النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11861 الثلاثاء 28 سبتمبر 2021 الموافق 21 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:11AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:53PM
  • المغرب
    5:28PM
  • العشاء
    6:43PM

كتاب الايام

حديث الأمير سلمان

رابط مختصر
العدد 11659 الأربعاء 10 مارس 2021 الموافق 26 رجب 1442

الرؤية الملكية الثاقبة للأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء جاءت مع احتفالات البلاد بذكرى ميثاق العمل الوطني العشرين، وهي رسالة واضحة من رأس السلطة التنفيذية لاستكمال المشروع الإصلاحي الذي دشنه جلالة الملك المفدى في فبراير 2001، لذا من المهم جدا قراءة حديث سموه بكل تأني وروية، والتوقف عند فصوله وتحليل مضامينه.

لقد جاء الحديث لولي العهد رئيس مجلس الوزراء واضحا وصريحا في أثناء لقائه برؤساء تحرير الصحف المحلية، فقد تناول فيه الكثير من المواضيع التي تمثل التوجهات الإستراتيجية للحكومة الرشيدة، وكما عهدنا سموه، حاضر الذهن، سريع الإجابة، متدفقا وصريحا وعفويا، دون تردد أو تأخر، خاصة أنه اختار السلطة الرابعة ليطرح عليها مرئيات سموه للمرحلة المقبلة مع ما فيها من تحديات، وهو أول حديث صحافي لسموه بعد تسلمه رئاسة مجلس الوزراء، فكان الحديث من سموه مباشرا وواضحا إلى رؤساء تحرير الصحف.

فمنذ اليوم الأول لتولي سمو ولي العهد رئيس مجلس الوزراء مسؤولياته على رأس السلطة التنفيذية استطاع أن يدير الكثير الملفات الشائكة والصعبة في مختلف الأوقات، وتحت شتى الظروف، بكل نجاح وكفاءة، وقد حقق سموه نتائج باهرة في كل القطاعات، وهذا ما دفع مدير عام منظمة الصحة العالمية الدكتور (ثيدريس أدهانوم غيبريوسيس) في تغريدة له على موقع تويتر للإشادة بجهود ولي العهد رئيس مجلس الوزراء في التصدي لجائحة كورونا.

إننا اليوم مع سموه لتحقيق الازدهار والنماء للبحرين، ومواصلة مسيرة الإصلاح من خلال الرؤية الاقتصادية 2030، فهناك الكثير من المشاريع التي تبناها سموه يجني المجتمع البحريني اليوم ثمارها، وجميع تلك المنجزات قد جاءت بفضل رؤى جلالة الملك المفدى، وإسهامات الأمير الراحل خليفة بن سلمان آل خليفة رحمه الله، وهذا التأكيد قد جاء على لسان سموه للصحافة البحرينية.

لقد تعهد سمو ولي العهد رئيس مجلس الوزراء بتنفيذ برنامج الحكومة، وتعزيز التعاون مع السلطة التشريعية، وتطوير الخدمات الصحية والتعليمية، وصياغة حلول مبتكرة للإسكان والبنى التحتية بالشراكة مع القطاع الخاص، كل ذلك اعتمادا على الكفاءات الوطنية المخلصة، وهذا ما أشار إليه سموه حين قال: (وأنا شخصيا أكن كل التقدير والشكر والاحترام لكبار موظفي الدولة من وزراء ومستشارين ومسؤولين حاليين وسابقين لما قدموه من عطاء مخلص للوطن عبر السنوات، ومن لا يقدر أصحاب التجربة والكفاءات والخبرات من كبار موظفي الدولة يكون قد فوت على نفسه الفرصة للاستفادة من خبراتهم وتجربتهم وإسهاماتهم الوطنية)، وكذلك الشباب يجب أن يأخذوا فرصتهم من العمل، وهذا ما اكد عليه سموه حين قال: (حان الوقت لضخ كفاءات جديدة في المناصب الإدارية، ويجب أن تكون التعيينات الحكومية مبنية على الكفاءة والولاء للوطن، وتعكس نسيج مجتمعنا المتنوع الذي يمثل مصدر قوة لنا، ليدرك الجميع أن الفرص متاحة لكل من يريد أن يساهم في بناء وطننا وازدهاره)، وبهذه المعادلة بين أصحاب الخبرة والكفاءات الجديدة يمكن صناعة مستقبل أكثر حيوية ونشاط.

المجتمع البحرين يمتلك مقومات القوة والنجاح، فمن سماته التي تميزه عن باقي الشعوب والمجتمعات أن فيه التعددية والتنوع حتى أصبح الجميع في خصوصية بحرينية، لذا أكد سمو ولي العهد رئيس مجلس الوزراء على أهمية الحفاظ على هذه الخصوصية (ولتحقيقها يجب تعزيز العدالة كمرتكز أساسي للاستقرار الاجتماعي).

الحديث بين سموه ورؤساء الصحف البحرينية كان أكثر صراحة ومصداقية، فقد أجاب سموه على كل الأسئلة التي تدور في أروقة السلطة الرابعة (الصحافة)، لذا هي الصحافة التي عهدها سموه مرآة المجتمع، والسلطة الرقابية، والمحرك الرئيس لمشاريع الدولة ومؤسساتها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها