النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11656 الأحد 7 مارس 2021 الموافق 23 رجب 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:49AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:43PM
  • العشاء
    7:13PM

كتاب الايام

نقلـة عايــز

رابط مختصر
العدد 11617 الأربعاء 27 يناير 2021 الموافق 14 جمادى الآخرة 1442

عندما يحمل أحدنا أغراضًا ملْء يديه بمختلف الأحجام والأثقال وتقع بعضها على الأرض لعدم القدرة والسيطرة على كل الأغراض يسمع من يقول له: «هذه نقلة عايز» بمعنى ما تنقله ينم عن عاجز لا يريد أن يحمل الأغراض على دفعات، وفي لهجتنا البحرينية تقلب الجيم إلى ياء في بعض الكلمات، وفي بعضها تكون الجيم صريحة وواضحة. 

نعم أحيانًا نريد أن نختصر في «الروحة والجية» فنحمل أغراضًا دفعة واحدة، وهذا أيضًا قد يكلفنا غاليًا، خصوصًا إذا كان ما نحمله قابلاً للكسر. 

في هذه الأيام التي أصبحنا أسيري التقنية الحديثة ووسائلها، فقد نحمل معنا أكثر من هاتف نقال وبما يتبعه من أدوات أخرى مساعدة فنضطر إلى حملها مرة واحدة، وكم من الهواتف سقطتْ وتهشّمتْ؛ ولذلك تم صنع أدوات حماية الشاشة وحماية الجهاز نفسه، وكأنهم يعرفون أن هناك من سيقوم بدور «نقلة عايز». 

تعودنا في طفولتنا أن نساعد الأهل في حمل الأغراض عنهم قبل أن تعرف بيوتنا خدم المنازل؛ فقد اعتمدنا على أنفسنا في جلب الماء إلى بيوتنا من العيون الارتوازية، وكانت بدايتنا عند المطوع أو المطوعة في تدريس القرآن الكريم فكان من المهام التي يتعلمها طالب حفظ القرآن أن يقوم بجلب الماء إلى بيت المطوع أو المطوعة ويجعله في «الحب» أو «الليحلة» أو ما يسمى في بعض بلداننا العربية «بالزير» لكي يشرب منه الدارسون وأيضًا صاحب أو صاحبة البيت، فهذا تعويد منذ الصغر على التعاون، وخدمة المجموع. 

وأصبح هذا التقليد منهجًا وسلوكًا مجتمعيًا إذ يبذل الجيران والأصدقاء جهودًا مشتركة في البناء أو الترميم أو عمل أدوات صيد الأسماك أو كل ما يتطلب من جهود مشتركة دون مقابل مادي إلا من أولئك الذين امتهنوا حرفة البناء، حتى المحترفين منهم كان من ضمن التكافل الاجتماعي أنه عندما تكون عطلة المدارس الصيفية يمكن للطلبة أن يلتحقوا مع «الأستاذ» البناء الذي هو رئيس العمل لكي يتدربوا على الأعمال الجماعية ويشغلوا أوقات فراغهم بما يعود عليهم مستقبلاً بحب العمل اليدوي وربما الاحتراف فيه، ومن ضمن الدروس التي يتعلمها الصبية ألا يحمل أحدنا مالا طاقة له به، وأن يتعلم تجنب «نقلة العايز» فيحمل ما يستطيع حمله تدريجيًا، فقد يكون الأستاذ موجهًا كلامه بلطف إلى الصبية وقد يكون عنيفًا بحسب الغلطة التي يمكن أن ترتكب من غير قصد، ولكن الخطأ يجب ألا يترك للأقدار ولا بد لمعرفة الأسلوب الأنسب لتفادي عدم الوقوع فيه مستقبلاً. 

علمتنا الحياة أن نتفادى الوقوع في المحظورات؛ لأن عواقبها وخيمة على المجتمعات وربما الدول، ولو اجتمعنا وتدارسنا خطواتنا، وأخذنا الأمور بالتروي والبصيرة لتوصلنا إلى حلول لم تكن تخطر في البال. 

في زماننا الحاضر وجدنا شبابنا وقد اقتحموا مجالات لم تخطر على بالنا، وبدأوا في مشاريع تعود عليهم بالخير؛ وقد أبرز نشاطهم تليفزيون وإذاعة البحرين بالإضافة إلى وسائلنا الإعلامية ووسائل التواصل الاجتماعي، وهذه الجهود بدأت تلقي الدعم من المسؤولين في الدولة -كل في مجال اختصاصه-، والتنوع في الأنشطة يعني حيوية المجتمع، فهؤلاء الشباب أخذوا على عاتقهم اقتحام مجالات قد وجودها في بلدان تمت زيارتها أو من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، ولكن قطعًا فيها لمسات بحرينية وذوق بحريني يتناسب مع حاجة المجتمع البحريني لهذا النوع من النشاط، والأهم أن يمارس هؤلاء الشباب مشاريعهم بأنفسهم أو بإشرافهم المباشر، وأعتقد أنه عندما يكون الوقت مناسبًا أن نقوم بإتاحة الفرصة لزوار البحرين من الدول الشقيقة والدول الصديقة أن يأتوا لرؤية هذه المشاريع وسيكون ذلك مبعث فخز واعتزاز لنا جميعًا، فقد أثبت شبابنا وشباتنا قدرتهم على الإبداع والتميز، واقتحام مجالات لم تكن معهودة من قبل، ولعل مشروع سوق المزارعين في مكانه الدائم بسلما باد أو سوق المزارعين الأسبوعي بحديقة البديع قد شد انتباه واهتمام البحرينيين والمقيمين وزوار البحرين، كما أصبح حافزًا للعاملين في هذه الأسواق بالحرص على التميز والتنويع في المعروضات، وبالتأكيد إننا لا نطلب منهم أن يسلكوا سلوك «نقلة العاجز» وإنما التطوير الدائم سيضفي حيوية وبهاء على المشاريع التي يضطلعون بها عن جدارة واستحقاق. 

 وعلى الخير والمحبة نلتقي

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها