النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11524 الإثنين 26 أكتوبر 2020 الموافق 9 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:23AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

الحب المتبادل بين خليفة بن سلمان وأهالي المحرق

رابط مختصر
العدد 11488 الأحد 20 سبتمبر 2020 الموافق 3 صفر 1442

عندما أتجول في قلب سوق المحرق وفي أحيائها المختلفة وأرى الصور الكبيرة لصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر – حفظه الله ورعاه – وعبارات الشكر والثناء التي خطّت تحتها، أشعر بالفرح والسرور والزهو؛ فخليفة بن سلمان بالنسبة لأهالي المحرق ليس مجرد رئيس وزراء فحسب، ولكنه عاشق للمحرق ومحب لأهلها، وهم يبادلونه هذا الحب والتقدير منذ سنوات طويلة.

خليفة بن سلمان في جميع المناسبات يثني على المحرق وأهلها ويؤكد للجميع أن المحرق غير، وأنها ليست مجرد مدينة بحرينية عريقة، ولكنها في القلب والوجدان، فسموه لا ينسى أبدًا أن المحرق كانت العاصمة الأولى لآل خليفة، وأنها كانت دائمًا وأبدًا السند الحقيقي للنظام الخليفي الحاكم في المملكة، وأن آل خليفة عندما جاؤوا إلى البحرين من الزبارة قبل أكثر من مائتي عام استوطنوا المحرق وسكنوها وأسسوا فيها المعالم والمساجد التي لا تزال تشهد على ذلك التاريخ، ومنها جامع الشيخ حمد بن عيسى وجامع الشيخ عيسى بن علي وغيرها من الجوامع والمساجد.

وفي الحقيقة فإن زيارات سمو رئيس الوزراء الميدانية للمدن والقرى البحرينية وعلى رأسها مدينة المحرق والتي لا تنقطع طوال العام تأتي للمتابعة الشخصية من سموه للمشاريع التي تقوم بها الحكومة الموقرة في مختلف محافظات المملكة، وسموه مثل الغيث ينبت الأرض أينما حل.

وفي الواقع فإن الزيارات السابقة لسمو الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء لمدينة الحد، وهي إحدى مدن جزيرة المحرق الهامة أثمرت عن العديد من المشروعات الهامة، ويكفي مدينة الحد فخرا أنها تحمل اسم الأمير خليفة بن سلمان في ثلاثة من مشاريعها الحيوية وهي جسر الشيخ خليفة بن سلمان الذي يربط مدينة الحد بساحل الجفير فالمنامة ومنتزه الشيخ خليفة بن سلمان الذي أصبح مقصدًا للزوار والسواح ورئة للمواطنين من أهالي الحد والجفير والمناطق المجاورة علاوة على ميناء خليفة بن سلمان جنوبي مدينة الحد والذي أصبح اليوم أهم موانئ مملكة البحرين.

فالعظماء دائمًا هم الذين يصنعون المجد لأوطانهم، وان رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة هو من صنع مجد البحرين، وجميعنا نقف إجلالاً لما قدمه سموه من أجل الوطن والمواطن، فسموه له سجل حافل بالإنجازات وفي جميع المجالات، جعلت منه الشخصية القيادية والريادية التي رفعت اسم البحرين عاليا في المحافل الخليجية والإقليمية والدولية كافة، وجعلتنا نفتخر بنموذج سموه في التنمية، الذي أصبح نموذجًا تحتذي به دول العالم، ونفتخر نحن به أمام هذه الدول.

وكما قال محافظ المحرق سلمان بن عيسى بن هندي المناعي في إحدى المناسبات والاحتفالات إن القاصي والداني يعرف العشق المتبادل والمحبة بين الأمير خليفة بن سلمان وأهالي المحرق، وهو عشق متبادل بين الشعب وقيادته، ونحن نعرف هذا الحب المتبادل منذ أيام الأجداد الكرام الذين كانوا يقدمون الولاء المخلص لقيادتهم وحكومتهم ويعبرون عنه دائمًا في كل مناسبة وطنية، مؤكدًا أن الحكومة الرشيدة تعمل بجهد كبير لتحقيق كل أمنيات واحتياجات مواطنيها،

كما أن سجل سموه ناصع البياض، وقد أكسبه ذلك حب واحترام وتقدير الجميع، فإنجازات سموه متعددة ولا تحصى حتى أصبحت مملكة البحرين نموذجًا يحتذى به في التنمية الشاملة والمستدامة محليًا وعربيًا وعالميًا.

فكل التقدير والاحترام والإجلال لصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة من أهالي المحرق رجالاً ونساءً وشبانًا وأطفالاً على حبه لمدينتهم.. هذه المدينة التي تبادله الحب بالحب والوفاء بالوفاء.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها