النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11728 الثلاثاء 18 مايو 2021 الموافق 6 شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:21AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:18PM
  • العشاء
    7:48PM

كتاب الايام

إيران وحكم العمائم

رابط مختصر
العدد 11425 الأحد 19 يوليو 2020 الموافق 28 ذو القعدة 1441

منذ أن قامت الثورة الإيرانية البائسة بقيادة الخميني عام 1979م ورفعها لشعار تصدير الثورة، والعالم العربي يموج بسبب المؤامرات الإيرانية التي تحاك في قم وطهران والتي اكتوت بنيرانها دول عربية كالعراق ولبنان وسوريا واليمن، ولم تسلم دولة عربية من الدسائس والمكائد الإيرانية، ولم تسلم حتى مملكتنا مملكة البحرين، هذه المملكة الهادئة والمسالمة من التدخلات الإيرانية السافرة والممجوجة، ولعلنا لم ننسَ ولن ننسى محاولة الإنقلاب الفاشلة التي غذتها إيران ضد مملكتنا الغالية عام 2011م وشارك فيها بعض الشباب المغرر بهم من أبناء البحرين.

فإيران الثورة وإيران الخميني وإيران خامنئي، ومنذ أن جاء هؤلاء المعممون والشرق الأوسط يعيش مرحلة من الاضطرابات بسبب التدخلات الإيرانية في الشؤون الخليجية والعربية.

وإيران تهدف من كل هذه المحاولات المتكررة إلى نشر الفوضى في المنطقة ونشر خلايا إرهابية في الدول الخليجية والعربية تأتمر بأوامر الولي الفقيه وعصابته في طهران وقم مستهدفة نشر التشيع الصفوي الفارسي - وليس التشيع العربي - بكل الوسائل والسبل.

فالنظام الإيراني يحاول توظيف المذهب الشيعي توظيفًا سياسيًا للوصول إلى مآربه التوسعية في المنطقة، كما أن القيادات الإيرانية تنظر إلى من يتبعونهم بأنهم مجرد مكملات لحفظ أمنهم، ولذا فإن هذا النظام لا يتعاون إلا مع المليشيات في دول المنطقة. كما أن النظام الإيراني يعمل علي الترويج لمصطلح «الإسلام الداعشي» في الغرب وربطه بالدول العربية، وذلك على الرغم من أن النظام الإيراني هو الأكثر استفادة من ظهور داعش، فالنظام الإيراني يهاجم المملكة العربية السعودية لأنه يرى فيها الدولة القادرة علي مواجهته باعتبارها المنافس الإقليمي له، لكننا نؤكد أن القيادة الخليجية واعية ومدركة لهذه التحديات التي تواجه منظومة مجلس التعاون.

فخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز أكدا في أكثر من مناسبة أن المملكة العربية السعودية هي الخط الأمامي لمجابهة هذه التحديات. فنحن اليوم نواجه تحديًا خطيرًا جدًا في المنطقة والعالم، سواء من تصرفات النظام الإيراني المربكة للعالم والداعمة للمنظمات الإرهابية، أو من خلال التحديات التي تقوم بها المنظمات الإرهابية. 

فما تقوم به إيران من تأجيج مذهبي وطائفي في الدول العربية، بما في ذلك دعمها وتسليحها للميليشيات الإرهابية في بعض الدول العربية وما ينتج عن ذلك من فوضى وعدم استقرار في المنطقة يُهدد الأمن القومي العربي، وعلينا أن نكون واعين تمامًا لهذه التهديدات.

ولعل هذه التدخلات الإيرانية تعيق الجهود الإقليمية والدولية لحل قضايا وأزمات المنطقة بالطرق السلمية، فإيران التي تدعم النظام الحوثي المنحرف باليمن وتمده بالصواريخ الباليستية الإيرانية الصنع التي يطلقها الحوثيون من داخل الأراضي اليمنية على المملكة العربية السعودية بما في ذلك الأماكن المقدسة، مما يشكل خرقًا سافرًا لقرارات مجلس الأمن التي نصت على ضرورة الامتناع عن تسليح الميليشيات.

فنحن والمملكة العربية السعودية في خندق واحد للتصدي لهذه المخططات الإيرانية الخبيثة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها