النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11765 الخميس 24 يونيو 2021 الموافق 14 ذو القعدة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:13AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:05PM
  • المغرب
    6:33PM
  • العشاء
    8:03PM

كتاب الايام

حسن كبتاغون والتهريب

رابط مختصر
العدد 11715 الأربعاء 5 مايو 2021 الموافق 23 رمضان 1442

  • محمد حسن دقو لعب دور الواجهة  للحزب في عمليات شحن وتصدير الكبتاغون

 

حسن كبتاغون لقب جديد يُضاف إليه «حسن نصر» بعد ان تمادى في تهريب ملايين من حبوب الكبتاغون والمخدرات وتم ضبطها لتعلن السعودية منع استيراد الفواكه والخضراوات من لبنان التي يتم تفريغها وشحنها بالمواد المخدرة الخطرة.

السؤال لماذا توجهت الاتهامات الصريحة من الاوساط الاجتماعية في الخليج والمنطقة إلى حزب زميرة ولماذا تم تغيير وتبديل لقبه إلى حسن كبتاغون.

المسألة في قضية تهريب المخدرات والاتجار بها احترفها الحزب منذ سنوات وقد كشفت مصادر عديدة من الحزب منذ سنوات وقد كشفت مصادر عديدة من بينها مصادر لبنانية من الجنوب من استغراق الحزب وعناصره ومجموعة البلطجية من المهربين في التهريب والاتجار بشتى صنوف المخدرات المزروعة والمصنعة في المناطق التي تقع تحت سيطرة الحزب وزعرانه.

ولعلكم تذكرون قضية نوح زعيتر اشهر مهرب تاجر مخدرات في الجنوب نشط في «تجارته» وتهريبه تحت غطاء معلن من حزب الكبتاغون.

وهذه ليس تهمة مرسلة فبالعودة إلى مواقع اليوتيوب يمكن العثور ويمكن مشاهدة المهرب وتاجر المخدرات نوح زعيتر بالصوت والصورة وهو يهتف «لبيك نصر الله» بوصفه مقاتلاً في صفوف ميليشيات حسن كبتاغون.

وهو مؤشر ودليل واحد فقط من عشرات الأدلة على انغماس حزب الكبتاغون في تهريب المخدرات والاتجار بها شرقاً وغرباً شمالاً وجنوباً لتمويل ميليشياته وفرض هيمنته وتسليح المليشيات والجماعات الخارجة على القانون ضد انظمتها في المنطقة.

وسواء قتل نوح زعيتر في اشتباك مسلح في عرسال بالجنوب أم ان الحزب المذكور قد خبأه في أحد اوكاره ليشرف على عمليات تحضير واعداد شحنات المخدرات لإرسالها للخارج فان حزب الكبتاغون وجد ضالته العلنية في المدعو محمد حسن دقو الذي اناط به الحزب مهام نوح زعيتر العلنية اصبح ذلك المغمور «دقو» الذي كان يبيع زجاجات الغاز في دكانٍ بسيط من اشهر اثرياء لبنان وتملك عقارات وبساتين وعمارات ومتاجر لا تعد ولا تحصى.

محمد حسن دقو لعب دور الواجهة للحزب في عمليات شحن وتصدير وتصنيع حبوب الكبتاغون فأقام العشرات من المصانع المختصصة في صنعها في انحاء عديدة من الجنوب اللبناني الذي يقع تحت وصايته المطلقة كما وقع لبنان مؤخراً تحت الوصاية المدعومة من نظام طهران.

ولحفظ ما تبقى من ماء وجه حزب الكبتاغون وفي صفقة تفاهمات الحد الأدنى من الخسائر والفضائح كان محمد حسن دقو كبش الفداء الذي رفع الحزب عنه غطاء الحماية والحصانة فتم الاعلان عن القاء القبض عليه رسمياً بتهمة الاتجار في المخدرات وتهريبها!!.

وهي مسرحية فاشلة وسيناريو مفضوح زاد من فضيحتها وهزالتها تسريب جهات لها مصلحة ما مكالمة تيلفونية لزوجة حسن دقو مع محاميه تقترح عليه فيها رشوة المحقق لإطلاق سراح زوجها، ما يعكس فوضى التخبطات والارتباكات وايضاً التصيدات والوقعية والترصدات بين المجموعات في صراع نفوذ تهريب المخدرات.

وفي هذا السياق نذكر ان رئيس مجلس النواب نبيه بري كان قد تقدم بمشروع قرار لمجلس النواب اللبناني للترخيص رسمياً بزراعة الحشيش في لبنان «لأغراض طبية».

هكذا سيطر حسن كبتاغون على مناطق زراعة الحشيش ومصانع الكبتاغون لتبدأ من معقله في الجنوب أخطر وأسوأ عمليات تهريب المخدرات والحبوب المخدرة إلى المنطقة وإلى العالم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها