النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11522 السبت 24 أكتوبر 2020 الموافق 7 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

بريطانيا والإسلام السياسي!

رابط مختصر
العدد 11473 السبت 5 سبتمبر 2020 الموافق 17 محرم 1442

ثمّة كتاب للصحفي والمؤرخ البريطاني مارك كورتيس يستند على وثائق رسمية رفعت عنها السرية، خاصة وثائق الخارجية والمخابرات يبيّن علاقة بريطانيا بالمتطرفين، دولاً وجماعات وأفراد في دول الخليج وأفغانستان وإيران والعراق وليبيا والبلقان وسوريا وإندونيسيا ومصر وبلدان رابطة الدول المستقلة حديثًا حتى نيجيريا التي تعاونت مع متأسلمين هناك من أجل خلافة مدينة سوكوتو في اوائل القرن العشرين، وذلك لتحقيق مصالحها الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية.

ويعرض الكتاب «التاريخ السري لبريطانيا مع الاصولين» بالوثائق والتفاصيل الموثقة ان المصلحة الخاصة كانت هي الاساس في سياسة بريطانيا الخارجية، وأن المبادئ ليس لها مكان، وأنها استندت في ذلك اساساً على سياسة فرق تسد، وتقلبت في التعامل مع كل الاطراف المتضاربة، كما يوضح أيضًا كم كانت ماهرة في التلاعب بكل الاطراف وان اكثر من اسغلتهم ثم نبذتهم عندما لم يعد لهم جدوى وانتفى الغرض، هم المتأسلمون من بينهم الاخوان المسلمون، هذا ما اشار إليه المركز القومي للترجمة في مقدمة الكتاب الذي نقل إلى العربية 1912.

ان البريطانيين نظروا للعرب باستمرار نظرة دونية، فكما يقول الكاتب فإن السير كونجريف يرى «ان العرب مسلمين ومسيحيين ويهود مصيرهم لا يعادل حياة انجليزي واحد» كذلك عارض تشرشل اقامة دولة نيابية عربية في فلسطين، وقال ان العرب أقل شأنًا وقدرة من اليهود، ومع استغلال بريطانيا للاسلام الذي اشادت به تاتشر حتى ظننا انها ستعتنقه، فإنها لم تعتبره أبدًا حليفًا استراتيجيًا واعتبره تشرشل القوة الاكثر رجعية في العالم».

ولم ينسَ الكتاب انجازات الامريكيين الذين برزوا البريطانيين في هذا الصدد، فقد اعترف هؤلاء بأن عبدالناصر اجبرهم على مساندة نظم ظلامية، وانهم جعلوا القومية عدوهم الأول، ونال اليساريون الجزء الأول من اهتمامهم، فقد لعبوا الدور الاساس في ذبح اعضاء حزب توده الايراني في عام 1953، وفي إبادة الحزب الشيوعي الاندونيسي الذي كان يضم مليوني عضو على أيدي سوهارتو ومن معه من المتأسلمين، كذلك فعلوا في العراق والأردن وافغانستان.

القصة الأكثر أهمية التي يسعى هذا الكتاب إلى روايتها، هي ان الحكومة البريطانية من العمال والمحافظين على حد سواء في سعيها لتحقيق ما يسمى «المصلحة الوطنية» في الخارج، تواطأت عقودًا طويلة مع عدة دول ومع قوى اسلامية متطرفة بما في ذلك التنظيمات الإرهابية، فقد تسترت عليها، وعملت إلى جانبها وأحيانًا دربتها ومولتها بغية الترويج لأهداف محددة للسياسة الخارجية، وغالبًا ما فعلت الحكومات ذلك في محاولات يائسة للحفاظ على قوة بريطانيا العالمية التي عانت من اوجه ضعف متزايد في مناطق اساسية في العالم نظرًا لعجزها عن ان تفرض ارادتها من جانب واحد وافتقارها لحلفاء آخرين، ومن ثم القصة ترتبط في الصميم بقصة انهيار الامبرياطورية البريطانية ومحاولة الابقاء على نفوذها في العالم.

لقد تواطأت هوايتهول (مركز السلطة البريطانية) مع دول راعية للإرهاب المتأسلم ومع حركات فاعلة متأسلمة ومن بين اكثر هذه الحركات نفوذًا: «الاخوان المسلمون» التي تأسست في مصر عام 1928 وتطورت شبكة لها تأثرها على النطاق العالمي، والجماعة الاسلامية التي تأسست في الهند البريطانية في 1941 ورغم ان بريطانيا تعاونت أساسًا مع الحركات السنية في اللترويج لسياستها الخارجية فإنها لم تنفر في بعض الاوقات من التستر على القوى الشيعية مثل المتطرفين الشيعة الإيرانيين في خمسينيات القرن الماضي وقبل الثورة الاسلامية 1979 وبعدها.

في أحد فصول الكتاب تحدث المؤلف عن اوائل الخمسينيات كيف سعى البريطانيين إلى اعادة تشكيل عالم ما بعد الحرب حسب مصالحهم بالإبقاء بقدر الامكان على مكانتهم الامبراطورية السابقة وبالقيام بالدور الملازم والرجل الثاني للولايات المتحدة، الذين أخذوا يعتمدون عليها بصورة متزايدة، واستمرت طموحاتهم تلقى اعتراضًا ومواجهة، أساسًا من قبل حركات قومية شتى تبنت سياسات خارجية مستقلة بين القوى العظمى، واتبعت سياسات اقتصادية محلية تحدث هيمنة الشركات الغربية، واضيفت إلى ذلك الحرب الباردة مع الاتحاد السوفيتي، التي كانت قد اصبحت حينذاك في كامل عنفوانها، وفي الشرق الأقصى، القوة الصاعدة للشيوعية الصينية عقب ثورة 1949، وبدأت حكومة «آتلي» مقتدية بالرئيس ترومان في الولايات المتحدة، برنامجًا حاشدًا لإعادة التسلح في مطلع الخمسينيات لدعم القوة الغربية على النطاق العالم.

واستمرت بريطانيا في القيام بتدخلات شتى عسكرية وسرية، وتم أكبر نشر لقواتها في الشرق الاقصى، حيث بدأ آلاف من القوات البريطانية يقاتلون حركة العصيان في الملايو بعد الاعلان البريطاني لحالة الطوارئ في 1948 وفي كوريا، حيث بدأت القوات البريطانية حملة دامت ثلاث سنوات عقب غزو الشمال للجنوب في 1950.

وعلى صعيد الشرق الأوسط تطرق الكتاب إلى ضباط الجيش القوميين الذين أطاحوا بالملك فاروق الموالي لبريطانيا واستولوا على السلطة في مصر وهي القاعدة العسكرية الكبرى لبريطانيا في الشرق الاوسط، وشكلت الثورة المصرية بداية سلسلة من التحديات لقوة بريطانيا في المنطقة والنخب العربية التقليدية التي كانت تديرها بالنيابة عنها.

وبحلول هذا الوقت كانت هناك دولة شرق أوسطية رئيسية أخرى تهدد المصالح البريطانية هي أيضًا – وهي إيران – التي وافق برلمانها على تأميم النفط التي يسيطر عليها البريطانيون في البلاد في مارس 1951 وهي السياسة التي نفدتها حكومة محمد مصدق، وردًا على التحديات التي أثارها مصدق وعبدالناصر، سعى تشرشل إلى إزالة كلا النظامين، بيد أنه قبل اللجوء إلى الغزو الصريح لمصر في 1956 قامت بريطانيا بمناورات مع قوى فاعلة اسلامية في كل من مصر وإيران، فقد اعتبرت قوات الزعيم الشيعي آية الله كاشاني في إيران والاخوان المسلمين في مصر، رغم النظر إليهما بصفتهما معادين لبريطانيا وعائقًا استراتيجيًا يعترض مصالح هوايتهول طويلة الأجل، حليفين مؤقتين بالنسبة لبريطانيا التي كانت في أمس الحاجة للإبقاء على نفوذها بعد إنهاء الحرب في المنطقة في مواجهة قواتها المتداعية على نحو جلي.

وتعود أهمية الكتاب كما تقول د. رشا اسماعيل مدير المركز القومي للترجمة إلى انه يمكن ان يكون وثيقة دامغة في مواجهة الادعاءات السلفية والاخوانية التي تتهم القوى المدنية بأنها عميلة للغرب، في الوقت الذي قام فيه الغرب ممثلاً في بريطانيا وأمريكا برعاية بل وتأسيس معظم حركات الاسلام السياسي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها