النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11448 الثلاثاء 11 أغسطس 2020 الموافق 21 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:43AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:17PM
  • العشاء
    7:47PM

كتاب الايام

ترشيد المياه في البحرين

رابط مختصر
العدد 11422 الخميس 16 يوليو 2020 الموافق 25 ذو القعدة 1441

لعلنا نتفق جميعًا على أن الماء هو عصب الكائنات الحية من إنسان وحيوان ونبات، فلا يمكن لنا أن نستغني عنه بأي حال من الأحوال.. ومن هنا فإنه من الضرورة بمكان أن نعمل على ترشيد استهلاكنا للمياه حتى نستطيع أن ننعم بهذه النعمة الإلهية سنوات طويلة بعمر هذا الإنسان على وجه هذه الدنيا.

ومما يؤسف له أننا ومع هذه التحذيرات المتكررة فإن إسرافنا للمياه يتزايد عامًا بعد عام، فعندما نريد أن نسقي مزارعنا سواء في البيت أو الحدائق والحقول فإننا لا نتورّع عن الإفراط في استخدام المياه عن طريق ترك مواسير المياه تعمل بلا كلل أو ملل لساعات طويلة مستنزفة كمًا كبيرًا من المياه.. مع أنه بإمكاننا ري هذه المزروعات بطريقة التنقيط التي تحقق الغرض المطلوب، وكذلك عندما نغسل سياراتنا فإننا نستخدم «الهوز» مع أننا نستطيع غسل السيارة باستخدام «السطل» الذي يوفر لنا كثيرا من المياه المهدورة.

أما إذا ما أردنا أن نغسل الأواني المنزلية أو ثيابنا فإننا نسمح للخادمة أو الشغالة بأن تترك الحنفية تعمل باستمرار دون أن نوجهها بأن لا تهدر المياه بهذه الطريقة.. وقس على ذلك في الكثير من مناحي حياتنا اليومية.

المؤشرات والدراسات تقول بأن المياه في البحرين في طريقها إلى النضوب، وأننا إذا لم نحتط لهذا الأمر فإننا سنجد أنفسنا يومًا ما بدون مياه، مما حدى بالكثير من الدول ومنها مملكة البحرين إلى بناء محطات لتحلية مياه البحر مع ما في ذلك من نفقات طائلة تقدر بالملايين من الدنانير سنويًا.

فمسؤولية الجميع هي المحافظة على المياه، لأن الماء هو عصب حياة الكائنات الحية، ويستخدم كما أسلفنا في الشرب والري والطبخ والتنظيف والترفيه في المسابح والحدائق 

ومن هنا كان لابدّ من اتباع طرق لترشيد استهلاك المياه داخل المنزل أو خارجه. 

ومن طرق ترشيد استهلاك الماء داخل المنزل ملاحظة تسرب المياه وإصلاحها في أسرع وقت، فارتفاع فواتير الماء وخاصة في الشتاء دليل واضح على وجود تسرب للمياه، فيجب التأكد من الحنفيات والصمامات وإصلاح التالف منها وتركيب مصافي للصنابير. 

أما في دورات المياه فيمكن استبدال المراحيض القديمة بأخرى ذات تدفق ماء منخفض والتي تتميز بجودتها وتوفيرها للمياه، وتَجنُّب استعمال الماء الجاري لتنظيف الأسنان والحلاقة، والتقليل من وقت الاستحمام، واستخدام مَرَشَّات الاستحمام المُتوفِّرة. 

وأذكر أن مديرة إدارة ترشيد الكهرباء والماء بهيئة الكهرباء والماء المهندسة رنا سلوم قالت في مقابلة صحفية نشرتها «الأيام» قبل سنوات إن معدل الاستهلاك اليومي للفرد في مملكة البحرين يقع ضمن المعدلات العالية، فيما أشارت إلى أن 47% منها تهدر بسبب الإساءة في استخدام المياه والتفريط في ري الحدائق المنزلية. وقالت سلوم إن الاستخدام الأمثل للكهرباء والماء هو واجب وطني وذو أهمية كبيرة في الحفاظ على الموارد الطبيعية واستدامتها للأجيال القادمة، وهنا يأتي دور تطبيق التشريعات والقوانين التي تكفل حماية الموارد المتاحة من الاستنزاف والتلوث. 

فهل يعي المواطنون والمقيمون خطورة هذا الأمر؟

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها