النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11656 الأحد 7 مارس 2021 الموافق 23 رجب 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:49AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:43PM
  • العشاء
    7:13PM

كتاب الايام

رحل اسحاق الشيخ ولم يرحل

رابط مختصر
العدد 11585 السبت 26 ديسمبر 2020 الموافق 11 جمادى الأولى 1442

عندما نتحدث عن الراحل الكبير إسحاق الشيخ نتحدث عن مفكر اشتغل مبكرًا بالسياسة ولم يدر ظهره للحقيقة، فما أكثر وما أعمق ما تركه لنا من قيم راقية ستظل آثارها فينا.. نتحدث عن رؤية فكرية وسياسية تنويرية ترى كما ذكر في كتابه «هكذا تكلمت المعتزلة عقلاً»، العقل دهشة حركة دؤوبة الحركة في الدهشة حركة تنوع وتعدد وتبدل وتغير ظواهر الحياة في الطبيعة والفكر والمجتمع.. وهو حركة مادية وفكرية عاقلة في حركة مادية وفكرية عقل الحياة«.

كان محبًا للحياة ومدافعًا عظيمًا عن الحياة.. لم يترنح قط بين الشطح والمغامرة والأحكام المطلقة والانتهازية والنرجسية، وبهذا الوعي وقف في وجه الظلم والظلام، وجعل فكره وكتاباته التي تفيض بثقافة عميقة مسؤولة قلاعًا تدافع عن الطبقات العاملة المنتجة وعن قدرة الوعي البشري على التغيير وعن التحرر والتقدم والديمقراطية والاشتراكية.

عندما يدرس الباحث سيرته الذاتية يجد تجربة نضالية وإنسانية عميق ونتاجًا فكريًا وسياسيًا ينبض دائمًا بالتغيير والتدرج في المعارك من أجل الديمقراطية، ومن هنا كان حريصًا على دعم المشروع الاصلاحي في البحرين والسعودية وحريصًا ايضًا على نقد معوقاته.

وهب حياته من أجل الذين يعيشون الفقر ويرزحون تحت وطأة الحرمان من أبسط الحقوق ويعانون ظلمًا بسبب سوء توزيع الثروة!.

منذ أن تعرفت على الراحل»أبو سامر«في دمشق في بداية السبعينات وأنا أحمل له دائمًا الإكبار العميق والمحبة الغامرة وكنت أراه ومازال مثالاً يجمع بين البساطة والتواضع ونكران الذات والوفاء لفكره الماركسي والقيم الأممية، ولعل أبرز ما يميز هذا المفكر والمناضل الذي لم يتغلب عليه مرض حب الذات والغرور والاستعلاء وخطاب الاسلام السياسي الذي يوظف الشعارات الديمقراطية من أجل الوصول إلى السلطة الدينية، إنه لم يتوقف أبدًا عن الدفاع عن الحقوق عن العقل والحداثة وتبني العقلانية والعلمانية وفصل الدين عن السياسة والدولة وتجديد الخطاب الديني وبناء الدولة الديمقراطية.

كان أكثر وعيًا وإخلاصًا لفكره وأشد التصاقًا بالمهمشين في القطاع الاجتماعي، ورفاق دربه وأعمق توظيفًا للنظرية العلمية العلاقة الحميمية بين الفكر والواقع، وهو صاحب رؤية مستندة على الفلسفة الماركسية.

تنوعت كتاباته بين الأدب والسياسية وكأنه امتطى حصانين فامتلك زمامهما معًا، فأصبح كاتبًا له مذاقه الخاص المتميز، وقلما تجد مثل هذا التوافيق بين الوعي السياسي اليقظ، والحس الأدبي المرهف.

الاختلاف في الرأي أمر مشروع ومطلوب، والحق عندما تختلف معه حول قضية سياسية ما في البدء يعتريه شيء من الانفعال ولكن سرعان ما يتدارك.. كان يؤمن بثقافة الاختلاف حتى لا يتحول الاختلاف إلى تعصب لا يرى فيه أي طرف نفسه ويصبح النقاش عقيمًا.. وعندما يتحاور يتقبل الرأي الآخر دون التعدي على الحقوق والانتقاص.

في سيرته الذاتية إضاءات فكرية وسياسية ذكرها الكاتب حسين عويدات في (جريدة النور) السورية من بينها أن الأستاذ إسحاق الشيخ يعقوب وصل إلى درجة من الوعي الاستثنائي خاصة في الخمسينات من القرن الماضي الذي لم تكن البلاد العربية قد شهدت نهوض الحركات الديمقراطية وحركات التحرر، ولم تقم فيها الدول المعاصرة بمفاهيمها الحديثة ومعاييرها الحديثة يعني معايير الحرية والمساواة والعدالة وتكافؤ الفرص.

وثاني الأمور أنه يتحلى بشجاعة وهو يدعو للحرية وحقوق الإنسان ومقاومة ثقافة القرون الوسطى.

أدرك إسحاق بحدسه في صغره، وبوعيه في شبابه وكهولته ما تلاقيه الشعوب من ظلم ولمس حال المعدمين والمحرومين فانخرط مبكرًا في الحركة العمالية وأخذ ينشط بشجاعة، في كتابه (المساءلة) تحدث عن الملاحقات في الدول العربية وكتابة الآخر (إني أشم رائحة مريم) بجزأيه يرصد سيرته الذاتية، وكم كان مؤثرًا وصفه حياة التقدميين في الدول العربية.

في مطلع ستينات القرن الماضي ذهب إلى ألمانيا الديمقراطية وحصل على دبلوم في شؤون الحركة النقابية وإجازة في الصحافة وأخرى في العلوم السياسية، ولنا أن نتصور الجلد والصبر والتواضع الذي اتصف بها خاصة إنه تجاوز الاربعين عامًا من عمره عندما بدأ دراسته الجامعية.

خلال تواجده في لبنان وسوريا كتب عشرات المقالات في الصحف السورية واللبنانية ورصد في مقالته الحال العربي وشؤون الحراك السياسي في البلدان العربية، وكان دائمًا واضح الرؤيا، يدرك الواقع السياسي والاجتماعي العربي رغم تعقيداته، ويرى مستقبله بوضوح، وقد وصفه أحد النقاد بقوله:»لديه موهبة تصويرية تميز بها وهو شعلة هادئة ذكية نقية أنيقة«، كما كان لديه قدرة هائلة على التقاط الواقع وتحليله وفهمه، وخاصة ما يتعلق منه بالمحرومين والمعدومين والفقراء والمناضلين وقضية المرأة التي ينظر إليها نظرة شاملة وفي أبعادها المتعددة ومن زاوية: تحررها كجنس ومن الاضطهاد الطبقي والقومي والاثني والنفسي والابوي وفي مستوى البنية الثقافية للمجتمع التي تكرس اضطهاد المرأة والتي هي نتاج قرون تحتاج إلى نضال ثقافي وفكري شاق، وهذا يعني أن قضية تحرير المرأة في ارتباط وثيق مع تحرر المجتمع من كل أشكال الاضطهاد الطبقي والقومي والاثني والديني.

وبهذا النهج الحيوي يرى كما ورد في كتابه عن المعتزلة إن ضرورة تقدم مجتمعاتنا العربية على دروب الإنسانية الصاعدة وإلى مجد الحضارة هي ضرورة الانتقال من حاكمية النقل إلى حاكمية العقل وتحديد مفاهيم النقول وتشذيبها دون نفيها بحيث لا تتضارب مع تقدم الحياة وفق مفاهيم العقل الذي لا تتعارض مع المواثيق الإنسانية في الحقوق والواجبات على صعيد العالم، إن تكريس مفاهيم الدين في استيعاب حقوق الإنسان في الديمقراطية والعلمانية وتشريعها دستوريًا وثقافيًا في مجتمعاتنا العربية واقع يحد من مفاهيم الغلو والتطرف والعنف والارهاب الديني والمذهبي وذلك بالعمل على تجسيد المفاهيم الدينية والفقهية والشرعية بالمبادئ السامية للإعلان العالمي لحقوق الإنسان والوثائق الأخرى المتعلقة به.

من إصداراته نشر عام 1960 كتاب»مطارحات فكرية«وكتاب»المساءلة«عن أدب السجون و»إني أشم رائحة مريم«بجزأيه، ثم كتب»بصمات وجدانية«و»في الثقافة والنقد«و»العلمانية طريق التقدم«و»ما هي الليبرالية«و»وجوه في مصابيح الذاكرة»، رحل إسحاق الشيخ ولم يرحل.. وبذر البذور تترعرع وتزدهر وتثمر أخصب الثمار.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها