النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11759 الجمعة 18 يونيو 2021 الموافق 8 ذو القعدة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

كتاب الايام

روعـــــة الــتـــأمــــــــــلات

رابط مختصر
العدد 11722 الأربعاء 12 مايو 2021 الموافق 30 رمضان 1442

ونحن على مقربة من عيد الفطر السعيد، حاصرتني مجموعة من المؤلفات، من القراءات التي تسبق الحدث وتقود إليه، وقع تحت يدي من بين ما وقع كتاب جديد صدر عن المصرفي المعروف عبدالكريم بوجيري ليس بوصفه رئيسًا لمجلس إدارة سوق البحرين للأوراق المالية، ولا لكونه مصرفيًا مخضرمًا تقلد من المناصب والمواقع ما يستحق العديد من النياشين، لكن لأنه في البداية والنهاية إنسان، يعرف كيف يعيش الحياة عندما يتأملها، وكيف يقضي أوقاته وهو مفعم بالأمل، مدجج بالطموح، كيف يمكن للمصرفي في خلوته أن يضيف إلى سكينته سكينة، وإلى قناعته قناعات، وإلى رضى نفسه، رضا ربه سبحانه وتعالى.

أبو طارق من هذه النوعية التي تفصل تمامًا بين الخاص والعام، جدية في العمل ورحابة صدر خارج العمل، انضباط ولياقة ومهنية في الأداء الوظيفي، ثم رحمة ونور وثقافة واجتماعيات وأكثر من هذا وذاك حب الناس.

أعجبني إهداء عبدالكريم بوجيري الذي تصدر كتابه «تأملات في الحياة»، ولأن الهداية من عند الله، فإنه عز وجل متعه بهذا الالتقاط الروحاني الجميل حين أهدى كتابه «الشخصي جدًا» إلى والدته ووالده رحمة الله عليهما، واللذين علماه على حد قوله «كيف يكون إنسانًا»، ثم إلى شريكة حياته زوجته الغالية التي ساندته في مشوار حياته الصعب الجميل، ثم إلى أولاده وحفيده الرائع الذي جعل لحياته معنى آخر، ناهيك عن مملكة البحرين الحبيبة التي حظيت بالإهداء الأكبر لما كان لها من أثر تحت سماء، وظلال في كل طريق وكل مرتجى.

بكل تواضع يهدي الرجل كتابه البسيط وهو يتذكر كيف يكون للقصة عنفوانها الراسخ في الأذهان، خاصة أن الارتقاء من ظروف متواضعة إلى منصة القيادات المصرفية، والصعود من نقطة البداية إلى قمم الحياة المخملية، كان له فعل السحر في مسيرة مصرفي بحريني اختار أن يقدم خمسين قصة قصيرة تحمل من الذكريات أكثر مما تحمل من الحياة المبهرة، وتعيش الأحداث وهي مفعمة بطابع شخصي خلاق يكشف حقيقة إنسان، ويرسم ملامح ذاتية على المحك، ويحدد معالم طريق امتلأت جنباته بالقصص الغريبة والمواقف التي لم يسبق لها مثيل.

مقالب ورحلات، حكايات وحادث مروع تعرضت له والدته رحمها الله إثر سقوط سلم خرساني عليها وكاد يودي بحياتها ثم إلى خطاب الوداع الذي ألقاه في شهر مارس من العالم 2016 عندما كان رئيسًا تنفيذيًا ببنك البحرين والكويت، كل ذلك وأنا في عجالة من أمري، أمر على صفحات الكتاب وفصوله، لأعرف أكثر عن حياة المصرفي الكبير عبدالكريم بوجيري، متذرعًا بما حملته عناوين مثيرة، تحمل من «التحليق فوق السحاب» ما يؤدي إلى التحذير من جبنة «الإيدام»، إلى السر الذي كان يحمله جواز السفر، إلى الحادثة المروعة والمعجزة الجراحية، إلى قصة الفشل الذي اعتبره أبو طارق خير معلم، إلى التوهان في لندن، إلى قصص مثيرة أخرى وضعت القارئ في عمق إنسانية مصرفي عرفته متحدثًا بلياقة وثقافة وكياسة عن متغيرات اللحظة، في الاقتصاد، في العلوم المصرفية والمالية، وفي المواقف الإنسانية المختلطة بتلك التي تفرضها ضرورات لا تبيح المحظورات، وأخرى قادرة على خلخلة هواء غرفة «القيادة» في مصرف ستظل الإنجازات ترعاه، وروعة الأداء تحالفه، وسخونة المواقف تشد من أزره.

ثم يقدم المصرفي المخضرم كتابه في حلة لغوية قشيبة بسيطة متجاوزة حدود الزمان، وجغرافية المكان، عندما ضاع وهو طفل، وعندما عثروا عليه وقطة سوداء تحرسه طوال الليل، كانت المشيئة الإلهية ترعاه، وقدرة الخالق على تبيان رحمته بعباده، إنها رحلة طويلة من النشأة إلى الصبا والشباب، إلى حكايات أغرب من الخيال، وقصص أبدع ما فيها أنها كُتبت بلا «رتوش»، أو «قلم روج» أو تكلف مُخل، لكنها سرد مخلص لمسيرة مواطن أحب بلاده، مثلما أحب نفسه وأسرته الصغيرة، أخلص لعمله، مثلما أخلص لأدق الدقائق في عمره، وعاش على الأمل بالأمل، فمنحه الله جائزة الرضا والقناعة، من كنز لا يفنى، وثروة متقٍ لا تنضب، وبلاءً حسنًا عندما تقف المعطيات شامخة لمواجهة أعتى التحديات وأطرف القصص، وأغرب المواقف.

عبدالكريم بوجيري كما عرفته أبسط من البساطة، لا يغلق مكتبه مختبئًا خلف المواعيد، أو مرتاحًا من صداع الزبائن، لكنه يواجه الجميع بابتسامة مريحة، بعلم فياض، ومهنية شفيفة، يراقب من بعيد، ويتحدث عندما تلوح في الأفق ملائكة الكياسة عند الحديث، ويحزم أمتعته، أو يغلق كتابه بعد أن ينتهي من تأليفه حتى آخر رمق، وأبسط قصة، وأندر حكاوي، كتاب قرأته عن مصرفي عرفته من منطقة تتوسط مهنتي المتعبة، وتلك التي تقود إلى صناعة المعرفة ليس من خلال وسيط، أو عن طريق رفيق، إنما وجهًا لوجه مع الرجل الذي لديه عشرات الظلال الكثيفة حتى لو كان سواه قد جانبه ظله.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها