النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11724 الجمعة 14 مايو 2021 الموافق 2 شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:24AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:16PM
  • العشاء
    7:46PM

كتاب الايام

قصة نجاح سيذكرها التاريخ

رابط مختصر
العدد 11664 الإثنين 15 مارس 2021 الموافق غرة شعبان 1442

حينما أسترجع في مخيلتي الأسابيع و الاشهر الماضية منذ بدأت جائحة كورونا، حينها كان الكثير من الناس إما ينفي أو ينكر أو يقلل من خطورة الجائحة!! ولكن القرار المناسب جاء في الوقت المناسب وتمثل في الأمر السامي لصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه برصد أكثر من أربعة مليارات دينار لمواجهة جائحة كورونا وحماية المواطنيين والمقيمين من هذا الفيروس القاتل وتباعاته الاقتصادية، مما يُعد أمرًا غير مسبوق على الصعيد الدولي. 

 إن تأمين سبل العلاج وبالمجان وتوفير الحياة الصحية اللائقة والحياة الكريمة والمستلزمات المعيشية للناس يأتي في قمة سلم اولويات قيادتنا الحكيمة التي لا تألو جهدًا ولا تدخر وسعًا في هذا السبيل.

ومرّت الأيام و بدأت التأثيرات السلبية للجائحة تبرز أكثر وأكثر وتهدد وجود الشركات الصغيرة والمتوسطة وتهدد وظائف الآلاف من المواطنين والمقيمين، وهنا فإن الحزمة المالية انقذت الوضع من التدهور، وقد أدار صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه بكل اقتدار وكفاءة هذه الحزمة المالية لدعم الشركات والمؤسسات الصغيره والمتوسطة ورواتب الموظفين البحرينيين في تلك الشركات والمؤسسات وأثر ذلك كان كبيرًا جدًا على كل المستويات.

 كما أن صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة حفظه الله ورعاه أدار وبشكل يومي لتطورات الوضع مع جائحة كورورنا، وتمثّل ذلك في جملة من القرارات والإجراءات نذكر منها على سبيل المثال القرارات الصادرة من الإغلاق الجزئي والتدرج في ذلك وإجلاء الراغبين من المواطنين العالقين في مختلف دول العالم والمتابعة المستمرة لسفاراتنا لهم وتوفير الكمامات والمعقمات لمن اختار البقاء في الخارج وإعفاء المواطنيين من فاتورة الكهرباء والماء وإنشاء مراكز الحجر العديدة التي يتوفر فيها وسائل الراحة والترفيه والعناية الطبية وتوفير ٥٠٠ سرير للعناية الفائقة للحالات الشديدة من المصابين بكورونا في مدة زمنية قصيرة لا تتعدى 7 أيام. وتوفير الفحوصات في المراكز الثابتة والمتنقلة واستمرار نشر التوعية بالجائحة والوقاية منها عبر إنشاء صفحة مجتمع واعي الالكترونية والخط الساخن وإشراك المجتمع عبر المتطوّعين في مختلف الأعمال والأنشطة لمواجهة الوباء والذي شارك فيه مختلف أطياف الشعب البحريني مما زاد من الترابط والتضامن إلى جانب المؤتمرات الصحفية الأسبوعية والعديد من القرارات أولاً بأول وآخرها توفير 5 من اللقاحات وعلى المواطن والمقيم أن يختار واحدًا منها مجانًا ولا أعتقد أن هناك من الدول من وفرت مثل ذلك لمواطنيها أو المقيمين فيها وبالسرعة هذه.

إن الإدارة الناجحة لسمو ولي العهد رئيس مجلس الوزراء لإجراءات مواجهة كورونا وتباعاته الاقتصادية أثارت إعجاب كل دول العالم وكانت محلّ إشادة وإطراء من قبل كبار زعماء العالم والمنظمات الدولية وفي مقدّمة ذلك منظمة الصحة العالمية.

كما تأتي في هذا الاتجاه مبادرة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب حفظه الله ورعاه بقيادته حملة «فينا خير» والتي فتحت المجال للشركات وللمواطنين وللمقيمين للتبرع، حيث تم جمع ما يقارب 40 مليون دينار للمساهمة في المعركة ضد كورونا وتوفير المواد الأساسية للمعيشة تحسّبًا لانقطاع خطوط الإمدادات والشحن الدولية ومساعدة المحتاجين من مواطنين ومقيمين ودعم كل ما من شأنه الحد من التأثيرات السلبية لهذه الجائحة علينا. 

إن هذا الجهد الكبير والمستمر دون كلل هو قصة جميلة تؤكد حكمة وحرص جلالة الملك حفظه الله ورعاه على كل من هو على هذه الأرض الغالية وإدارة رائعة بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة حفظه الله ورعاه لفريق البحرين، ودعم رائع من سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة الله يحفظه وقد شهد شعب البحرين والمقيمون على هذه الأرض هذه القصة الجميلة، وقد يتساءل أحد ما الجميل في هذه القصة؟ أقول إنها قصة بل ملحمة والأكثر جمالاً وروعة فيها هو أن القيادي الناجح من يأخذ القرار المناسب في الوقت المناسب. وهذا ما حدث دون أدنى شك وبالبرهان ولنا أن نفخر بقيادتنا ونقدّم كل الشكر والتقدير لها وسجل يا تاريخ إنجاز البحرين قيادةً وشعبًا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها