النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11564 السبت 5 ديسمبر 2020 الموافق 20 ربيع الآخر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

الرطب فاكهة الصيف

رابط مختصر
العدد 11415 الخميس 9 يوليو 2020 الموافق 18 ذو القعدة 1441

عُرفتْ مملكة البحرين منذ أقدم العصور بأنها بلد المليون نخلة، وإن كان هذا الرقم قد بدأ في التناقص عامًا بعد آخر وجيلاً بعد جيل، وذلك بعد الزحف العمراني على مزارع النخيل بسبب جشع التجار ورغبة منهم في الحصول على عائدات مالية كبيرة بدلاً من عائدات الرطب القليلة.

ولعل من أجود أنواع الرطب البحريني الخلاص والخنيزي والمرزبان والبرحي والغرة وغيرها من الأنواع. وكان الإنسان البحريني يعتمد في عصر ما قبل النفط على موردين أساسيين، هما اللؤلؤ الطبيعي والرطب وما يتبعه من خلال وبسر وتمر.

وكانت النخلة مصدر الخير لكل أبناء البحرين؛ فمن رطبها وتمرها يأكلون، ومن سعفها يبنون بيوتهم التي يسكنوها، ومن خَلالها يصنعون المراري والعقود التي يزين بها البنات الصغار صدورهن، ومن طعامها يطعمون مواشيهم وأبقارهم، ومن جذوعها يصنعون القوارب الخفيفة، ومن أسفل ساقها المطمور في الأرض يأكلون الجذب اللذيذ الطعم. هي شجرة يستفاد بكل جزء منها، ومن هنا قال نبينا صلى الله عليه وسلم: «أكرموا عمتكم النخلة».

وخلال فصل الصيف، ينتعش سوق الرطب، وبالتحديد في الفترة من 20 يوليو وحتى 20 سبتمبر، وهو منتج غذائي ينتشر في مناطق البحرين والخليج عمومًا، لكن مع تقدم التقنية الحديثة وصناعة الثلاجات أصبح الإنسان البحريني والخليجي يحصل على الرطب بأنواعه طوال العام بعد أن يتم تخزينه في الثلاجات والفريزرات. 

ويعد الرطب من أقرب فواكه الصيف لنفوس البحرينيين، فبالإضافة إلى طعمها المميز واللذيذ، فإن موسمها مازال يرتبط بالحنين إلى الماضي، عندما كان الرطب الفاكهة شبه الوحيدة التي يأكلها أهل المنطقة. وتحمل تلك الفاكهة تنوعًا وتعددًا في الأشكال والمذاق، إضافة إلى القيمة الغذائية والاجتماعية.

كما كان يلجأ إلى الرطب كطعام خفيف ما بين الوجبات لسد الجوع خلال موسم الصيف، ويعوض عنه بالتمر خلال موسم الشتاء، ليظل الوجبة الأكثر قربًا من البحرينيين حتى يومنا هذا وتدخل ضمن الوجبات الطبيعية الرئيسة، ومكون مهم في إعداد الأكلات الشعبية في مملكة البحرين، ومنها الرنقينة وبعض أصناف الكعك والفطائر والآيسكريم.

ولعلنا لا نبالغ إذا قلنا إن الرطب والتمر له فوائد صحية عديدة منها خفض ضغط الدم عند الحوامل ويحتوي على نسبة عالية من السكر وهو مصدر الطاقة الأساسية، ويعتبر التمر والرطب من أنواع الفواكه ذات القيمة الغذائية العالية والتي تزود الجسم بالعديد من الفوائد الصحية ويعتبران من مراحل نمو ثمر النخيل، حيث تبدأ الثمرة بالبلح أصفر اللون ثم بعد تحول لونها تصبح بسرًا ثم رطبًا وأخيرًا تجف الثمرة تمامًا وتصبح تمرًا. يوجد بين الرطب والتمر فروق بسيطة من حيث المكونات، حيث يمتاز الرطب بمحتواه العالي من الماء وتتركز العناصر الغذائية بشكلٍ أكبر في التمر بسبب احتوائه على كمية أقل من الماء. ويحتوي التمر على سعرات حرارية أكثر من الرطب، ويعتبر الرطب من المصادر الغنية بحمض الفوليك المهم لصحة الجنين. ومن فوائد الرطب والتمر أن التمر من الأغذية التي تحافظ على خصائصها الغذائية سواء تم تناوله رطبًا طازجة أو تمرًا مجففًا، كما يمكن الاحتفاظ به لفترة زمنية طويلة دون أن تتغير قيمته الغذائية. يحتوي التمر والرطب على فيتامين (أ) المهم لصحة الأعصاب، حيث يعمل على تقوية الأعصاب البصرية ويزيد صحة العين. ويعتبر من الملينات الغذائية التي تعزز حركة الأمعاء وتساهم في تنظيم عملية الإخراج، كما تساهم في علاج الإمساك الحاد بسبب احتوائها على الألياف السليلوزية. ويحتوي التمر والرطب على نسبة عالية من الحديد وحمض الفوليك، لذلك من الممكن تناولهما للوقاية من فقر الدم أو كعلاج لنقص الحديد في الجسم. ويقي من الإصابة بسرطان القولون، وذلك لاحتوائه على معدن المغنيسيوم. ويعتبر من الفاكهة الغنية بمعدن الكالسيوم والفسفور اللذين يساهمان في تقوية العين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها