بإمرة «سيدهم» الذي يعمل بكل قوة لاستعادة هيبة ايران في لبنان، بعد ان شعر بارتفاع الصوت اللبناني الرافض لوجودها وفرض سطوتها على لبنان وتحكمها بمصيره الذي وصل مع سيطرة زعرانها واتباعها إلى حافة النهاية على كل صعيد اقتصادي واجتماعي وحياتي.

انتفض زميره في مخبئه وأرعد وزمجر في زعرانه الذين يقبضون رواتبهم من قم وطهران واصدر اوامره إليهم بحمل السلاح والخروج إلى المناطق اللبنانية لاستعادة الكرامة الايرانية وهيبة الحاكم الايراني اياه.

وحده طارق البيطار لم ترهبه المظاهر والمظاهرة المسلحة وصرح بأنه سيتواجد في مكتبه يوم الثلاثاء بعد العطلة الرسمية، بمعنى لا نية له بطلب اعفائه من مهمة التحقيق الذي تطرق تحقيقاته ومساءلاته ابواب مسؤولين حكوميين من حزب زميره الايراني.

العنف الذي لجأ اليه حزب زميره لإرغام الجميع على تنحية القاضي طارق البيطار، يعكس ذهنية الاحزاب والمليشياوية الولائية التابعة لايران والتي لا تعترف بقضاء محلي أو حتى قضاء دولي «موقف زميره من المحكمة الدولية وقراراتها في قضية اغتيال الشهيد رفيق الحريري رحمه الله».

والمضحك المبكي هو الكمبارس في الولاء لإيران ذلك الأفندي خريج القانون الذي سار زعرانه الصغار خلف زعران زميره في فرصة لكسب رضا طهران.

زعران أمل قطعًا لم يخرجوا في اذيال زعران زميره الا بعد ان تلقوا الأوامر من افنديهم نبيه بري ليضرب في مقتل مبدأ فصل السلطات وهو رئيس مجلس النواب.

ايران خامنئي تبتز لبنان ابتزازًا متصاعدًا كلما تصاعدت أوضاعها الداخلية والخارجية اختناقًا والورقة اللبنانية التي امسكت بجميع اطرافها تلوح بها ضد اميركا وضد اوروبا وضد العرب، خصوصًا بعد ان خسرت بعض الأوراق في العراق.

ورجل ايران في لبنان «السيد زميره» كشر عن انيابه وابرز مخالب زعرانه في استعراض للقوة الذاتية واستعادةٍ للهيبة الايرانية من خلال كسر شجاعة قاضٍ اسمه طارق البيطار.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها