النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11853 الإثنين 20 سبتمبر 2021 الموافق 13 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:37PM
  • العشاء
    7:07PM

كتاب الايام

أفول العصر الذهبي للإخوان (61)

رابط مختصر
العدد 11699 الإثنين 19 ابريل 2021 الموافق 7 رمضان 1442

وصل الإخواني السوري الشاب محمد بن سرور بن نايف عز الدين الى المملكة السعودية سنة 1965 الى منطقة القصيم كمحرم مرافق لزوجته، التي كانت تعمل في المجال الصحي، فما كان عليه إلا العمل في السنة الاولى كموظف اداري بسيط ثم بعدها انتقل الى مجال التدريس، وفي أجواء بريدة /‏ القصيم ومدنها المجاورة المفعمة بالدروس الدينية، نهل محمد سرور من منبع السلفية الخصب، وكوّن نفسه دينيا من تلك المراجع خلال السنوات الخمس، وفي ذات الوقت كان نشطًا ومهمومًا في تأطير التجمعات الشبابية التواقة للحركة في تشكيلات تنظيمية عقائدية، فربط بين اهمية التأسيس الديني السلفي والدعوي من جهة برؤية حزبية منظمة وسرية تؤسس لحراك مستقبلي في مواجهة المجتمع والدولة والنظام من جهة اخرى. 

لم تكن الساحة خالية لتنظيم وتجمع السرورية وحدها، فقد كان يسبقه هناك حلقات الإخواني المصري مناع خليل القطان، الذي يعتبر نفسه العمود الفقري للإخوان المصريين في المملكة، ولكن طريقة عمل محمد سرور النشطة سحبت من تحت القطان البساط، وصار هناك حضور منافس مثير للقلق، فمحمد سرور تخطى بعمله الخطوط الحمراء المسموح لها في المملكة، فالسلطات تمنع تشكيل تنظيم سري، سياسي او ديني وسط السعوديين! وقد تنسحب إشكاليته على وضع جماعة القطان الإخوانية ويعرّضون للمضايقات والمحاصرة من السلطات بسبب سلوكيات محمد سرور الارتجالية المستعجلة في توسيع قاعدته التنظيمية بين الشباب باسرع مما يمكن. 

ما بين فترتي 65 و67 حدثت هزيمة حزيران فانتعش النبت الدعوي أكثر بين الشباب السعودي، نتيجة الاحباط القومي بعد الهزيمة فوجدها محمد سرور فرصة للتحرك النشط بين شباب تلك المدن النائية والمعزولة عن مركز العاصمة الرياض.

 استشعرت جماعة الإخوان المصرية خطورة وفاعلية محمد سرور على كيانهم كمنافس نجح في جذب قاعدة الشباب، فكان لابد من العمل على إبعاده للاحساء سنة 1971 والتخلص من متاعبه الدعوية. 

وبتعبير الباحث السعودي خالد العضاض في مقابلته مع عبدالله المديفر في برنامجه «في الصورة»، فقد ذكر ان محمد سرور بدأ يثير حفيظة مناع القطان! ونحن نميل، لربما اكثر من ذلك، فقد يكون اثار غيظه وحسده ونزعته في الشعور بأن هيمنة القيادة بدأت تفقد مكانتها من يده كأب روحي للإخوان رغم فارق السن. خلال السنتين والنصف 71-73 لم تفت من عضد محمد سرور ولا يأسه من النشاط والعمل في المنطقة الجديدة، فنجح في جذب شباب الاحساء بتشكيل خلاياه وتوسيع تياره هناك، فلم تكن تلك الاخبار عن نجاح ونشاط محمد سرور تفرح قلب القطان، نتيجة حساباته السياسية والتنظيمية والامنية من خطورة بعبع «التيار السروري»، وهو في باكورة عهده، ولكن هناك ملامح بدت واضحة في الساحة السياسية. في سنة 73 حدث إنفراج في حكم السادات بعد موت عبدالناصر تجاه الإخوان، فحضر حسن الهضيبي المرشد الثاني للجماعة للحج في نفس العام، وعقد أول اجتماع للإخوان في مكة المكرمة، وكان بمثابة اجتماع تاريخي من بعد ملاحقاتهم وسجنهم في 54 و65 من العهد الناصري. في هذا الاجتماع تم استعادة تشكيل مجلس الشوري وتنشيط التنظيم الدولي للإخوان، كما اشار عبدالله النفيسي في كتابه «الفكر الحركي للتيارات الاسلامية» بقوله: «انتهز حسن الهضيبي فرصة الحج عام 1973 فعقد أول اجتماع موسع للإخوان في مكة المكرمة وكان هذا الاجتماع هو الاول من نوعه منذ محنة 1954، ونظرًا لأن معظم الإخوان في الخارج قد هاجروا الى منطقة الخليج والجزيرة العربية او البلاد الاوربية والامريكية، فقد تركز عمل لجنة العضوية في تلك المناطق». 

تم ادخال عناصر من الخليج في مجلس شوري التنظيم الدولي وفق ما ذكره العضاض، والذي يراه الباحث خالد العضاض، بالاستفادة من هذه الدول كحصالة مالية للتنظيم الإخواني. 

في هذا اللقاء والفرصة التاريخية لإخوان مصر في السعودية بالهضيبي قدم مناع القطان تقرير مفصل عن الوضع التنظيمي والجغرافي للإخوان في المملكة، ومن ضمن التقرير عرج القطان على مخاطر انشطة محمد سرور المتزايدة في الاحساء ومدن المملكة فجاء التشاور مرة ثانية حول مسألة ضرورة إبعاد محمد سرور الى الكويت، فغادر في سنة 1973 مجبرًا. 

دون شك كان ذلك يسعد السلطات لشعورها ان هذا الشخص تجاوز حدوده والخطوط الحمراء. وبذلك تقاطعت مصالح الإخوان والسلطات في التخلص من محمد سرور، الذي اختزن في داخله نوعا من الحقد تجاه المملكة افرزها بعد التسعينات في ندواته ومجلة «السنة» و«البيان»، اللتان كان يصدرهما في برمنجهام البريطانية كلسان حال التيار السروري، حيث كانت لغة الشتم والكراهية تفوح منها دون انقطاع.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها