النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11888 الإثنين 25 اكتوبر 2021 الموافق 19 ربيع الأول 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:02PM
  • العشاء
    6:32PM

كتاب الايام

على مقبرة الشهيدة

رابط مختصر
العدد 11335 الإثنين 20 ابريل 2020 الموافق 26 شعبان 1441

تُحكى الحكاوي والروايات، الممنوعات منها والمسموح بها، على مقبرة الطبيبة الشهيدة في إحدى قرى محافظة الدقهلية المصرية، المنع من الدفن لأن المسكينة مصابة بكورونا، والحرمان من آخر لحظة كونها تخدم في القرية ذاتها وأن الفيروس اللعين قد أصابها ظلمًا وعدوانًا وهي تُعالج واحدًا أو واحدةً من الذين خرجوا للتظاهر ضد توديعها إلى مثواها الأخير.

إنها كرامات كورونا الذي أخرج كل مافي بطوننا، أظهرنا جميعًا على حقائقنا، كشف عوراتنا، وعرى سوءاتنا، وأظهر حجمنا الطبيعي أمام بعضنا البعض، وأمام أنفسنا أيضًا.

الطيب الذي تصدى لمنع المظاهرة المعادية لـ«الشهيدة»، والشرس الذي حاول المنع بجميع الوسائل غير المشروعة، والضجيج الذي أظهر تأييدًا صامتًا للشخصية الإنسانية وهي تتباهى بسقوطها المدوي، وقبحها العنيد عندما يصبح الواقع أكثر مرارة من بشاعة التصرف، على الفضائيات هجوم وهجوم مضاد، برامج وأخبار وتعليقات، مسلسلات تحكي عن بنات اليوم، ومطارحات اقتصادية تحاول لم شمل الكبار بعد انهيار النفط، واقتسام المقسوم.

حكايات بنات تكشف عورة منع دفن الشهيدة، تُظهر البنت مزدوجة الشخصية في عُري أثوابها، وفي أفضح ماهية لها، وأقبح سلوك شرقي منها، بل وفي أقدس لحظات الكشف عن مكنوناتها.

السيدة المتزوجة التي تصادق على زوجها، والبنت التي تعشق قبل الزواج وتكره من يطلب يدها بشرع الله، تمشي مع اثنين أو أكثر، وتصادق وتحب وتعشق اثنين أو أكثر، وتعيش الحياة وكأنها مسرح بهلوانات كبير يتم فيه السماح بكل شيء، رحلات في الصحراء، في الصبح والمساء، سهرات في كل مكان وأي مكان، كل شيء، وأي شيء خارج السياق، وداخل التابوت المفتوح على مصراعيه لخفافيش الكورونا، ووطاويط العادات الدخيلة، وتحريات الأحداث المثيرة.

الذين منعوا دفن الشهيدة، أو اللواتي لا يفرقن بين العشق والصداقة، أو بين الحب من أجل الزواج، أو الزواج من أجل الحب، هي الشخصية المركبة الجديدة في الفن العربي، تعبيرًا أو تلميحًا أو تصريحًا، لا يهم، المهم أن كشف المستور كان على المسافة ذاتها من غيبوبة ملفقة على الهواء مباشرة، بؤساء أو سفهاء سمّهم ما شئت يصطفون في اعتصام جاهلي مقيت ضد دفن الطبيبة الشهيدة، أو بنات تحكين عن مشاعرهن المشوهة في أصدق لوحة تعبيرية عن شخصية زمن الكورونا بكل أبعادها المترددة والقلقة، والمعرفة بكل أشكال انهيارها المجتمعي والرفض الجمعي لبنت تتوه بين الصديق والحبيب، وفي كلتا الحالتين يكون الطريق المسدود، فاتحًا ذراعيه لاستقبال آلاف الجثث كل يوم أيضًا على الهواء مباشرة وبفعل كورونا.

مناعة القطيع فشلت كاستراتيجية استباقية متأخرة في بريطانيا، وهجوم الآلاف في حارة اليهود المصرية على سلع رخيصة بمناسبة شهر رمضان، وتكدس لا يعترف بالتباعد الاجتماعي ولا يفهم فيه من مليون ونصف المليون عامل تراحيل مصري على مكرمة السيد الرئيس، كل ذلك وأكثر، أعراس، سرادقات للعزاء، احتفالات هنا وهناك، وتزاحم غير مفهوم من الملايين حول أي شيء وكل شيء، هي مناعة القطيع، وهي قناعة الابن الضال في أسوأ مشهد إنساني على الإطلاق. 

لمحاسن أو لمساوئ الصدف كانت البرامج الجادة في الفضائيات العربية تفرد أجنحتها، وتفرش لها الأرض رملًا، حرب تكسير أسعار في أسواق النفط العالمية، حرب تكسير العظام إن صح التعبير، إغراق الأسواق بسلعٍ معمرة لكنها لا تُعمر، براميل نفط متداعية رغم أن السوق الكوروني لا يحتاج إليها، الأسعار تنهار إلى ما دون العشرين دولارًا للبرميل، التخمة تتجاوز العشرين مليون برميل يوميًا، والمنتجون يرفضون الجلوس «أون لاين» إلا بوسيط، في النهاية أُسدل الستار على اتفاق شبه هش بين الكبار أدى إلى تراجع جديد في الأسعار، وامتصاص غضبة النفط على هيئة منع عشرين مليون برميل من الاسترخاء أكثر فأكثر على منصة المعروض، حالة ميئوس منها لمصدر الطاقة الرئيسي في العالم، خلط الأوراق، تسييس للمشاهد، تصفية حسابات بين الرفقاء، تلك كلمة السر، شفرة اللوغاريتم، مفتاح الصندوق المغلق.

الإعلامية السعودية الشهيرة ازدهار علاف وعلى الهواء مباشرة تناقش كذلك مع الخبراء في «أموال ومسارات» بـ«الإخبارية» تداعيات الحدث، كورونا وكيفية أن يكون للكلمة السواء قدرة على تخفيض التخمة بمقدار 9,7 مليون برميل يوميًا، في حين أن الأخبار المتنقلة تؤكد أن الرقم قد يذهب إلى 19,5 مليون برميل يوميًا.

أيًا كان الرقم فإن ازدهار علاف حسمت القضية أو حاولت وهي تحاور النخب وتؤكد انتهاء المعركة التي خسر فيها الجميع، وضحى فيها الجميع، واستعد فيها الجميع لأيام أسوأ مع كورونا، ومسلسلات رمضانية أردأ مع حكايات أخرى للبنات، ومواقف لا تُعد ولا تُحصى على طريقة دفن الشهيدة، أو وأد المرحلة، أو إنهاء حياة كوكب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها