النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11729 الاربعاء 19 مايو 2021 الموافق 7 شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:19PM
  • العشاء
    7:49PM

كتاب الايام

إيران.. ذبح الانترنيت بفتوى التحريم

رابط مختصر
العدد 11680 الأربعاء 31 مارس 2021 الموافق 17 شعبان 1442

  • لن يطول انتظارك على بوابات الذبح ايها الشعب الايراني فخيار الذبح بالانترنت الحلال او الحرام مفتوحة

 

على طريقة «الذبح الحلال» أصدروها فتوى لا يرد لها قرار بتحريم وتجريم استخدام واستعمال شبكات الانترنيت الاجنبية «هكذا وصوفها وصنفوها، ووعدوا شعبهم المغلوب على أمره انتظار الذي يأتي ولا يأتي «الانترنيت الوطني».

والانترنيت الوطني تعبير هلامي مطاطي واسع، وبلاشك يتسع «وهو الاساس» لفرض الرقابة الدقيقة ورصد وترصد كل ما ينشر وكل ما يُقال وما يكتب فيه، وهو أمر لم يحدث قبلاً في مشارق الأرض ومغاربها هذا الانترنيت «صناعة مخابراتية بامتياز».

وانترنيت «العين الحمراء» سوف يحل بديلاً مسلحًا ببندقية «مطلوب حيًا أو ميتًا» لكل من يخرج عن الناموس فتحسس اصبعك قبل أن يقطعوا رأسك، فذلك «انترنيت وطني» وليس صناعة الشيطان الأكبر ولا حتى الأصغر، ولكنه صناعة المكر حين تمكر، وصناعة الغدر حين تغدر، ويا ويلك إن لم تستخدم انترنيت بلدك، فتهمة تشجيع وترويج الصناعات الغربية جاهزة، وقد تصل إلى درجة تهمة الخيانة العظمى، فتعلق على شاحنة من رقبتك.

تحريم الانترنيت الاجنبي «الشبكة العالمية» ترخيص «مقدس» بإنزال أقصى العقوبات على من ينبس ببنت شفةٍ او بحرف ناهيك من تغريدة قصيرة، وبالفتوى تحيا وبالفتوى تموت، والمسافة بين الحياة والموت تغريدة لا تتعدى 140 حرفًا، فحافظ على تغريدتك لتحافظ على حياتك.

تلك عبارة سيكتبها مفتي قم القابع في عباءة المرشد الأعلى، لتذكرنا بعد أكثر من أربعة عقودٍ إيرانية عجاف بخلخالي «قاضي الثورة» كما كان يسمى والذي كانت هوايته في صغره خنق وقتل القطط، وعندما استوى وكبر احترف خنق وقتل المواطن الإيراني فكان عهده في القضاء عهد إعدامات وتصفيات وقتل وخنق، فتوارثوا هواية الخنق ليخنقوا هذه المرة الانترنيت وأجهزة التواصل بكل أشكالها وأنواعها وأحجامها، ثم اخترعوا «انترنيت برسم عمامة قم وأوامرها» ليخنق آخر نفس للتعبير.

فأين دكاكين «حقوق الانسان» وأين بيانات واحتياجات البرلمان الأوروبي، وأين تقارير السي، آي، إيه، والصحف الغربية ومنتديات التعهر بالكلمات التي تترصد وتفتعل وتفبرك وتكذب عنا وعلينا، أينها من كل هذا؟؟.

ويا أيها الشعب الإيراني، لا عذر لك، فالحلال بيِّن والحرام بيِّن، انترنيت صناعة خامنئية بين يديك وانترنيت صناعة الشيطان الأكبر بجانبك، فاختر على أي جنْبٍ تموت.

إذن، اختر موتك لتكتب نهايتك بنقرة اصبع على الانترنيت، وبتغريدة المئة والأربعين حرفًا، هنا موت وهنا موت، فاختر أي الميتتين تموت فهذه ديمقراطية الموت إن كنت لا تعلم.

وذروة الديمقراطية التي اخترعها مرشدك وفقيهك أن يترك لك حرية القرار والاختيار في الطريقة التي تموت بها، طريقة من صناعة وطنية «مقدسة» او طريقة من صناعة الشيطان «مدنسة».

هكذا قالت لك أيضًا دكاكين العقوق، وهكذا برزت صمتها وسكونها لأنها دكاكين ديمقراطية حتى في طريقة الذبح، فلا يعنيها الذبح حقوقيًا ولكنها معنية ومهتمة بأن الديمقراطية والحقوق تم إنجازها في الذبح حين تركوا للمواطن الإيراني اختيار الطريقة التي يذبحونها بها.

ولن يطول انتظارك على بوابات الذبح أيها الشعب الايراني فخيار الذبح بالانترنيت الحلال أو الانترنيت الحرام مفتوحةً وبالمجان، فسارع قبل نفاد الكمية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها