النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11850 الجمعة 17 سبتمبر 2021 الموافق 10 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:05AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    3:00PM
  • المغرب
    5:40PM
  • العشاء
    7:10PM

كتاب الايام

الموسيقى وطن لم نكتشفه بعد ..

رابط مختصر
العدد 11602 الثلاثاء 12 يناير 2021 الموافق 28 جمادى الأولى 1442

للموسيقى الرفيعة وقع في النفوس وتأثير بالغ عليها، فدونها الإنسان جفاف ويوشك أن يكون أقرب لصحراء قاحلة. فلو كانت كل مؤتمرات قممنا تفتتح بموسيقى ويتخلل حواراتها موسيقى وتنتهي بموسيقى لما ازدادت حدتنا في مواقفنا السياسية تجاه بعضنا البعض، فالموسيقى فن يصلح ما تفسده السياسية.. انطباع حالم.

] ] ]

البيوت التي تغمرها الموسيقى بدفئها وانغامها وترانيمها وسكينتها لا تسكنها الشياطين.

] ] ]

للوطن موسيقى لا يدرك ولا يستوعب معناها وتأثيرها وصداها إلا من كان في قلبه ولع أوتاره الحب وايقاعه البحر.

أعشقك بحرين..

] ] ]

كلما سكنت وداعبت الموسيقى شغاف قلوبنا، استيقظت الأوتار التي أوشكت أن تغادرنا أو تشيخ.

] ] ]

عندما اعتزمت كتابة نص عن الموسيقى، اعترضت الموسيقى طريق اصبعي بقوة، وازاحت قلمي وحروفي وكلماتي، وقالت برقة وحنو زهرة الياسمين وهي تتدلى غنجا من فوق أوتار أغصانها: اعزفني.

] ] ]

الموسيقى قطرة مطر من غيمة عابرة لامست بحنوها غصنًا جافًا في أرض قاحلة، فاستحال هذا الغصن شجرة يانعة وارفة سامقة شدت بين رهيف ورفيف أوراقها الطيور، وتحولت أرضها أنهارًا تروي كل الأراضي القاحلة بالأنغام والترانيم.. أحبك أيتها الموسيقى.. فقد فاضت بي الأنهار.

] ] ]

عندما يبدأ ليلي مع الموسيقى، تشرق شمس أفكاري ورؤاي وأحلامي.. فأشعر لحظتها أن الموسيقى زمن مفتوح على أفق تلتقي فيه كل الأزمنة معًا كما لو أنها سلالم الموسيقى ومقاماتها حين تتحاور معًا من أجل إنتاج سيمفونية زمنها المتخيل الأجمل من كل الأزمنة التي نعرفها ونعهدها ونعتادها ..

] ] ]

الموسيقى وطن لم نكتشفه بعد..

] ] ]

يعتبر احتفال النمسا بمواطنها عبقري الموسيقى موتسارت، يضاهي في أهميته احتفال النمسا بعيدها الوطني إن لم يكن أكثر أهمية.. خاصة أن الدول المجاورة لها تشاركها هذه الاحتفالية كل عام.

فإذا كان العالم يعتمد اقتصاده على الثروات الطبيعية له، فإن رأس مال النمسا الاقتصادي الأول هو الموسيقى.. تخيلوا.

] ] ]

آهٍ ما أغرب هذه الحياة في مجتمعاتنا العربية.. نختلف ونحتدم حول تحليل وتحريم الموسيقى ولكننا كلنا نألف ونحب صوت الكناري والعندليب والحسون اذا غردوا، بل إن اكثرنا لا يخلو بيته منها.

] ] ]

بت أخشى وأقلق من ذلك اليوم الذي تصدر فيه فتوى بتحريم صوت وشدو الطيور في الحدائق والبيوت والمحميات الطبيعية.. إنها موسيقى ألهمت أشهر الموسيقيين في العالم.. فهل نحرم ما خلقه وأحله الخالق عز وجل؟!

] ] ]

اخفضي أيتها الأشجار حفيف أوراقك قليلاً، فقد بدأت بسببها تعلو وتصدح أصوات وأنغام الموسيقى النائمة في زوايا القلب والوجدان.. إذ لربما يزعج ذلك الجمال الرباني صمت شياطين الفتنة في الوطن.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها