النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11803 الأحد 1 أغسطس 2021 الموافق 22 ذو الحجة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:35AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:25PM
  • العشاء
    7:55PM

كتاب الايام

ميثاقنا والمرأة: وعد فصدق

رابط مختصر
العدد 11637 الثلاثاء 16 فبراير 2021 الموافق 4 رجب 1442

ميثاق العمل الوطني، هذا الشريان النابض بالأمل والفخر والاعتزاز في أعماق كل مواطن، هذا الرباط الوثيق بين القائد والشعب، هذا المستقبل الواعد الذي بدأناه بخطوات راسخة ورؤى واضحة. إنه ميثاق حب جمعنا بوعد قطعناه على أنفسنا، لنعمل ضمن حلقات متكاملة: رسمية ومجتمعية، أفرادًا وجماعات، نرسم معالم مستقبل هذا البلد العزيز كما حدد خارطته القائد. وها نحن بعد كل هذه الاعوام نجني ثمار هذا الوعد في صورة إنجازات ومشروعات وقوانين ومؤسسات تكتمل فيما بينها لترسم الخارطة الوطنية الحضارية بثوابت راسخة في التاريخ وانجازات تسابق العصر تزيدنا فخرًا واعتزازًا.

عشرون عامًا من الانجازات الوطنية المتسارعة المتكاملة اقتصاديًا وسياسيًا واجتماعيًا وتقنيًا، نعجز عن حصرها وتحديد آثارها وانعكاساتها على واقع الوطن والمواطن. لذا فإنني فسأكتفي بتسليط الضوء على المجلس الأعلى للمرأة باعتباره إحدى المحطات المضيئة في هذه المسيرة المباركة. وقد كان من فضل الله علي ان أحظى بشرف الانتماء لهذا الصرح الحضاري والمشاركة في رحلة تأسيسه وتفعيله على مدى ثمانية عشر عاماً تحت قيادة حكيمة وتوجيهات صائبة من صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت ابراهيم آل خليفة رئيسة المجلس الأعلى للمرأة حفظها الله. رحلة زاخرة بالإنجازات المؤسسية والتشريعات الحضارية رسخت حقوق المرأة، وضمنت عيشها الكريم، في إطار من العدالة والتوازن بين الجنسين يؤكد استدامة حقوقها الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية، ويتيح لها فرص المساهمة في مسيرة النهضة الوطنية بما تتمتع به من علم وخبرة وكفاءة.

ولا شك ان تميز المجلس الأعلى للمرأة في أداء دوره الحضاري والتنموي لتقدم المرأة البحرينية ما كان ليتأتى بهذا المستوى الذي فاق التوقع لولا توفر عاملين أساسيين، أولهما أن المجلس حظي منذ بداية مسيرته المباركة بتبعيته المباشرة لصاحب الجلالة الملك المفدى فاستنار بتوجيهات سامية ودعم غير محدود لجهوده الحضارية. أما العامل الآخر فهو قيادة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت ابراهيم آل خليفة حفظها الله ورعاها لهذا الصرح التنموي الحضاري. والتي تميزت بالحكمة والرؤية المتعمقة والعمل المؤسسي، ضمن خطة استراتيجية، مع المتابعة الدقيقة، والتشاور مع ذوي الاختصاص، والحرص على الشراكة المؤسسية مع الجهات الرسمية والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني. واستشارة ذوي الاختصاص ودراسة آخر المستجدات فيما يتعلق بشئون المرأة على المستويين الاقليمي والعالمي، والحرص على حضور المرأة البحرينية بإنجازاتها وتميزها في المحافل الدولية.

 إن ما تحقق للمرأة البحرينية على مدى السنوات الماضية لا يمكن تقليصه في سطور. ولا يمكن رصد انعكاساته وآثاره في عجالة. إنها بحق ملحمة تاريخية حضارية تحكي قصة وطن رسخ مبدأ العدالة في ميثاقه الوطني، وأتاح أسسها القانونية والإنسانية، برؤية استراتيجية ضمن بناء مؤسسي، ورفع مستوى الوعي المجتمعي بالحقوق والواجبات، في إطار مبدأ التوازن بين الجنسين. إنه الميثاق الحي في ضمير الوطن الذي ينير لنا درب التقدم نحو مستقبل أكثر إشراقًا وتميزًا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها