النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11448 الثلاثاء 11 أغسطس 2020 الموافق 21 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:43AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:17PM
  • العشاء
    7:47PM

كتاب الايام

نشر الثقافة القانونية د/‏ علي فيصل الصديقي نموذجًا

رابط مختصر
العدد 11386 الأربعاء 10 يونيو 2020 الموافق 18 شوال 1441

 حين وقع كتاب (تاريخ النظام القانوني في البحرين) بين يديّ، لم أتوقّع أنّني سأستكمل قراءته، أو سأنشدّ إلى محتواه؛ إذْ لستُ أنا من هواة قراءة نصوص القانون، فما بالك بتاريخ القانون؟! ولكن حين شرعت في تصفّح الكتاب، وأمعنت النظر في أبوابه وفصوله، ودقّقت في منهجية تأليفه، وسرح ناظري مع صور الوثائق القديمة والنادرة فيه... أدركت حينها سرّ المغناطيس الذي شدّني إلى هذا البحث العلمي القيّم، ولربّما الفريد من نوعه في حدود معرفتي المتواضعة بالمؤلفات القانونية عمومًا، وتحديدًا تلك التي تؤرّخ لوضع القوانين في البحرين.

     فيما يناهز الأربعمائة صفحة، وفي ثوب قشيب صدر عن مركز عيسى الثقافي في طبعة أولى سنة 2019 كتاب الدكتور علي فيصل الصديقي (تاريخ النظام القانوني في البحرين خلال العقود الأولى من القرن العشرين) وهو دراسة تاريخية وثائقية استعرضت في أسلوب شيق نشأة لنظام القانوني في البحرين إبّان نشأة الدولة الحديثة.

ويتكوّن الكتاب من خمسة فصول هيّأ لها الكاتب بفصل تمهيدي عرض فيه بإيجاز تطورات الحالة القانونية في البحرين منذ القديم وحتى مطلع القرن العشرين، وتناول في الفصل الأول مظاهر القوانين الدستورية والمالية، وفي الفصل الثاني مظاهر النظام القضائي، وفي الفصل الثالث مظاهر القانون الإداري، ثمّ في فصل رابع مظاهر القانون الجنائي، وأخيرًا وفي الفصل الخامس بحث في مظاهر القوانين المدنية والتجارية.

   وهكذا لم يدع الكاتب بابا من أبواب القانون إلا وبحث في مظاهر تشكّله في البحرين خلال العقود الأولى من القرن العشرين مراوحًا في ذلك بأسلوب جاذب بين قراءة النصوص القانونية واشتقاق المواد المنظمة للحياة في جميع مناحيها (سياسية، مالية، إدارية، جنائية، مدنية، تجارية...) من جهة، وتنزيلها في سياقها التاريخي والظروف الحافة بنشأتها في فترة تميّزت بحراك تشريعي لافت لعب فيه العامل الداخلي والعامل الخارجي دورًا كبيرًا في تشكّل المنظومة القانونية في البحرين ممّا يؤكد انفتاح هذه المنظومة على الواقع وعلى التطوّر التاريخي، وعدم تكلّسها في أطر قديمة متحجّرة قد تصبح عائقًا أمام حركة التاريخ.    

ولعلّ من أسباب تميّز هذا البحث، هو أسلوب صاحبه في الكتابة، فالدكتور علي فيصل الصديقي يكتب بطريقة جاذبة لأنّه على وعي أنّ هذه الكتب والمباحث القانونية والتاريخية قد لا يرتاد غمارها إلا المتخصّصون. لكنّه استطاع، من خلال لغته الواضحة وأسلوبه السهل الممتنع، أن يجسر الفجوة بين القارئ غير المتخصص وكتب القانون، وأن يعقد صلة قوية مع القارئ البحريني خصوصًا حين يجد في الكتاب مزيجًا رائعًا بين التراتيب القانونية وعبق التاريخ، وذلك من خلال تضمين عدد كبير من الوثائق القانونية لفترة العقود الأولى من القرن العشرين، وثائق نادرة أزال د.علي فيصل الصديقي عنها الغبار، وقرأ من خلالها فترة مهمة من تاريخ البحرين الحديث قراءة قانونية تاريخية أثبت من خلالها سيادة حكام البحرين من آل خليفة على البلاد في ظلّ الحماية البريطانية.

      والحقّ أنّ جهدًا كبيرًا بُذل في تأليف هذا الكتاب؛ فالأمر الذي تصدّى له المؤلف ليس بالهيّن، ولا ممّا تعوّد الباحثون القانونيون أو المؤرخون الغوص فيه، بل نكاد نجزم أنه سابقة في البحث العلمي في مملكة البحرين، ولم يكن هذا ليكون لو لم ينهض به الباحث المتخصص د. علي فيصل الصديقي عضو لجنة الخبراء القانونيين بمنظمة العمل العربية، والحاصل على دكتوراه الفلسفة في الحقوق والمهتم بالتراث والتاريخ والتشريع القديم. فهذا الرجل متيّم بحبّ البحرين وتاريخها العريق وبحبّ القانون ومظاهر تشكّله، وأحسب أنّه صاحب رسالة لعلّ بعضًا من أهدافها نشر الثقافة القانونية في مملكة البحرين والوطن العربي ككل، فقد بدا واضحًا من خلال تتبع مساهماته العلمية من خلال المقالات أو الكتب حرصه الشديد على نشر الثقافة القانونية، سواء أكان ذلك بالمنشورات الورقية، أم بالمحاضرات والمداخلات في المجالس والمراكز الثقافية، ناهيك عن حضوره الدائم واللامع في مواقع التواصل الاجتماعي مثل الإنستغرام واليوتيوب. 

   وحتّى خلال هذه الفترة العصيبة من زمن الكورونا لم يتخلّف د. علي فيصل الصديقي عن المشهد في شتى المناسبات لعلّ آخرها مساهمته بتقريظ حول كتاب (البروتوكولات والمراسم في عهد صاحب العظمة الشيخ حمد بن عيسى بن علي آل خليفة) للكاتب والمؤرّخ راشد عيسى الجاسم من خلال منصة زووم الإلكترونية لمركز عيسى الثقافي. 

وسعى جاهدًا إلى نشر الثقافة القانونية من خلال التواجد مباشرة على حسابه على إنستغرام حيث قدّم ندوة إلكترونية بعنوان (أزمة كورونا: مراجعات في الفكر القانوني المعاصر)، كما له محاضرات عديدة على اليوتيوب مثل: (هل يعتبر فايروس كورونا من قبيل القوى القاهرة في القانون؟)، و(أزمة كورونا وأثرها على عقود العمل)، و(كورونا والقوانين الإلكترونية)...

      إنّ ما ينهض به د. علي فيصل الصديقي من بحث علمي وتوثيق تاريخي في مجال تاريخ القانون البحريني، وما يتصدّى له من جهد لنشر الثقافة القانونية في مملكة البحرين وما جاورها، لَهُوَ مدعاة للفخر وسبب لحثّ الكاتب على مزيد العمل في سبيل تثقيف المجتمع ثقافة قانونية تؤهل المواطن ليكون صالحًا وواعيًا بحقوقه وواجباته.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها