النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11860 الإثنين 27 سبتمبر 2021 الموافق 20 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:55PM
  • المغرب
    5:30PM
  • العشاء
    7:00PM

كتاب الايام

قطر ... وسياسة الاتجاه المعاكس (3)

رابط مختصر
العدد 11791 الثلاثاء 20 يوليو 2021 الموافق 10 ذو الحجة 1442

أتابع مع القارئ العزيز مقالنا في جزئه الثالث. فلقد حاولت كثيرًا استيعاب التطورات الايجابية في قمة العلا يناير 2021 التي أدت الى حل الأزمة بين الدول الثلاث الأعضاء ودولة قطر، إلا أنني لم أجد تبريرًا مشجعًا لما تم التوصل اليه من قرارات سرية لم تعلن، غير انني أعتقد انها لن تخرج عن قرارات قمة الرياض عام 2013 و2014 والتي من أهمها وقف الحملات الإعلامية من الجانبين وهذا لم يتحقق فقد ظل الحال على ما هو عليه بين البحرين وقطر بل ان قطر كثفت من حملاتها الاعلامية من خلال قناة الجزيرة بقوة. وهذا يجعل المراقب في حيرة من أمره فيما يجري من حوله حيث يبدو واضحًا إن القضايا التي تبنتها قطر ضد البحرين وقامت بتنفيذها قناة الجزيرة وعدد من القنوات الفضائية المأجورة التابعة لها ولتركيا الاخوانية، هي تشويه إعلامي تتلاعب فيه الأهواء والمصالح السياسية، لحجب الحقيقة التي تنسج حولها القصص الخياليه الملفقة والأكاذيب التي لا يمكنها أن تنال من البحرين ومواقفها الصريحة الواضحة التي عبر عنها بيان وزارة الداخلية ووضع النقاط على الحروف ورد على تلك الاتهامات الزائفة التي حاولت النيل من مواقف البحرين الراسخة ومكانتها العربية والإسلامية والدولية وسمعتها في مجالس حقوق الانسان في كافة انحاء العالم ومآل هذه الحملات الواسعة كسابقاتها وهو الزوال على صخرة الثبات والثقة التامة بأن الجزيرة لم تعد الجزيرة.

وستظل المملكة حكومة وشعبًا ثابتة عزيزة كعادتها مهما كانت الظروف ومهما تكالبت الضغوطات التي لن تكون أكبر مما تعرضت له فترة الأحداث المؤسفة عام 2011 لأن كل ما تنقله قناة الجزيرة هو جزء من التحريف المستمر والمتصاعد الذي تمارسه قطر، بهدف زعزعة الأمن والاستقرار وزيادة التوترات وتكشف العداء القطري التاريخي وعدم مصداقيتها وتناقضها وتتنافى مع روح الاخوة والعلاقات الحميمية بين الشعبين ومبادئ النظام الاساسي الذي يجمع دول مجلس التعاون في منظومة اقليمية واحدة ومبادئ حسن الجوار التي نصت عليها المواثيق الدولية والعربية الذي وتدعي قطر الالتزام بها.

ولكن ما هي أهداف الحملة الإعلامية القطرية ضد البحرين. في البداية يجب أن ندرك بأن كل ما ورد في قناة الجزيرة وبرامجها عن البحرين عبارة عن مجموعة من المغالطات والأكاذيب والمعلومات والأخبار غير الصحيحة التي لا تستند على أية أدلة. وفيمايلي الاهداف كما أراها من واقع التحرك السياسي والإعلامي القطري:

أولاً: تخطيط قطري من أجل تعزيز موقعها الجيوسياسي في مواجهة المملكة العربية السعودية بعد الفشل الكبير في عام 2011 والذي لعبت فيه السعوية دورًا فاعلاً لوقف الهجوم الذي شنته عدة جمعيات حقوقية مسنودة ومدعومة بالتخطيط من الولايات المتحدة ومن قطر بما قدمته بسخاء من ملايين الدولارات في ظاهرة لم تحدث في تاريخ العلاقات الخليجية الخليجية.

ثانيًا: محاصرة البحرين إعلاميًا لخلق حالة مستمرة من انعدام الامن والاستقرار في البحرين انطلاقًا من تقارير قامت بأعدادها عدد من بيوت الخبرة ذات العلاقة بجمعيات حقوق الانسان الدولية واستغلال علاقاتها مع دولها لاستصدار ما تستطيعه من قرارات ضد البحرين في مجلس حقوق الانسان في جنيف بما ينسجم تماما مع التخطيط الايراني لزعزعة الأمن والاستقرار في البحرين وتحقيق اختراق في الشارع البحريني يمهد لتحركات جمعيات وأحزاب شيعية تابعة لايران بهدف اسقاط النظام الذي ينسجم تمامًا وما تم نشره من مكالمات هاتفية بين عدد من كبار المسؤولين القطرين والارهابيين في البحرين.

ثالثًا: العمل على محاصرة البحرين اقتصاديا لوقف النمو الاقتصادي والتجاري والتنموي في البحرين بما لديها تملكه من أدوات ووسائل من ذلك على سبيل المثال رفض طلب البحرين استيراد الغاز القطري الذي وصل الى بقاع العالم البعيدة تحت عذر إن الغاز القطري قد تم بيعه بعقود طويلة الأجل ولسنوات طويلة قادمة، كل ذلك من أجل خلق أزمة اقتصادية لوقف عمل المصانع والمنشآت الحيوية في البحرين وخلق ازمة بطالة داخلية ، كما لم تلتزم إطلاقًا بتعهداتها والتزاماتها على مستوى العمل الخليجي المشترك في دفع ما عليها في «صندوق المارشال الخليجي» الذي اقرته قمة مجلس التعاون في الرياض عام 2011 لكل من البحرين وعمان وكان أساسًا فكرة مشروعًا قطريًا طرحتها قطر في الاجتماع الوزاري لوزراء الخارجية في البحرين في مارس 2011 وأقره أصحاب الجلالة والسمو قادة مجلس التعاون بعد ذلك في الرياض.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها