النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11378 الثلاثاء 2 يونيو 2020 الموافق 10 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:13AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:26PM
  • العشاء
    7:56PM

كتاب الايام

هل «القرقاعون» بدعة ؟!!

رابط مختصر
العدد 11345 الخميس 30 ابريل 2020 الموافق 7 رمضان 1441

بعد أيام تهل علينا ليالي «القرقاعون» في منتصف شهر رمضان المبارك، حيث يحمل الأطفال الصغار طبولهم ويعلقون في رقابهم أكياس القماش التي يملأها الأهالي لهم بالقرقاعون من مكسرات وحلويات.

لكن السؤال الذي يتجدد كل عام مع هذه المناسبة السعيدة هو: هل «القرقاعون» في رمضان حلال أم حرام؟ وهل هو بدعة أم عادة حميدة؟

المتشددون يقولون إن «القرقاعون» بدعة سيئة، وأن حمل الأطفال للطبول حرام في رمضان حيث إن هذا الشهر الفضيل شهر عبادة وطاعة وليس فيه فسحة لدق الطبول وترديد الأهازيج، وأن استجداء الأطفال لهذه الحلويات والمكسرات فيه نوع من التسوّل والشحاتة التي لا تجوز.

وأذكر أنني قبل سنوات وبالتحديد في عام 1997م وجهت سؤالاً حول هذا الموضوع لفضيلة الشيخ نظام يعقوبي فرد عليّ بقوله إنه إذا كان المقصود به أنه من العبادات التي تجري في شهر رمضان ويقصد به التقرب إلى الله سبحانه وتعالى، فلا شك في بدعيّته، وإن كان من العادات التي تجري في بعض الدول الخليجية والعربية والإسلامية، وتتركز في إظهار الفرح والسرور لدى الأطفال بهذا الشهر الكريم وانقضاء نصفه وبقاء النصف الآخر والتوسعة على الأولاد الصغار ببعض الحلويات والمكسّرات فهو من العادات المباحة التي لا تدخل في باب البدعة أو السنة، وإنما يجب مراعاة جانب الشرع في هذا الفعل وعدم مخالفة الشارع الحكيم بفعل المنكرات كالرقص وغيره من الأمور التي لا تجوز في شهر رمضان ولا في غيره من الشهور.

كما أن فضيلة الشيخ خالد صالح جمال أجابني على نفس السؤال في عام 1998م بأنه يجب علينا أن نتعرّف منذ البداية على معنى البدعة وأن نقوم بتحديده، وبعدها نحكم على الفعل هل هو بدعة أم لا.. وأضاف بأنه يمكن تعريف البدعة بأنها كل ما أحدث في الدين مما ليس له أصل، وبناءً على ذلك نقول بأن «القرقاعون» ليس من أمور الدين، وإنما هو من العادات المباحة التي اعتاد عليها بعض أهل البلاد.. وكونها تأتي في شهر رمضان لا يستلزم ربطها بالدين، وهذا يتضح من قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: «من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد»، فقوله عليه الصلاة والسلام «في أمرنا هذا» دلالة على أن البدعة المذمومة إنما تكون في أمر الدين، هذا بالإضافة إلى أن القرقاعون يدخل الفرحة والسرور والبهجة في قلوب الصغار والكبار.

وكل «قرقاعون» وأطفالنا بكل خير وصحة وسعادة وسرور.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها