النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11762 الإثنين 21 يونيو 2021 الموافق 11 ذو القعدة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:05PM
  • المغرب
    6:33PM
  • العشاء
    8:03PM

كتاب الايام

خليفة الحمدان.. الوثيقة البصرية لذاكرة الطفولة بالرفاع

رابط مختصر
العدد 11700 الثلاثاء 20 ابريل 2021 الموافق 8 رمضان 1442

  • كان يمضي مشغولاً بأسرار مهنته ومهماته والتي لا يعرفها سوى الأقرب منه سنًا أو اهتمامًا

 

فيما كنت وأقراني من العائلة وأبناء الجيران في الحي الشمالي بمدينة الرفاع الغربي في ستينيات القرن الماضي نقضي إجازتنا باللعب في الساحات المجاورة لبيتي الخالين راشد وأحمد نجلي الجد علي بن راشد الحمدان وبيت العم خليفة بن أحمد القعود وبيت سعد بن ظافر الدوسري وبيت عبدالله بن سبت السبيعي رحمة الله عليهم جميعا، وبالتحلق حول ألذ طبق (مهياوه) تناولته في حياتي والذي كانت تعده لنا الغالية أم أحمد رحمة الله عليها آمنة بنت عبدالله بن حسن قرينة العم خليفة القعود مصحوبا بالليمون وألذ خبز في الرفاع الغربي كلها والذي كان يعده شقيق زوجها شرف الدين الملقب بـ(شرفد) رحمة الله عليه، وهو أول خباز في هذه المدينة، وذلك في الحوش الخارجي للبيت بمعية أبنائها أحمد ومحمد وعبدالله رحمة الله عليهم، وبالتجول أحيانا في مكب المستلزمات المستغنى عنها المجاور لمقبرة الرفاع الغربي، بحثا عما يرضي رغباتنا الطفلية.

فيما كنا كذلك، كان خليفة ابن الخال راشد الحمدان، هذا الشاب الوسيم الدقيق الملامح والأنيق في مظهره العام والذي يندر أن تسمع له صوتا في البيت أو حضورا كثيفا ملحوظا فيه كبقية أفراد العائلة، كان يمضي مشغولا بأسرار مهنته ومهماته والتي لا يعرفها سوى الأقرب منه سنا أو اهتماما في مدينة الرفاع أو خارجها. 

خليفة الحمدان (بو وليد) هو أقرب أفراد العائلة سنا واهتماما بعمه الخال مبارك الحمدان، فهو مثله في كثير من الأمور، متعدد الهوايات، محب للسفر، لاعب من أهم لاعبي نادي الرفاع الغربي الرياضي ومنتخب البحرين الوطني، بل هو أحد أهم من قام بتدريب المنتخب لفترة من عمر المنتخب، بجانب كونه أحد من تلقى تعليمه في مدرسة شركة بابكو التي أمدته بالكثير من الخبرات الأخرى، وإذا كان الخال مبارك رحمة الله عليه منفتح المزاج في علاقاته الاجتماعية، فإن ابن الخال خليفة كان منصرفا إلى اهتمامات أخرى لا تدع له مجالا للانفتاح إلا من خلالها، ومن خلال ما ينجزه منها. 

ومن بين هذه الاهتمامات، الرسم والتصوير، إذ كان مدرسا للتربية الفنية في أكثر من مدرسة؛ مدرسة الرفاع الشرقي، مدرسة الرفاع الغربي، مدرسة أحمد الفاتح، مدرسة الزلاق، وهذا الاهتمام الفني لم يسرقه عن اهتمامه بالرياضة كمدرس أيضا لها في هذه المدارس، والتي من خلالها حصدت الفرق الطلابية فيها الكثير من الجوائز والكؤوس بتفوقها على فرق المدارس الأخرى، إذ كان مدربا لكرة السلة أيضا وليس كرة القدم فحسب.

وكان اهتمامه في الرسم منصبا على الطبيعة والبورتريه، ومن أهم البورتريهات التي رسمها الأستاذ الفنان خليفة الحمدان، بورتريه للزعيم المصري العربي الراحل جمال عبدالناصر، حيث كان بو وليد واحدا من أكثر مناصريه ومحبيه، وقد تجسد هذا البورتريه في جدار غرفته ببيته المنفصل بجدار وباب (الفرية) عن بيت والده ووالدته رحمة الله عليهما وشقيقتيه موضي أم عادل وبهية أم فؤاد رحمة الله عليها، وهذا البورتريه الرائع الذي يبدو أجمل من صورة فوتوغرافية تم التقاطها للزعيم، لا تزال ذاكرتي تراه وتحتفظ به، بل أن ولعه بالزعيم عبدالناصر دفعه لأن يخاطب مكتب الزعيم نفسه ميديا إعجابه اللامحدود به وبمبادئه، الأمر الذي جعل الزعيم نفسه إبان ذلك الوقت لأن يرد عليه بخطاب شكر وامتنان موقع بامضائه الشخصي. 

ولعلني أعتقد بل أجزم أن فن الرسم أو التشكيل هو من قاد ووجه ورسم طريق ابن الخال بو وليد نحو التصوير الفوتوغرافي إلى حد الشغف والولع، والذي من خلاله افتتح أول استديو للتصوير بالرفاع الغربي، وتحديدا في السوق القديم شمال المدينة، ليجاور به مكتبة عمه الخال مبارك الحمدان.

في هذا الاستديو تفرد واختلى بو وليد بأسراره الفوتوغرافية التي كانت مسورة بغرفة صغيرة مظلمة أعدت لتحميض الصور وتلوينها، بجانب فسح صغير دافئ معد لتصوير زبائنه وأصدقائه، هذه الأسرار التي وثقت تاريخ الرفاع بحكامها وشيوخها ولاعبيها وفنانيها وأنديتها وأهلها، ووثقت مباريات ولقاءات وشخصيات في مدن وقرى كثيرة في البحرين وخارجها كان له فرصة أن يعيشها ويحياها، هي الأسرار التي وثقت تاريخ العائلة أيضا، ولعله يصعب الآن على عميد العائلة خليفة الحمدان فرز ما يربو على العشرة آلاف صورة احتواها كنز متحفه في بيته، هذا دعك من (النغاتيفات) التي هي أيضا بحاجة لفرز أكثر صعوبة ومشقة. 

ولعلني أجزم أيضا بأن استديو خليفة الحمدان، قد أسهم في تعريف المجتمع البحريني بالرفاع تاريخا وحياة وشخصيات وطبيعة وبيوت وأندية، وما أكثر الصور التي تم استعارتها منه من قبل المؤسسات الصحفية في البحرين ومن قبل بعض الصحافيين وخاصة من المسؤولين عن الصحافة الرياضية، والتي بعضها لم يتحصل عليه حتى الآن، بالرغم من أهميته الوثائقية والتاريخية. 

هو خليفة الحمدان الذي أدرك أسرار الضوء والظل واللون مبكرا، وراح يبحث عن فضاءات أخرى لهذا الفن، الفوتوغرافيا، الوثيقة البصرية الشاهدة على تحول مجتمعه في الرفاع وخارجها، والتي عندما حل اللون ضيفا عليها، باتت أشبه باللوحة التشكيلية منها إلى الصورة الفوتوغرافية، وما أكثر الوجوه التي اعترتها بعض الخدوش، تحولت بعد رتوش بو وليد الدقيق والمحترف إلى وجوه أخرى تنعم بصفاء اللون وجمالياته.

وهنا أزعم أنني رأيت من خلال ألوان الفنان بو وليد أول ماكياج لوني بتقنية الكاميرا والتحميض في وجوه من صورهم، إذ كان من خلال هذا الاستديو كمن يخرج مسرح الصور ويطورها وينميها ويحولها إلى حياة أخرى، ينقصها فقط أن تنطق وتتجسد على خشبته. 

ولعل أكثر من حظي بهذا الاهتمام من أفراد العائلة إبان الستينيات، هو فؤاد راشد الرويعي نجل ابنة خالي بهية شقيقة ابن الخال بو وليد، ذلك أنه يقطن في بيت العائلة أولا، وثانيا لأنه الطفل الوحيد آنذاك في هذا البيت، بل لعله آنذاك هو الطفل الأول في العائلة الذي يقام له احتفال بمناسبة عيد ميلاده والذي نحرص نحن أقرانه على حضوره ولو من باب انتظار تذوق قطعة من الكعكة بعد نهاية الاحتفال الذي أحيانا بسبب هندامنا الرفاعي الفوضوي يصعب لدى منظميه قبولنا أفرادا لائقين بالمناسبة ويمكن تحلقنا حول مائدة الميلاد. 

ومع بزوغ فجر كاميرا الفيديو والبروجكتور، أصبحت هذه الصورة الساكنة الحية المثيرة لدى العمدة بو وليد تتحرك وتحيا من جديد، وتصبح مسرحا لهذه الصور الساكنة، فهو أول من اقتنى هذه الكاميرا من أفراد العائلة، وأول من وظفها ضمن هواياته والمباريات والمسابقات الرياضية التي كانت تجري في البحرين، ولي نصيب منها بتصويري عام 72 كأحد الفائزين بالمركز الأول في مسابقة الجري أو العدو على ملعب استاد مدينة عيسى الوطني، وهذه الكاميرا لا زالت موجودة وحية حتى هذه اللحظة في متحفه بمنزله. 

عبر ابن الخال خليفة الحمدان ومن خلاله، رأيت أول مسرح بصري وثائقي أو تسجيلي في حياتي، فهو الصورة عندما تحدثت وتجسدت، وهي الصورة التي احتفى بها أبطال الكاوبوي في مسرح وادي الرفاعين (عبدالله الحمدان وحمد الرمزان النعيمي ومحمد صياح النعيمي) وغيرهم من الأقران.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها