النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11498 الأربعاء  30 سبتمبر 2020 الموافق 13 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:11AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:52PM
  • المغرب
    5:25PM
  • العشاء
    6:55PM

كتاب الايام

حج صحي وآمن

رابط مختصر
العدد 11443 الخميس 6 أغسطس 2020 الموافق 16 ذي الحجة 1441

نجحت المملكة العربية السعودية الشقيقة بامتياز واضح في تنظيم حج صحي وآمن بالرغم من الدعوات التي أطلقتها الجهات المشبوهة والمعادية للإسلام وللسعودية.

ففي الأول من ذي القعدة الماضي الموافق للثاني والعشرين من يونيو الماضي صدر عن وزارة الحج والعمرة بيان أكدت فيه أنه نظرًا لما يشهده العالم من تفشي لفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) في أكثر من (180) دولة حول العالم حيث بلغ عدد الوفيات المتأثرة به قرابة النصف مليون حالة وفاة وأكثر من سبعة ملايين إصابة حول العالم، وبناءً على ما أوضحته وزارة الصحة بالمملكة العربية السعودية حيال استمرار مخاطر هذه الجائحة وعدم توافر اللقاح والعلاج للمصابين بعدوى الفيروس حول العالم وللحفاظ على الأمن الصحي العالمي خاصةً مع ارتفاع معدل الإصابات في معظم الدول وفق التقارير الصادرة من الهيئات ومراكز الأبحاث الصحية العالمية ولخطورة تفشي العدوى والإصابة في التجمعات البشرية التي يصعب توفير التباعد الآمن بين أفرادها، فإن المملكة العربية السعودية وانطلاقًا من حرصها الدائم على تمكين ضيوف بيت الله الحرام وزوار مسجد المصطفى صلى لله عليه وسلم من أداء مناسك الحج والعمرة في أمن وصحة وسلامة فقد حرصت منذ بدء ظهور الإصابات بفيروس كورونا وانتقال العدوى إلى بعض الدول على اتخاذ الإجراءات الاحترازية لحماية ضيوف الرحمن بتعليق قدوم المعتمرين والعناية بالمعتمرين المتواجدين في الأراضي المقدسة، حيث لاقى هذا القرار مباركةً إسلاميةً ودولية لما كان له من إسهام كبير في مواجهة الجائحة عالميًا ودعمًا لجهود الدول والمنظمات الصحية الدولية في محاصرة انتشار الفيروس.

‏‎وفي ظل استمرار هذه الجائحة وخطورة تفشي العدوى في التجمعات والحشود البشرية والتنقلات بين دول العالم وازدياد معدلات الإصابات عالميًا، فقد تقرر إقامة حج هذا العام 1441هـ بأعداد محدودة جدًا للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل المملكة العربية السعودية وذلك حرصًا على إقامة الشعيرة بشكل آمن صحيًا وبما يحقق متطلبات الوقاية والتباعد الاجتماعي اللازم لضمان سلامة الإنسان وحمايته من مهددات هذه الجائحة وتحقيقًا لمقاصد الشريعة الإسلامية في حفظ النفس البشرية.

وقد أعلن مساعد وزير الصحة السعودي المتحدث الرسمي بالوزارة الدكتور محمد العبد العالي أن الحالة الصحية لحجاج بيت الله الحرام مطمئنة ولم تسجل أي أمراض مؤثرة على الصحة العامة ومن ضمنها فيروس كورونا. 

وأوضح العبد العالي خلال الإيجاز الصحافي اليومي لموسم حج عام 1441هـ في مكة المكرمة أن وزارة الصحة لهذا العام أكملت جاهزيتها لتقديم الخدمات الصحية بتضافر جهود القطاعات الصحية، حيث قامت بتجهيز المرافق الصحية في المشاعر المقدسة والتي شملت 6 مستشفيات موزعة في المشاعر و51 عيادة و200 سيارة إسعاف و62 فريقًا ميدانيًا وكذلك مستشفى ميدانيًا وعيادة متنقلة وجهزت (6) سيارات إسعاف عالية التجهيز و(3) عيادات في مقر سكن الحجاج. 

وبيَّن أن الوزارة تشارك في موسم هذا العام بعدد من الكوادر الطبية والفنية في تقديم الخدمات الصحية للحجاج، حيث يبلغ عددهم (8000)، كما أنها وفرت عددًا من مراوح الرذاذ بالماء التي أثبتت فعاليتها في خفض درجة الحرارة والتقليل من حالات الإجهاد الحراري وضربات الشمس. 

وأكد أن هذه الجهود والخدمات الصحية التي تقدمها وزارة الصحة من أجل موسم حج صحي وآمن وسط تطبيق أعلى معايير السلامة الصحية والتدابير الوقائية العالمية لضمان سلامة الحجاج حتى عودتهم إلى مقر إقامتهم سالمين آمنين شاملة تطبيق مبدأ «العزل الصحي» قبل وبعد أداء فريضة الحج على جميع حجاج هذا العام. 

ولفت العبد العالي النظر إلى أن وزارة الصحة قد أتمت فحص كورونا لجميع المكلفين بالعمل في المشاعر المقدسة في موسم حج هذا العام من جميع القطاعات الحكومية والخاصة، وذلك للتأكد من سلامتهم وخلوهم من فيروس كورونا. 

وأدّى مناسك الحج هذا العام عشرة آلاف حاج من جنسيات مختلفة من المقيمين في المملكة العربية السعودية، وبعد إجراء فحوصات طبية لهم للتأكد من خلوهم من فيروس كورونا، في حين بلغ عدد الحجاج في العام الماضي مليونًا و885 ألف حاج. 

وقد أدّى الحجاج صلواتهم في مخيماتهم وفي مسجد نمرة مراعين المسافات الآمنة وفق خطة منظمة وضعتها وزارتا الحج والصحة، حيث جلس المصلون بالمسجد في صفوف بين كل منها مسافة مترين أو متر ونصف بين كل فرد في الصف الواحد. 

والتزم الحجيج بارتداء الكمامات الجراحية الواقية، ومنح كل حاج حقيبة بها مواد الوقاية والتعقيم. فشكرًا للمملكة العربية السعودية ولخادم الحرمين الشريفين على هذا التنظيم الرائع والآمن والصحي لموسم الحج لهذا العام وكل عام.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها