النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11883 الأربعاء 20 اكتوبر 2021 الموافق 14 ربيع الأول 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:39PM
  • المغرب
    5:06PM
  • العشاء
    6:36PM

كتاب الايام

بتشريف الرئيس البرازيلي

أمريكا اللاتينية تشهد أكبر تظاهرة للتسامح

رابط مختصر
العدد 11599 السبت 9 يناير 2021 الموافق 25 جمادى الأولى 1442

شهدت دولة البرازيل وأمريكا اللاتينية بالأسبوع الماضي أكبر تظاهرة للتسامح والتعايش، فقد شهدت العاصمة (برازيليا) إطلاق وثيقة (إعلان مملكة البحرين) التي تتضمن فلسفة ورؤية جلالة الملك المفدى حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه، وهي وثيقة تاريخية وحضارية حول السلام والحرية والتعايش الديني.

لقد جاء الاحتفال بحضور ومشاركة كبيرة يتقدمها الرئيس البرازيلي (غابير بولسونارو) وكبار المسؤولين بالدولة، ليشهدوا ولادة جديدة للتسامح والتعايش في أمريكا اللاتينية، فوثيقة (إعلان مملكة البحرين) تهدف إلى تعزيز السلام والمحبة بين الأمم، والتسامح والتعايش السلمي بين الشعوب، واحترام التعددية الدينية، وهذا ما أكد عليه جلالة الملك المفدى في افتتاحية الوثيقة بقوله: (الجهل عدو السلام، لذلك فإنه من واجبنا أن نتعلم، ونشارك ونحيا معًا من خلال إيماننا بعقيدة تجمعنا بروح الاحترام المتبادل والحب).

الاحتفال شارك فيه كبار المسؤولين في الدولتين (البحرين والبرازيل)، فمن البحرين مساعد وزير الخارجية السيد عبدالله بن فيصل الدوسري ورئيس مجلس أمناء مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي الشيخ خالد بن خليفة آل خليفة، والقائم بالأعمال في سفارة البحرين في برازيليا بدر الحليبي، ومن الجانب البرازيل بالاضافة الى رئيس البرازيل الذي القى خطاب الترحيب وافتتاح الفعالية حضر وزير العلاقات الخارجية (ارنستو أراوجو)، ورئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع الوطني في مجلس النواب (إدواردوا بولسونارو)، ووزير السياحة جيلسون (ماشادوا)، ووزير التعليم (ميلتون روبيرو)، ورئيس الغرفة التجارية العربية البرازيلية (روبنز حنون)، والأمين العام للغرفة التجارية العربية البرازيلية (تامر منصور)، وعدد من المسؤولين والسفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي ونخبة من الشخصيات الدينية والاجتماعية، وهي الفعالية الأكبر على مستوى أمريكا اللاتينية من خلال بوابة البرازيل التي توليها الدول العربية دورًا قياديًا بالمنطقة.

وفي سابقة تؤكد على متن العلاقة بين البحرين والبرازيل فقد تم عرض ألوان علم البحرين على تمثال (المسيح الفادي) في بث مباشر من مدينة ريو دي جانيرو نال ذلك أعجاب المشاركين في الفعالية، وقد تم تنظيم مجموعة من الفعاليات المصاحبة، فقد تم زيارة كنيسة (مار جرجس) الأنطاكية الأرثوذكسية، وكاتدرائية (ميتروبوليتان نوسا سينهورا أباريسيدا)، وقد أقيمت فيها الصلوات والأدعية بأن يعم السلام الأرض ويكون التعايش بين البشر.

الفعالية التي نظمها مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي بالتعاون مع جمعية (هذه هي البحرين) جاءت لتحقيق رؤية جلالة الملك المفدى في مجالات التسامح والتعايش السلمي والتقارب الديني، وهي القيم الإنسانية التي يؤمن بها المجتمع البحريني ويسعى لنقلها لشعوب العالم التي تتعرض هذه الأيام لمواجهات من العنف والارهاب والتدمير، ولا سبيل إلى موجهة تلك الأفكار والأجندات إلا بنشر ثقافة التسامح والتعايش.

لقد اقيم الاحتفال بالعاصمة البرازيلية يوم السادس عشر من ديسمبر وهو اليوم الذي يصادف العيد الوطني للبحرين، فقد اضطلع المجتمع البرازيلي على تجربة البحرين في مجال التسامح والتعايش السلمي والتعددية الدينية، وتعرف على ثقافة المجتمع البحريني وتنوعه المتوارث لعقود طويلة حتى أصبحت البحرين نموذجًا للتعايش السلمي والاحترام المتبادل تسعى دول العالم للاستفادة منه!.

لقد أشاد الجميع بتجربة البحرين، وقد جاءت الاشادة في اليوم التالي من خلال الخطاب الذي ألقاه وزير الخارجية البرازيلي (إرنستو أراوجو) في اللقاء السنوي مع ممثلي البعثات الدبلوماسية المعتمدة بالبرازيل، فقد تحدث عن الاحتفالية التي أقامها مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي في أمريكا اللاتينية، وتحديدًا بالعاصمة البرازيلية (برازيليا)، ومما قاله: (لقد تأثرت أنا وزوجتي بحدث البحرين حول الحرية الدينية والمبادرات الرائعة التي تتخذها في هذا المجال، إن مركز التعايش وأعماله لا يتناول فقط التعايش الديني السلمي والاحترام والتسامح، بل أيضًا يتناول التفاهم والتقدير المتبادلين بين الأديان والثقافات، والاعتزاز بالروحانية، وأعتقد أن هذا مهم للغاية). 

إن قوة المجتمع البحريني في تنوعه الثقافي والديني، وهي الخصوصية التي أستطاع مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي من نقلها إلى أمريكا اللاتينية حتى يرى واحات الأمل والحب والتفاهم بالمنطقة العربية، وهو الأمر الذي دفع الرئيس البرازيلي عن إعلانه عن فتح سفارة للبرازيل بالبحرين وتعزيز التعاون بين البلدين في شتى المجالات.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها