النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11857 الجمعة 24 سبتمبر 2021 الموافق 17 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:56PM
  • المغرب
    5:33PM
  • العشاء
    7:03PM

كتاب الايام

أفول العصر الذهبي للإخوان (51)

رابط مختصر
العدد 11664 الإثنين 15 مارس 2021 الموافق غرة شعبان 1442

برز إخوان موريتانيا في مرحلة الصحوات الاسلامية ما بين مرحلة السبعينات والثمانينات، فكانوا اول تنظيم للتيار الاسلامي في مجتمع متدين وصوفي في ولاياته العديدة في موريتانيا حتى وصلوا لتأسيس تنظيم (حاسم) عام 1990، ثم تبدل لاحقًا عام 1994 فاطلقوا عليه تسمية (حزب الامة) وأخيرًا حزب تواصل (التجمع الوطني للاصلاح والتنمية) سنة 2007. ويبدو أن التغيير والتجديد للجماعة الجديدة / ‏القديمة، لم يفارق الإخوان في بلدان عدة كعلامة فارقة مثل عبارة «الاصلاح» و«التنمية».

نجحوا في التشكل والتكيف عبر الواجهات العديدة في المجتمع دون ضوابط تنظيمية صارمة في اختيار شروط العضوية، لهذا توسعوا بسرعة حتى بلغ اعضاء التنظيم في فترة معينة مائة الف عضو كما يصرحون للصحافة والاعلام. والبالون كما هو معروف ينتفخ بسرعة وينكمش بصورة اسرع مع ابسط ثقب في داخله، هكذا سنرى حالة إخوان موريتانيا، سواء في فترة حكم مجالس عسكرية أو في نظام انتخابي تعددي. ترأس الإخواني محمد محمود ولد سيدي ذلك الجسم التنظيمي المترهل التعبوي ثم خلفه الإخواني محمد جميل ولد منصور في فترة الانتخابات التشريعية في البلاد من ديسمبر سنة 2006، حيث استحوذ الإخوان على 16 مقعدًا من 95 مقعدًا نيابيًا بعد حزب الاتحاد من اجل الجمهورية وهو الحزب الحاكم ويهيمن على 50 مقعدًا. اهتم الغرب بالتجربة الانتخابية في موريتانيا وعلاقة الإخوان بآلية المشاركة السياسية. وقد أشار الباحث اليكسي ثورستون من مركز كارنيجي في دراسته إلى أن (تواصل) يستند في عمله السياسي على المساجد ويستفيد ويستغل المناخ الديني والصوفي الغالب في مناطق ولايات موريتانيا، كما يمتلك شبكة سرية وعلاقات جيدة مع الإسلاميين في الوطن العربي خاصة الجزائر، وله صلات مباشرة مع جمعية تكوين العلماء (مركز)، وهو بمثابة المنبر الابرز الذي يطل منه قيادات الصف الاول من الإخوان، وكوادر المستقبل الشابة. ويتردد الإخواني المصري جمعه أمين عبدالعزيز * (نائب مرشد التنظيم الإخواني - أحد أهم مفكري جماعة الإخوان والمؤرخ الرسمي لها ونائب المرشد العام للجماعة. له الكثير من الاطروحات السياسية والعديد من المؤلفات) على زيارة المركز لصقل الكوادر وتطوير الوعي الدعوي لدى الجيل الشاب. ولعب محمد مختار الشنقيطي الدور المزدوج، والذي ينفي عن نفسه كونه إخوانيًا رغم انتمائه لجماعة الإخوان تنظيميًا منذ فترة وجوده في موريتانيا. كما أنه كان من أعضاء التنظيم السري. وبدهاءٍ تنظيمي امتلك إخوان موريتانيا امبراطورية اعلامية نشطة (كمواقع على الانترنت المحلي وصحف وقناة تليفزيونية) دون توقف محاولتهم لإصدار ترخيص لاذاعة محلية! كل ذلك يؤكد على وجود قدرات تمويلية مالية عالية من جهات ومصادر مختلفة، محلية وخارجية. وتوظف قيادة الإخوان أموالها وتستثمرها في مشاريع التنمية الصغيرة والمتوسطة، فهي تملك شبكات التمويل والجمعيات وتسيطر على مؤسسات تجارية كبيرة، ومحال بيع المواد الغذائية والملابس ووكالات تأجير السيارات، وبيع وتبادل العملات الاجنبية، كما تمتلك محطات البنزين ومصانع الأدوية والصيدليات وتبييض الأموال والاستيلاء على الصدقات واستخدام طرق الافتاء بالتلاعب على وعي المتدينين بضرورة دفع اموال الزكاة في صناديق لتمويل الحزب.

تلك الماكينة الاخطبوطية اكتشف النظام أسرارها وطبيعة أهدافها مما استدعى الحكومة إغلاق تلك الشبكات والجمعيات المشبوهة بدورها ووظيفتها المستترة بما فيهم مؤخرًا «مركز تكوين العلماء» الذي يترأسه القيادي الإخواني ولد الددو وهو عضو في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، حيث يسيطر الإخوان على هذا الاتحاد عالميًا، وكثيرًا ما كان يتردد عليه بحجة دينية الشيخ يوسف القرضاوي كونه رئيس الاتحاد العالمي. واتهمت الحكومة الموريتانية مرارًا المركز كونه وَكْرًا لجماعة الإخوان المسلمين، فمن خلاله يتم استقطاب الأعضاء الجدد، وإعداد وتكوين كوادر القيادات الشابة وبث ونشر أفكار الدعوة، التي حملتها على عاتقها حركة الإخوان في موريتانيا. غير انها كثيرا ما نفت هذه الحقيقة عن المركز ودوره السياسي بقدر ما هو صرح ديني وتعليمي عالمي يستهدف جوانب تربوية وتأهيل العلماء الشباب وتقديم الحلول الشرعية، فيما الحقيقة التي اكتشفتها عيون واجهزة النظام فقد لمست بأن تنظيم الإخوان واذرعه السياسية توظف وتستغل المركز وتستفيد من انشطته ومصادره التمويلية، التي يوفّرها من الدعم الداخلي والخارجي تحت ذريعة الواجهة الدينية.

وبهذا التوسع النشط للتيار الاسلامي فإنهم (تواصل) باتوا كالوجع في جسد النظام فلا بد من محاصرتهم وكشف أساليبهم في معركة سياسية انتخابية ساخنة وتحديات أمنية حرجة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها