النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11656 الأحد 7 مارس 2021 الموافق 23 رجب 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:49AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:43PM
  • العشاء
    7:13PM

كتاب الايام

الفاشل عادل عبدالمهدي والتدخل في الشأن البحريني

رابط مختصر
العدد 11596 الأربعاء 6 يناير 2021 الموافق 22 جمادى الأولى 1442

لا ندري من أين خرج اليساري السابق والبعثي المرتد عن بعثيّته والمستشار السياسي للمعمم عمار الحكيم وخبير فيلق بدر الولائي الخميني، وأتعس رئيس وزراء عراقي جاء بمعية الدبابة الأمريكية وخرج من الباب الخلفي لمجلس الوزراء مدحورًا بغضبٍ عراقي واسع لصمته المخجل عن المجازر التي ارتكبت في ظل حكومته بحق المتظاهرين السلميين من أبناء الشعب العراقي المنكوب بهكذا شخصيات انتهازية ووصولية.

نقول لا ندري من تحت أية عباءةٍ خرج علينا المدعو عادل عبدالمهدي، داسًّا أنفه في الشأن البحريني في محاولةٍ للعودة للمشهد من نافذة بلادنا، مطالباً بما اسماه «العفو» عن محكومين جنائيين صدرت بحقهم أحكام قضائية عادلة وباتة من القضاء البحريني.

ونقولها منذ البداية لك يا عبدالمهدي ولكل من يحاول البحث عن «بطولة وهمية» على حساب شؤوننا الخاصة فيسوق نفسه في أسواق النخاسة السياسية المدفوعة الأجر سلفاً، أننا نرفض تدخلك الفج وغير المسوغ والمبرر في الشأن البحريني لاسيما من هم من أمثالك الذين رمتهم ولفظتهم شعوبهم وطردتهم شر طرده وتلطخت أيديهم بدماء شعبهم.

فلا تحاول على حساب البحرين تبييض صورتك وسيرتك عند الفئةٍ الحاكمة في بلادك التي يسيطر عليها النظام الإيراني ويحركها كما حرك حكومتك ذات يوم أسود لن تمحوه من ذاكرة الشعب العراقي بهكذا تصريحات ومناشدات تغازل من خلالها سدنة وكهنة قُم.

فأنت في الوعي واللاوعي منك، وأنت في رسالتك بالصوت والصورة لا تطلب «العفو» لفلان أو فلانٍ هنا، وانما أنت تطلب من قم ومن طهران العفو عنك ورفع الحظر عن اسمك لتعود وتستلم منصباً عن طريق طهران في بلادك وتلتهم قطعةٍ من كعكة العراق العربي الذي أوقعه حظه التعس والسيئ فيمن كان يُسمسر على ولاءاته السياسية مثلك.

فأنت يا عادل عبدالمهدي تسلقت ظهر كل الأحزاب والتنظيمات في بلادك، حين بدأت بعثياً ملتزماً ثم تسلقت ظهر اليسار المتطرف في فرنسا لتعود وتركب ظهر الأحزاب الشيعية الولائية الخمينية ويستقر بك التقافز مستشارًا لعمار الحكيم وتنظيمه لتكون تحت سمع وبصر قادة النظام العراقي وتكتسب ثقتهم فتصل إلى منصب حلمته به يومًا، وأسقطك الشعب منه غير مأسوفٍ عليك حتى من الذين نصبوك «صوريًّا» فيه، لتخسر كل شيء، وهكذا هم أمثالك ممن وضعوا ولاءهم رهن من يدفع ومن يشتري.

فلا تظنن يا عادل عبدالمهدي ان لحم البحرين سهل الهضم، كان غيرك اشطر، واسأل عن شعبنا قبل ان تنطبق بشيءٍ عنه.

ولعلّ من روّج وسوّق لك ذلك الفيديو بالصوت والصورة، فنشره في منصّاته وقنواته خائب وفاشل مثلك وصدق المثل الشعبي المصري «التم المتعوس على خايب الرجا».

فورقتك يا عبدالمهدي محترقة ولم يبقَ منها سوى الرماد، وأوراق من سوقك وروحك صوتًا وصورة احترقت وتطاير رمادها في كل الجهات، ولن تنفعك هذه المرة ولن تعود إلى المشهد العراقي عبر منصاتٍ مرفوضةٍ من شعوب المنطقة، فالعب غيرها يا هذا، وكف لسانك واحتفظ بصورتك لنفسك حتى لا تدوسها أقدام شعب العراق العربي الأصيل كما داستها قبل فترة ليست ببعيدة في جميع محافظات ومدن وشوارع العراق.

ألم تتعلم من دروس فشلك وخيبتك يا عادل عبدالمهدي لتعود فتدس أنفك في شأننا البحريني بشكل فجّ ألم يهمسوا لك بأنك مرفوض.. مرفوض؟؟

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها