النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11928 السبت 4 ديسمبر 2021 الموافق 29 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:06PM

كتاب الايام

الفورمولا1.. نجاح متجدد

رابط مختصر
العدد 11566 الإثنين 7 ديسمبر 2020 الموافق 22 ربيع الآخر 1442

 

نجحت مملكة البحرين مجددا وبامتياز واضح في استضافة وتنظيم سباقين متتاليين للفورمولا1 على حلبة البحرين الدولية ضمن الرزنامة الدولية لهذا العام، وسط أجواء آمنة، مع اتخاذ كل التدابير الاحترازية والوقائية لحماية صحة وسلامة جميع المشاركين على مدار أيام السباق في ظل تداعيات جائحة كورونا، مما عزز من صورة المملكة أمام العالم أجمع من حيث الكفاءة والتنظيم المحكم.

لم يأت نجاح مملكة البحرين في استضافة سباقات الفورمولا1 بكل كفاءة واقتدار من فراغ، بل هو نتيجة طبيعية لما تمتلكه المملكة من قدرات وإمكانات هائلة على جميع المستويات، فالمملكة التي استضافت 15 سِباقا سَابقا عبر حلبة البحرين الدولية لم يكن صعبا عليها استضافة جولتين من السباق لهذا العام. لقد أظهرت المملكة إمكانات وقدرات فائقة على التعامل مع التحديات والأزمات، واستمرارها في تنظيم الفعاليات العالمية الكبرى بكل كفاءة واقتدار في ظل تداعيات فيروس كورونا على رياضة السيارات بصفة خاصة والرياضة العالمية بصفة عامة. إن هذا النجاح يضاف إلى سجل الإنجازات التي حققتها المملكة في التعامل مع الجائحة على جميع الأصعدة، ويعزز موقع البحرين على الخريطة الدولية، كبيئة ملائمة لاحتضان الفعاليات الرياضية والدولية.

إن البحرين تمتلك سجلا رياضيا حافلا في مجال استضافة سباقات الفورمولا1، ويكفي ما فعله منظمو سباقات الفورمولا1 عندما قرروا العودة واستئناف السباقات بعد التوقف القهري نتيجة لتفشي جائحة كورونا والتي تسببت في إلغاء وتأجيل عدد من جولات السباق حول العالم، حيث وكلت لحلبة البحرين الدولية «موطن رياضة السيارات في الشرق الأوسط» استضافة سباقين متتاليين من ضمن بطولة العالم للفورمولا 2020، في واحد من المواقف المشرفة التي تعكس ثقة منظمي سباقات الفورمولا1 بمملكة البحرين وقدرتها على إنجاح السباقات رغم جائحة كورونا التي أوقفت الرياضة على المستوى العالمي، لكن وقت الأزمات تظهر المواقف المشرفة للبحرين، والجاهزية الكاملة لاستضافة المنافسات العالمية الكبيرة وإخرجاها بالصورة اللازمة التي تؤكد أن ما تسعى البحرين لتقديمه لرياضة السيارات والرياضة العالمية يتجاوز الرياضة ويصل لمرحلة إرسال رسائل للشعوب، أنه بالعمل والإصرار والاجتهاد سنتغلب على الصعوبات ولن نقف عاجزين أمام الأزمات.

خاتمة الرؤى.. إن تميز مملكة البحرين في تنظيمها لنسختين متتاليتين من هذا السباق يؤكد على قدرتها الفائقة في تنظيم الفعاليات الرياضية الدولية في مختلف الظروف، خصوصًا مع ما يواجهه العالم من تداعيات فرضتها جائحة «كوفيد-19»، والتي استطاعت المملكة بفضل حنكة وقيادة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه التي ساهمت في ترسيخ مكانة البحرين المتميزة على الساحة الدولية والرياضية، والجهود المتميزة التي بذلها صاحب السمو ولي العهد رئيس الوزراء الموقر، التي تنسجم مع رؤية سموه الثاقبة في تأسيس حلبة البحرين الدولية باعتبارها مشروعا حضاريا يجني ثماره في تنمية وازدهار البحرين على المستويات والأصعدة كافة، واللجنة التنسيقية والفريق الوطني الطبي وجميع أفراد الصفوف الأمامية، والتي ساهمت في خفض حالات الإصابة بمرض فيروس كورونا، مما انعكس إيجابا في تنظيمها لهذا السباق، ولا ننسى أيضا الجهود الكبيرة التي بذلتها الكوادر البحرينية الوطنية العاملة والمساندة سواء داخل حلبة السباق أو خارجها، والتي ساهمت في ظهور السباق بصورة متميزة.

حياة تستمر.. ورؤى لا تغيب

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها