النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11487 السبت 19 سبتمبر 2020 الموافق 2 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:37PM
  • العشاء
    7:07PM

كتاب الايام

موسم عاشوراء والاحترازات الوطنية

رابط مختصر
العدد 11450 الخميس 13 أغسطس 2020 الموافق 23 ذي الحجة 1441

  البيان الذي أصدرته الهيئة العامة للمواكب الحسينية في الثالث عشر من شهر يوليو الماضي والذي أكدت فيه التزامها بتعليمات الفريق الوطني لمواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) فيما يتعلق بموسم عاشوراء والتي تهدف إلى حماية المواطنين والمقيمين في المملكة، يدل هذا البيان على مستوى الوعي الوطني لدى الهيئة والقائمين عليها . 

فالهيئة أكدت في بيانها أن الظرف التي تمر به بلادنا من جراء جائحة كورونا (كوفيد 19)  يتطلب منا أفرادًا ومؤسسات رسمية وأهلية ودينية الوقوف صفًا واحدًا مع القيادة ودعم جهودها المبذولة لمواجهة هذا الوباء مثمنين ومقدرين جهود الفريق الوطني لمكافحة كورونا برئاسة صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمين والتي حظيت بالتقدير والثناء من المواطنين والمقيمين ونالت إعجاب العالم أجمع.

فالهيئة أوضحت في بيانها موقفها بأنه في ظل هذه الظروف الاستثنائية وغير المعهودة والتي تشكل خطرًا على المعزين والمشاركين والحضور تؤكد التزامها التام بتعليمات وتوجيهات الفريق الوطني والجهات الرسمية الأخرى التي تهدف بالدرجة الأولى المحافظة على سلامة أرواح المواطنين والمقيمين. 

كما أن تأكيد عدد من رؤساء وأعضاء المآتم تواصلهم المستمر مع الجهات الرسمية للوصول إلى الإحياء الأمثل لموسم عاشوراء في ظل الظروف الراهنة الناجمة عن انتشار جائحة فيروس كورونا، تدل على وعي الجميع بضرورة الالتزام بالتعليمات الصادرة من الجهات الرسمية مؤكدين أنّ الوضع هذا العام جاء في ظل ظروف جائحة عالمية لم تشهده البشرية لها من قبل، وفى الوقت نفسه أكدوا دعمهم لقرارات الجهات المعنية سواء الفريق الطبي لمكافحة كورونا أو وزارتي الصحة والداخلية.

وكما أكد عدد من رؤساء المآتم الحسينية فإنه من الناحية الطبية سيكون التجمع الآن بأي شكل من الأشكال صعبًا حتى لو تم تنفيذ الإجراءات الاحترازية أو التحفظية؛ لأن الأولوية هي الحفاظ على صحة المواطنين، مشيرين إلى أنهم يقفون خلف قرارات الفريق الطبي لمكافحة كورونا والإجراءات الاحترازية التي يتم تطبيقها سواء عن طريق وزارة الصحة أو وزارة الداخلية، وأوضحوا أنهم يقدرون حياة الإنسان ويتخوفون من أن يكون الاختلاط والتجمع سببًا في انتشار الفيروس مجددًا، مؤكدين على أن الحفاظ على صحة الإنسان وحمايتها هو أساس العقيدة الإسلامية الذي تهدف إليه.

وأشاروا إلى أن كل الجهات المعنية والوزارات تؤدي دورها على أكمل وجه سواء من التطبيقات الإلكترونية للفريق الوطني لمكافحة كورونا التي ساعدت الجميع في الوقاية من الفيروس أو التعليمات التوعوية التي تصدر بشكل شبه يومي أو من خلال دور وزارة الداخلية وشرطة خدمة المجتمع في منع التجمعات أو الاختلاط، مشيرًا إلى أنه في حالة تنظيم موسم عاشوراء في نفس الظروف الحالية سيكون عبئًا كبيرًا على تلك الوزارات حماية المشاركين أو منع اختلاطهم أو تقاربهم أو منع الحركة، لذلك فإن الوقاية خير من العلاج والدين لا يدعونا إلى التهلكة وسلامة المجتمع والفرد لها الأولوية، ونحن نقول في النهاية إن الأمر متروك للجنة الوطنية والجهات المعنية هي التي تحدد القرار. 

وانطلاقًا من الحرص على سلامة الجميع وبما يحقق السلامة العامة، نثمن جهود الفريق الطبي الذي يعمل ضمن فريق البحرين بقيادة صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وتضافر الجهود على جميع المستويات الرسمية والشعبية، والتي تعبر عن معدن هذا الشعب ووعيه في إطار الحرص على سلامة الجميع. 

فرئيس الفريق الطبي نقل لهيئة المواكب الحسينية عندما تم الاجتماع بهم عن بُعد طبيعة الموقف الراهن كاشفًا لهم عن إحصاءات تتعلق بوضع انتشار كورونا في البحرين 

كما أن الفريق الطبي أبلغ هيئة المواكب الحسينية أنه في حال اجتماع نحو 50 فردًا في حسينية مغلقة مع الأخذ في الحسبان الاحترازات الطبية ومن بينها لبس الكمامات، فإنه لا ضمانات بعدم انتقال الفيروس في حال ظل المجتمعون نحو 20 دقيقة بالمكان. 

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يحفظ الجميع، وأن يمر موسم عاشوراء وقد التزم الكل بالتوجيهات الصادرة من الجهات الرسمية، إنه سميع مجيب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها