النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11610 الأربعاء 20 يناير 2021 الموافق 7 جمادى الآخرة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:48AM
  • العصر
    2:50PM
  • المغرب
    5:11PM
  • العشاء
    6:41PM

كتاب الايام

تأجيل موسم البر

رابط مختصر
العدد 11534 الخميس 5 نوفمبر 2020 الموافق 19 ربيع الأول 1442

القرار الحكيم الذي اتخذته المحافظة الجنوبية بقيادة سمو الشيخ خليفة بن علي بن خليفة آل خليفة محافظ المحافظة الجنوبية بتأجيل موسم البر لهذا العام 2020-2021، هذا القرار يدل على أن المحافظة الجنوبية يعنيها بالدرجة الأولى الحفاظ على سلامة وصحة المواطنين والمقيمين، خاصة في ظل الظروف الراهنة التي تتطلب تظافر الجهود للتصدي لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وذلك بعد التشاور مع الفريق الوطني للتصدي لهذا الفيروس الخطير الذي يهدد سلامة الجميع.

ولعلنا جميعا نتفق على أن ارتياد البر ونصب الخيام والتحلق حول النار وسط المخيمات الأهلية والزيارات المتبادلة بين أهالي المخيمات واختلاط الرجال والنساء والشباب والأطفال في مساحة محدودة وفي خيام مغلقة مدعاة لانتشار هذا المرض الخطير وإصابة الكثيرين به، خاصة أن الوجبات تؤكل بصورة جماعية، ما قد يؤدي إلى إصابة الكثيرين من رواد البر ومحبيه بهذا الفيروس اللعين.

وما دام هذا الفيروس أصبح وباءً عالميًا وينتشر بسرعة بين البشر انتشار النار في الهشيم، وما دام المجتمع الإنساني لم يتوصل إلى لقاح ناجح للقضاء عليه حتى الآن، فلا بد من الاستمرار في تطبيق الإجراءات الاحترازية والتعليمات الصادرة عن الفريق الوطني للتصدي لفيروس كورونا وضرورة التزام المواطنين والمقيمين بها؛ لأنه من دون الالتزام يعني ضياع الجهود والمحاولات لمحاصرة الفيروس وانفلات الوضع وعدم السيطرة على الجائحة.

ونحن نعتقد أن قرار المحافظة الجنوبية بتأجيل موسم البر لهذا العام هو استكمال للجهود الوطنية التي يبذلها الفريق الوطني بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء للتصدي لهذا الوباء الخطير، خصوصا أن موسم الشتاء من المواسم التي تساعد على انتشار الفيروس، وعليه فإن المطلوب من الجميع مواطنين ومقيمين الالتزام بهذا القرار وبالتعليمات لتوحيد الجهود للتصدي لهذه الجائحة حتى لا يتكرر ما حدث في مناسبات سابقة عندما لم يتم الالتزام بالتعليمات مثل ما حدث في موسم عاشوراء الماضي، فكانت النتيجة زيادة في عدد الإصابات وزيادة عدد الوفيات وإثارة المخاوف والقلق لدى الجميع وكان بالإمكان تلاشيها لو التزم الجميع بالتعليمات.. فتجمع أعداد كبيرة في خيمة مغلقة في ظل عدم التقيد بالتباعد الاجتماعي وعدم توافر وسائل النظافة، كلها عوامل مساعدة على انتشار الفيروس.

وكما جاء في بيان المحافظة الجنوبية، فإن اتخاذ قرار تأجيل موسم البر لهذا العام جاء بعد التشاور مع الفريق الوطني، وهي الجهة المختصة بتقييم الوضع الصحي في البلاد في ظل هذه الظروف، وأخذ في الاعتبار مصلحة المواطنين والمقيمين حفاظا على صحتهم وسلامتهم.

ويجب أن ندرك جميعا أننا نعيش في ظروف استثنائية فرضتها علينا هذه الجائحة، ولذلك يجب أن نتعامل مع موسم البر وفق هذه الظروف الاستثنائية والالتزام بقرار المحافظة الجنوبية حماية للجميع، فعندما كانت الأوضاع طبيعية وفرت المحافظة الجنوبية كل أسباب الراحة لمرتادي البر وسخرت كل إمكاناتها لخدمتهم، إذ حددت أماكن التخييم الآمنة ووضع الإشارات والإرشادات اللازمة، كما قامت الأجهزة الحكومية ذات العلاقة مثل وزارة الداخلية ووزارة الصحة ووزارة الأشغال والبلديات والتخطيط العمراني بتحمل مسؤولياتها لتنظيم مسألة التخييم وتوفير الخدمات الضرورية. إذن فالالتزام بقرار التأجيل واجب حتى لا تحدث انتكاسة وندفع ثمنها باهظًا وتعرقل جهود الفريق الوطني الذي قطع شوطًا كبيرًا في التصدي لهذه الكارثة الصحية وجعل الأمور تحت السيطرة، والدليل على ذلك تراجع أعداد الإصابات بشكل ملحوظ خلال الأيام القليلة الماضية.

حفظ الله البحرين وشعبها من مواطنين ومقيمين من كل مكروه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها