النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11607 الأحد 17 يناير 2021 الموافق 4 جمادى الآخرة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:47AM
  • العصر
    2:48PM
  • المغرب
    5:08PM
  • العشاء
    6:38PM

كتاب الايام

اختراقات علمية لحصون الوباء

رابط مختصر
العدد 11557 السبت 28 نوفمبر 2020 الموافق 13 ربيع الآخر 1442

انتظرنا هذا الوقت طويلاً، وقت ظهور اللقاحات المناسبة للجائحة، وها نحن نعيش هذا الوقت ليبعث فينا الأمل باجتياز هذه المحنة التي أرّقتنا وسجنتنا في بيوتنا عامًا كاملاً. التباشير تأتي من الولايات المتحدة وبريطانيا، حيث لقاحات عدة على وشك النزول إلى الأسواق، فقد أعلنت الجهات المسؤولة في بريطانيا، أنها ستوفر في مستشفياتها لقاح شركة (إسترازينيكا) الذي تعده جامعة إكسفورد، في الأسابيع القادمة. وخضع هذا اللقاح لمراقبة صارمة من علماء جامعة بريستول أيضًا، وأظهر استجابات مناعية قوية. يقول المشرف على البحث الأستاذ في علم الفيروسات من كلية طب بريستول ديفيد ماثيوز: (لم تكن التكنولوجيا قادرة على تقديم استجابات بهذا الوضوح، ولكننا الآن نعلم أن اللقاح يفعل كل ما توقعناه، وهذه أخبار سارة في معركتنا ضد المرض). 

اللقاح الثاني من إنتاج شركة (فايزر) العملاقة المعروفة في أمريكا، بالاشتراك مع شركة (بيونتك) الألمانية، ويوفر هذا اللقاح (الثاني) وقاية بنسبة 95 في المائة، كما أعلنت الجهات المسؤولة. 

ولم تمرإلا أيامًا قليلة منذ تم الإعلان عن اللقاحين البريطاني والأمريكي، حتى أعلنت شركة (موديرنا) الأمريكية عن ثاني لقاح أمريكي ضد الكورونا، وثالث لقاح على مستوى العالم؛ وهو يوفر وقاية بنسبة 94.5 في المائة. وقالت شركة (موديرنا) عن هذا اللقاح الذي تمت تجربته على 30 ألف شخص أنه أثبت فعالية عالية حتى مع الحالات الشديدة، وأنها ستطالب السلطات الفيدرالية لطرح اللقاح في الأسواق بداية الشهر المقبل (ديسمبر) ليكون جاهزًا للاستخدام. وقال ستيفان بالسيل المدير التنفيذي لشركة موديرنا: (نحن نقترب من إطلاق لقاح له تأثير كبير على الأمراض الخطرة وسيكون هذا انتصارًا رائعًا على هذا الفيروس المروع). 

وكانت شركة فايزر صاحبة اللقاح الأمريكي الأول قد سبقت شركة موديرنا في الإعلان عن دوائها، وبدورها أكدت أنها تخطط لطلب الموافقة على لقاحها من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية للسماح لها ببيعه هذا الشهر. 

وتنوي شركة (موديرنا) إنتاج مليار لقاح، مع طلب الترخيص للدواء من البلدان الأخرى خارج الولايات المتحدة الإمريكية، وهي تعاقدت بالفعل مع بعض البلدان خارج الولايات المتحدة لمدها باللقاح، الذي تنوي (مديرنا) أنتاجه بشكلٍ واسع. وصرح أنتوني فاوتشي مدير المعهد الوطني للأمراض المعدية في الولايات المتحدة الأمريكية (إن معدل الفاعلية المرتفع للقاح (موديرنا) يعني أن من الممكن أن يصبح هذا اللقاح أداة فعَّالة في إنهاء الوباء)، وأضاف قائلاً (هذه نتائج رائعة ومشجعة ومثيرة). ويُذكر أن هذه النسبة المئوية للقاح تعتبر عالية وفعالة. ومن المحتمل أن توفر شركة موديرنا 20 مليون لقاح في منتصف الشهر القادم، و25 مليون لقاح في يناير من السنة القادمة. 

بدوره، رحب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم بالمستجدات الأخيرة المبشرة لهذه اللقاحات، وصرح قائلاً: (مازلنا نتلقى أخبارًا مشجعة عن اللقاحات)، وهذا صحيح فروسيا صرحت من جانبها أن لقاحها جاهز للاستعمال، وذلك يعني أننا قد نسمع عن جاهزية لقاحات أخرى جديدة أيضًا في الوقت القريب، وبعدها سيدخل العالم في منافسة على بيع اللقاحات من قبل الشركات التجارية المتعددة في وقت واحد. علمًا بأن اللقاحات البريطانية والأمريكية مرت باختبارات صارمة من عدة جهات علمية رسمية ما يبعث على الاطمئنان لمستخدميها. وقد اعتُبرت هذه اللقاحات المتلاحقة اختراقات علمية هامة ضد الفيروس، ومن باب الذكر فاللقاحان الأمريكيان اعتمدا على تقنيات علمية جديدة واحدة، لم تستخدم سابقاً في تكنولوجيا الطب والعلاج. وقد أكد مدير المعهد الأمريكي للأمراض المعدية أنطونيو فاوتشي في وقتٍ لاحق: (أن لقاحي فايزر /‏ بايونتك ولقاح موديرنا آمنان رغم انتاجهما في وقت قياسي).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها