النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11932 الأربعاء 8 ديسمبر 2021 الموافق 3 جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    5:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

نعمة البحرين

رابط مختصر
العدد 11840 الثلاثاء 7 سبتمبر 2021 الموافق 30 محرم 1442

عدت للتو من إجازة طويلة نوعًا ما خارج البحرين، عايشت فيها عن قرب مدى ضنك العيش والألم الذي يكابده الناس للحصول على أبسط متطلبات الحياة بما في ذلك ربطة الخبز، وحمدت الله كثيرًا على ما أسميه «نعمة البحرين».

ننسى النعيم الذي نعيش فيه هنا. لا تستغرق عملية ملء الوقود في سياراتنا دقائق قليلة، والبعض يدفع عن طريق تطبيق إلكتروني دون أن يكلف نفسه عناء الحديث مع عامل المحطة، لكن مواطنًا لبنانيًا وصلت معه الأمور لدرجة أنه أطلق قذيفة آر بي جي على محطة وقود في بيروت لأنه لم يتمكن من ملء خزان سيارته بالوقود، حاله حال مئات آلاف اللبنانيين الذين يقضون جل يومهم في طوابير طويلة على المحطة بانتظار عشرة ليترات من الوقود.

بات بإمكاننا هنا طلب كل شيء من السوبر ماركت من خلال تطبيق بسيط لتصل حاجياتنا إلى باب بيتنا، لكن صراعًا يدور حاليًا على علبة حليب أطفال موجودة في سوبرماركت دول مجاورة أنهكتها الحروب والفتن وانهار فيها كل شيء تقريبًا بما في ذلك الاقتصاد.

وفيما يمشي الناس هناك مسافات طويلة وينتظرون في طوابير مكتظة للحصول على كمية بسيطة من الطعام يقتاتون عليه مع أولادهم فيما يفكرون من أين سيوفرون طعام الغد، نجتهد نحن هنا لنمشي ذات المسافة حتى نهضم الطعام الذي نأكله، ونتدلل باختيار أصناف الطعام من البيت أو هذا المطعم أو ذاك. ومقابل حالات سوء التغذية هناك، لدينا هنا حالات سمنة وسمنة مفرطة.

نتحدث هنا في البحرين عن كورونا وانخفاض عدد الإصابات وقرب عودتنا لحياتنا الطبيعية، ومن بيننا من بالفعل سافر هذا العام بشكل شبه طبيعي وأمضى إجازة ممتعة في دولة آسيوية أو أوربية مثلا، لكن إذا حدثت مواطن دولة عربية من الدول التي عصف بها الخريف العربي عن كورونا فسيضحك عليك غالبًا، والأنكى من ذلك إن رآك تضع الكمامة على أنفك وفمك! ربما لأن الحياة والموت أصبحا عنده سيان.

خلال إجازتي حضرت حفل زفاف يفترض أنه مناسبة سعيدة، وفيما أنا جالس مستمتع بالأجواء فاجأني شخص بجواري لا أعرفه بسؤال: هل تعرف كم أصبح سعر جرة الغاز هذا الصباح يا أستاذ؟! نظرت إليه باستغراب لكني تأكدت من أنه جاد في سؤاله، هو يسأل سؤال العارف المتألم، لكني عذرته لأن أحاديث الغلاء وفقدان المواد والبضائع من الأسواق تطغى على كل شيء، وتهرش ليل نهار عقول السواد الأعظم من الناس.

في بداية الإجازة كنت أحدث الناس عن العطاءات الملكية السخية للسكان والمؤسسات في البحرين لمساعدتهم على تجاوز تداعيات جائحة كورونا، والاجراءات التي اتخذتها الحكومة هنا في البحرين لوقاية الناس من هذا الفيروس، بما في ذلك توزيع جوائز ألف دينار بحريني عبر برنامج تلفزيوني لتشجيع المواطنين على الالتزام في منازلهم، وأن هذه العطاءات والتدابير تشمل الجميع بما في ذلك المقيمين الذين جرى إعفاؤهم حتى الآن من رسم مراجعة المراكز الصحية، وأسهبت كثيرًا في الحديث عن الجهود الكبيرة جدًا التي يبذلها فريق البحرين في هذا الإطار، بما في ذلك الفحوصات واللقاحات المجانية، وكيف أن البنية التحتية المتطورة مكَّنت البحرين من مواصلة مختلف أوجه الحياة العامة فيها بما في ذلك مجالات التعليم والصحة والتسوق وغيرها، والحديث هنا يطول كثيرًا.

لكن بعد فترة بدأت أخفف من لهجتي في هذا الحديث، شعرت أن الناس هناك لم يعودوا يكترثون كثيرًا بالحياة وفقدوا كل أمل في غدٍ أفضل بعد أن طحنتهم سنوات طويلة من عدم الاستقرار، وبات المستقبل خلفهم. أجيال ولدت وترعرعت في هذه الظروف المأساوية، وباتت تلك البلاد تقتصر على كبار السن والنساء والأطفال بعد أن هجرها كل من استطاع إلى خارج حدودها سبيلا.

شيء مهم جدًا تخسره الدول التي عانت من نزاعات طويلة، وهو الأخلاق. فالثقة بين الناس في الحضيض، ويمكن لأي شخص أن يفعل أي شيء لتحقيق مصلحته، حتى لو كان ذلك على حساب أخيه أو ابن بلده أو بلده نفسه، دون أي وازع أو رادع اجتماعي أو ديني، وبات التعامل بين الناس من أصعب ما يكون، حتى لو كان مجرد شراء غرض بسيط، فصاحب المحل ينظر لك على أنك غنيمة حرب، ويجب أن تدفع أكبر مبلغ يمكن تحصيله منك، بالمقابل يساورك الشك تجاه أي إنسان تعامله، حتى أنك تنظر إلى صاحب المحل ذاته على أنه لص يجب أن تحمي نفسك منه. إلا من رحم ربي.

قيل إن أنديرا غاندي سألت والدها الحكيم جواهر لال نهرو: ماذا يحدث لو سيطر الرعاع على السلطة؟ رد عليها: تعم السرقة وينهار الاقتصاد، قالت لوالدها: وماذا يحدث بعد انهيار الاقتصاد؟ أجابها: تنهار أخلاق الأسر ومن ثم المجتمع، عندها ألحت أنديرا في السؤال على والدها: وماذا يحدث أيضًا لو انهارت الأخلاق؟ رد عليها: وما الذي يبقيك في بلد انهارت أخلاقه؟!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها