النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11448 الثلاثاء 11 أغسطس 2020 الموافق 21 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:43AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:17PM
  • العشاء
    7:47PM

كتاب الايام

العام الثالث على التوالي

البحرين ومكافحة الاتجار بالبشر

رابط مختصر
العدد 11412 الإثنين 6 يوليو 2020 الموافق 15 ذو القعدة 1441

دولة القانون والمؤسسات ترى في التقارير الأممية التي تشيد بإنجازاتها ومكاسبها، وهي التقارير القائمة على معايير محددة تم التوافق حولها، والبحرين قد فتح أبوابها للجهات الحقوقية لمعرفة مستوى الخدمات التي تقدمها في هذا الجانب، فخلال الأعوام الماضية نالت البحرين الكثير من الإشادات الدولية، سواءً السياسية أو الاقتصادية أو الأمنية أو الحقوقية وغيرها، وجميعها تحققت في عهد جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه.

بالأمس حققت البحرين إنجازًا حضاريًا رفيعًا بعد أن حافظت على موقعها ضمن الفئة الأولى في المجال الإنساني بتقرير وزارة الخارجية الأمريكية، وهو التقرير المعني بتصنيف الدول في مجال مكافحة الاتجار بالبشر، فللعام الثالث على التوالي تتبوء البحرين تلك المرتبة، وهو أعلى تصنيف دولي سنوي، فقد انفردت بهذه المرتبة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وما كان للبحرين من تحقيق تلك المرتبة المتقدمة لولا الجهود التي قامت بها المؤسسات ذات العلاقة، وبفضل البنية التشريعية وإنفاذ القانون لحماية الضحية ومعاقبة الجاني. لقد جاءت الإشادة بجهود البحرين الجادة والمستدامة عبر تقرير وزارة الخارجية الأمريكية والذي تحدث عن قيام الحكومة الرشيدة بتعزيز بيئة العمل، وتوفيرها الظروف المناسبة لمساعدة الضحايا في الوصول والحصول على العدالة، بإلاضافة إلى توسعها في ملاحقة وإدانة المتورطين في تلك الجرائم، وحرصها الدائم على التطوير والارتقاء بالإجراءات والبرامج المطبقة لحماية تلك الفئة بالمجتمع.

إن تقرير وزارة الخارجية الأمريكية يؤكد على جهود البحرين بالتزام المعايير الخاصة بالقضاء على الاتجار بالبشر للعام الثالث على التوالي بما يتوافق مع نصوص التشريع الأمريكي، وقد طبقت البحرين تلك المعايير بشكل تام لمكافحة الاتجار بالبشر حين طورت أنظمتها وبرامجها حتى بلغت المرتبة الثانية تحت المراقبة وذلك في العام 2014م، وخلال الفترة من 2015 وحتى 2017م بلغت الفئة الثانية، ثم إلى الفئة الأولى من العام 2018 حتى العام الجاري 2020م.

وما دفع بالبحرين إلى الفئة الأولى في مكافحة الاتجار بالبشر أنها قامت بمحاسبة المتورطين في جرائم الاتجار بالبشر، وإحالتهم إلى السلطة القضائية لإدانتهم وإنفاذ القانون فيه تحقيقًا للعدالة، ثم دعم الضحايا ومساعدتهم لتجاوز التداعيات نفسيًا واجتماعيًا. وإشادة التقرير بتعاون البحرين في مجال مكافحة الاتجار بالبشر ليس على المستوى الداخلي فقط، بل قد تعداه للتعاون الدبلوماسي والأمني والقضائي مع عدة دول، وذلك لإنصاف الضحايا ومعاقبة الجناة حتى بعد مغادرتهم الوطن.

وقد نوه تقرير وزارة الخارجية الامريكية بالمنتدى الحكومي لمكافحة الاتجار بالبشر الذي أقيم في أكتوبر العام الماضي 2019م، والذي اعتبر فرصة لتبادل الخبرات في مجال مكافحة الاتجار بالبشر على مستوى دول الشرق الأوسط.

بالإضافة إلى أن التقرير تطرق إلى هيكلة المؤسسة المسؤولة عن إصدار تصاريح العمالة الوافدة في البحرين (هيئة تنظيم سوق العمل)، فقد استحدثت الهيئة إدارات جديدة تعنى بالحقوق والحماية للعمالة، وذلك لحماية العمالة من الاستغلال، بالإضافة إلى فتح مكاتب تسجيل الدعاوى العمالية، فقد قامت وزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف بتفويض هيئة تنظيم سوق العمل لاستقبال العمال، واستلام دعاوهم، ومساعدتهم لصياغة لائحة الدعاوى العمالية وإدخالها في نظام الدعاوى العمالية لينال العامل حقوقه كاملة.

وقد أشار التقرير إلى الجهود الكبيرة التي تقوم بها هيئة تنظيم سوق العمل للارتقاء بكفاءة الموظفين، كما أشار التقرير إلى مجموعة من البرامج المطبقة ومنها تصريح العمل المرن الذي من خلاله يمكن للعامل من تصحيح وضعه القانوني، ويسهم في تجنب تعرضها لأي محاولات ابتزاز أو استغلال.

وقد أشاد التقرير كذلك بحزمة المشاريع التي تقوم بها الحكومة لإطلاق نظام حماية الأجور بهدف التأكد من التزام أرباب العمل بدفع أجور العمال بشكل مستمر وفي المواعيد المحددة، وإنشاء صندوق دعم ضحايا الاتجار بالبشر من العمالة الوافدة بحيث يتولى تقديم المساعدات، والدعم الإنساني والمالي لضحايا الاتجار بالبشر، ونظام إلكتروني موحد يربط كافة الجهات الحكومية وغير الحكومية ذات العلاقة بمكافحة الاتجار بالبشر بنظام.

من هنا نرى بأن المشروع الإصلاحي لا يقف عند محطة تاريخي، ولكنه مستمر في البناء والإصلاح بما يعزز دولة القانون والمؤسسات، وما تقرير وزارة الخارجية الامريكية إلا شاهد على العمل الدؤوب والحثيث في مجال حقوق الإنسان، فكل الشكر والتقدير للمؤسسات ذات العلاقة مع مكافحة الاتجار بالبشر.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها