النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11563 الجمعة 4 ديسمبر 2020 الموافق 19 ربيع الآخر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:46AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

فينا خير.. وفيكم خير

رابط مختصر
العدد 11338 الخميس 23 ابريل 2020 الموافق 29 شعبان 1441

الحملة الوطنية الرائدة التي أطلقها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب مستشار الأمن الوطني رئيس مجلس أمناء المؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية.. هذه الحملة التي كانت أبرز نتائجها التجاوب الكبير الذي أبداه المواطنون مع الحملة الوطنية «فينا خير» لتمثل أروع صور التعاضد والتلاحم والتكافل في المجتمع البحريني، إذ هب الجميع وتسابقوا للمشاركة والتبرع للمساهمة في الجهود الوطنية للتصدي لوباء كورونا.

 وجاء نجاح هذه الحملة تجاوبًا مع المبادرات الكبيرة التي أطلقها جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه لحفظ سلامة مملكة البحرين وجميع من عليها من المواطنين والمقيمين، منذ بداية ظهور هذا الوباء حيث وضع صحة المواطنين والمقيمين على رأس الأولويات، وأمر بتخصيص ميزانية كبيرة لحماية الإنسان والاقتصاد الوطني من هذا الوباء، لتكون البحرين رائدة في التصدي لوباء كورونا على المستوى العالمي.

ولقد جاء تجاوب الأجهزة الرسمية وعلى رأسها الديوان الملكي ووزارة الإعلام وزارة الداخلية وجميع الوزارات والمؤسسات في بلدنا العزيز تكريسا لهذا النجاح مما أكسب مملكة البحرين السمعة الطيبة والإشادة الدولية من منظمة الصحة العالمية بفضل هذه التوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه.

كما أن التوجيهات السديدة لصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه كان لها الأثر الفعال في نجاح هذه الحملة، وما قام به ويقوم به فريق البحرين الوطني للتصدي لفيروس كورونا من جهود جبارة بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء والذي يعمل بكل جد وإخلاص لاحتواء ومنع انتشار وباء كورونا (كوفيد-19) في المملكة، عبر تطبيق المعايير الدولية والإجراءات الاحترازية كافة لمواجهة الفيروس.

لقد أثبت شعب البحرين أننا جميعًا على مستوى المسؤولية، وأن حب الوطن والقيادة الحكيمة لجلالة الملك المفدى راسخ في القلوب متجذّر في الوجدان حيث هبّ الشعب لتلبية نداء الوطن، وأثبتنا للعالم أننا نقف صفًا واحدًا مع الجهود الوطنية المباركة للتصدي لفيروس كورونا التي يقودها بكل جدارة واقتدار صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء.

ولا ننسى أن نذكر بكل فخر مساهمات جميع المواطنين والشركات والبنوك والمؤسسات في هذه الحملة الوطنية ونقدر جميع الأفراد والمؤسسات والشركات والجمعيات و حتى الأطفال الذين سارعوا إلى تلبية نداء الوطن بتقديم الدعم والمساهمة في هذه الحملة الأمر الذي يعكس التلاحم الكبير بين القيادة والشعب ويرسخ العادات الحميدة التي عرف بها أهل البحرين منذ القدم من تعاضد وتعاون ومحبة حتى اشتهروا بذلك وعرفوا به، وهذا ليس بالجديد أو المستغرب على شعب البحرين فقد رأينا ذلك في العديد من المواقف والمبادرات التي قام بها العديد من المواطنين وكذلك العدد الكبير من المتطوعين الذي بلغ عشرات الآلاف.

كما لا ننسى الجهود الكبيرة والتضحيات الشجاعة التي يقوم بها الكادر الطبي في هذه الظروف الاستثنائية مما يجعلهم جنود الصفوف الأولى في هذه الحرب التي نخوضها ضد هذا الوباء، فالمبادرات المجتمعية التي يقوم بها المواطنون والمتطوعون للتصدي لوباء كورونا والتعريف بمخاطره وطرق تجنبه والوقاية منه إذ التزم المواطنون والمقيمون في مملكة البحرين بالتعليمات والإجراءات الاحترازية الصادرة من فريق البحرين الوطني للتصدي لوباء كورونا والإجراءات الاحترازية، حيث إنها هي خط الدفاع الأول للتصدي لهذا الوباء، الذي لا يفرق بين عرقٍ أو دين أو أي انتماء فكري أو اجتماعي أو طائفة، وهو ما يستوجب تضافر الجهود لمكافحته والتصدي له بما يحفظ صحة وسلامة الجميع وقد أثبتت مملكة البحرين بقيادة جلالة الملك المفدى وحكومتها الموقرة ورجالها الأوفياء وشعبها الواعي على ريادتها في هذا الشأن.

كما أن علينا أن نثمن الجهود التي يقوم بها الدكتور مصطفى السيد الأمين العام للمؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية ومتابعته الحثيثة لهذه الجهود بشكل يومي للحد من انتشار هذا الوباء بما يحفظ صحة وسلامة المواطنين والمقيمين.

أما عن دور المواطن البحريني في هذه الحملة فحدث ولا حرج فهو المشارك والمتبرع بالنفس والنفيس لإنجاح هذه الحملة الإنسانية الخيرة، وهذا ليس بغريب على المواطن البحريني الذي عُرف بالجود والكرم منذ أقدم العصور.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها