النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11854 الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 الموافق 14 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

إنجازات البحرين

رابط مختصر
العدد 11650 الإثنين 1 مارس 2021 الموافق 17 رجب 1442

عام من التحدي والإصرار 

عام كامل على جائحة كورونا المستجد (كوفيد-19) والعالم في حالة اختلال التوازن وعدم الاستقرار، وشبه ضياع لبوصلة الخروج من الأزمة رغم محاولات منظمة الصحة العالمية ومراكز الأبحاث، فقد سقط الكثير ضحايا الجائحة منذ ظهورها في ديسمبر 2019، وفقد الناس أعز الاقارب والاحباب، بإلاضافة إلى المصابين والمحتجزين في بيوتهم لتطبيق التباعد الاجتماعي، ورغم ذلك نجد البحرين وقد حققت النجاحات الكبرى لمواجهة الجائحة والتخفيف من غلوائها وأضرارها.

فقد أشاد مدير عام منظمة الصحة العالمية الدكتور ثيدريس ادهانوم غيبريوسيس في تغريدة له على موقع تويتر بجهود ولي العهد رئيس مجلس الوزراء سمو الأمير سلمان بن حمد آل خليفة في التصدي لجائحة كورونا، وهذه الإشادة دليل على الإدارة المتميزة لسموه، والتزامه الثابت في الاستجابة للتصدي لفيروس كورونا 19، ودعمه المستمر لمنظمة الصحة العالمية بمحاولة ضمان تأمين اللقاحات.

وقد أشاد (غيبريوسيس) بجهود الفريق الوطني لمواجهة كورونا المستجد والمتحور، وكافة العاملين في الصفوف الأمامية منذ أكثر من عام، وفي مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة حتى باتت مملكة البحرين نموذجاً دولياً رائداً في هذا المجال، وتلك الإشادة لم تأتي من فراغ، وإنما حسب الإحصائيات والأرقام الرسمية التي يصدرها فريق البحرين، فقد بلغت نسبة التعافي من فيروس كورونا في البحرين حوالي 93 ٪ من الحالات المسجلة، وهي من أعلى النسب العالمية، كما لا تتعدى نسبة الوفيات 0.36 ٪ من إجمالي الاصابات، وهي من الأدنى في العالم، وتبلغ نسبة الحالات القائمة التي تستدعي تلقي العلاج 2.1٪، بالإضافة إلى أن حكومة البحرين تقدم مجموعة من اللقاحات الفعالة لفيروس كورونا للمواطنين والمقيمين مجاناً، وعلى حد السواء، وبلغ عدد الحاصلين على التطعيم حتى 18 فبراير الحالي 2021 أكثر من ربع مليون شخص.

 

المرحلة الأولى لمواجهة كورونا

منذ اليوم الأول للتصدي للجائحة وتحديداً في 27 يناير 2020 وقبل اكتشاف الفيروس بنحو أربعة أسابيع وجه ولي العهد رئيس مجلس الوزراء إلى سرعة توفير أجهزة الفحص المبكر للكشف عن كورونا بفحص العينات، وتوفير التجهيزات اللازمة للتعامل مع أي تطور، وتم بعدها تشكيل الفريق الوطني الطبي لمواجهة كورونا المستجد، واتخاذ الإجراءات الكفيلة بمكافحة الفيروس على كافة المستويات في إجراءات استباقية لمواجهة كل الاحتمالات.

ولمزيد من الإجراءات القائمة على التباعد الاجتماعي لتقليل عدد الإصابات فقد وجه جلالة الملك المفدى إلى إطلاق حزمة مالية واقتصادية لتوفير السيولة اللازمة للقطاع الخاص للتعامل مع آثار الأوضاع الراهنة حفاظاً على النمو المستدام، حيث تم الإعلان عن حزمة مالية واقتصادية بقيمة 4.3 مليار دينار، وذلك لدفع رواتب المواطنين البحرينيين بالقطاع الخاص من خلال صندوق التعطل للأشهر أبريل ومايو ويونيو لعام 2020 بقيمة إجمالية 215 مليون دينار.

كذلك تكفلت الحكومة الرشيدة بفواتير الكهرباء والماء لكافة المشتركين من الأفراد والشركات لكل من أشهر أبريل ومايو ويونيو 2020 بما لا يتجاوز فواتير نفس الفترة من العام السابق لكل مشترك بقيمة إجمالية تبلغ 150 مليون دينار، وتم إعفاء المؤسسات التجارية من الرسوم البلدية لكل من أشهر أبريل ومايو ويونيو 2020 بقيمة تبلغ 25 مليون دينار، وإعفاء المؤسسات الصناعية والتجارية من الرسوم المستحقة على استئجار الأراضي الصناعية الحكومية لكل من أشهر أبريل ومايو ويونيو 2020، وإعفاء المنشآت والمرافق السياحية من رسوم السياحة لكل من شهر أبريل ومايو ويونيو 2020، ومضاعفة حجم صندوق السيولة بقيمة 100 مليون دينار ليصل إلى 200 مليون دينار، وحزمة من القرارات من بنك البحرين المركزي لرفع قدرة الإقراض لدى البنوك بما يعادل 3.7 مليار دينار، وتوجيه برامج صندوق العمل (تمكين) للشركات المتأثرة من الأوضاع الراهنة مع إعادة هيكلة القروض بالتعاون مع البنوك بقيمة تقدر بـ 60 مليون دينار.

وتلبية لتوجيهات جلالة الملك المفدى قامت الحكومة الرشيدة بتطبيق نظام العمل من المنزل للأم العاملة في الوزارات والهيئات والمؤسسات الحكومية، كما قامت الحكومة بتفعيل العمل من المنزل في مؤسسات الحكومة، ثم تبعتها حزمة مالية جديدة ضمن سلسلة قرارات حكومية جديدة وذلك في 29 يونيو 2020، تضمنت دفع 50 % من رواتب المواطنين البحرينيين بالقطاع الخاص 3 أشهر أخرى، والتكفل بفواتير الكهرباء والماء للمواطنين 3 أشهر أخرى، وإسناد القطاعات الاقتصادية المتأثرة بكورونا من قبل (تمكين).

وفي 28 سبتمبر 2020 أصدر مجلس الوزراء 4 قرارات جديدة تضمنت تحمل الحكومة 50% من رواتب البحرينيين في القطاع الخاص لـ3 أشهر أخرى، ودفع 50% من رواتب العاملات في رياض الأطفال ودور الحضانة 3 أشهر أخرى، وتمديد دعم الأجور المقدم من (تمكين) لمدة 3 أشهر إضافية، وإعفاء المنشآت والمرفقات السياحية من دفع رسوم السياحة لمدة 3 أشهر.

hوعلى مستوى الاستثمار الأجنبي المباشر فقد صنفت العاصمة (المنامة) بالمرتبة الخامس ضمن مدن العالم، وجاءت في المرتبة الأولى بين المدن الصغيرة والمتوسطة الحجم لإستراتيجية الاستثمار الأجنبي المباشر في مؤشر مدن المستقبل العالمية 2021، وهذا المؤشر تابع لمجلة (دي إف أي انيلجانس) الصادرة عن (فايننشال تايمز).

وقد احتلت البحرين المرتبة السادسة عالميًا والثالثة على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مؤشر الفعالية من حيث التكلفة والملائمة للأعمال التجارية، وتم تصنيفها في المرتبة السابعة عالميًا والثانية في الشرق الاوسط وشمال أفريقيا للمدن الصغيرة والمتوسطة الحجم.

 

المرحلة الثانية مزيد من الوعي

ومع بداية شهر ديسمبر طرحت الحكومة الرشيدة لقاحات ضد فيروس كورونا المستجد (فايزر وبيونتك)، وذلك بعد مرحلة التجارب السريرية للقاح ضمن (حملة من أجل الإنسانية)، حيث شارك أكثر من 7700 متطوع في التجارب ضمن المرحلة الثالثة، لتصبح البحرين ثاني دولة في العالم بعد بريطانيا.

 

وزارة الداخلية وتطبيق القانون

الاجراءات الاحترازية التي اقرها فريق البحرين لمواجهة جائحة كورونا استلزمت فرض التباعد الاجتماعي من خلال تطبيق القانون في الشوارع والحدائق والسواحل والاماكن العامة، فقد قامت وزارة الداخلية بتنظيم حملات لرصد المخالفات، واتخاذ الإجراءات القانونية المقررة بحق مرتكبيها، وهو الأمر الذي ساهم وبشكل كبير في الحد من انتشار فايروس كورونا.

أكثر من عام كامل وحكومة البحرين تتحمل أعباء مواجهة فيروس كورونا بمجموعة كبيرة من الإجراءات، وهي اليوم تواجهه كورونا المتحور الذي تم اكتشافه مؤخراً مع بداية عام 2021، لذا المسؤولية تحتم على الجميع الالتزام بكل الاجراءات التي وضعها فريق البحرين سلامة المواطنين والمقيمين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها