النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11371 الثلاثاء 26 مايو 2020 الموافق 3 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

كتاب الايام

حول إعادة البحرينيين من الخارج

رابط مختصر
العدد 11320 الأحد 5 ابريل 2020 الموافق 11 شعبان 1441

التصريحات الأخيرة التي أدلى بها جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد الأمين نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حول خطط الإسراع في عودة البحرينيين العالقين في بعض الدول بالخارج، تدل على مدى اهتمام ورعاية القيادة الرشيدة للمواطن البحريني وبذل الغالي والنفيس من أجل أن يعود إلى وطنه وأهله معزّزًا مكرّمًا.

فجلالة الملك المفدى أكد لدى استقباله يوم الاثنين الماضي بقصر الصافرية العامر كل من فوزية بنت عبدالله زينل رئيسة مجلس النواب وعلي بن صالح الصالح رئيس مجلس الشورى، حرص جلالته على عودة جميع أبناء البحرين من الخارج بأسرع ما يمكن. وأشاد جلالته بدعم المجلسين التام لخطة الحكومة لإجلاء المواطنين من الخارج وفق الإجراءات الاحترازية اللازمة لحفظ وسلامة الجميع، مؤكدًا جلالته حرص الدولة على عودة الجميع من الخارج بأسرع ما يمكن، مقدّرًا لمجلسي النواب الشورى ما يبديانه من تعاون بنّاء مع السلطة التنفيذية في هذا المجال، منوّهًا رعاه الله بأن تاريخ البحرين الوطني سجل لأهل البحرين مواقف عظيمة وأمثلة كبرى في التكاتف والتعاضد مكنت البلاد من تخطي العديد من التحديات.

ولعلنا لا نبالغ إن قلنا بأن الإجراءات الأخيرة والجهود الخيرة التي قامت بها الحكومة الموقرة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه لتسهيل عودة المواطنين العالقين بالخارج عبر خطة لإجلائهم وفق الإجراءات الاحترازية اللازمة التي تضمن سلامة الجميع، أثلجت صدور جميع المواطنين والمقيمين، وأشادت بها منظمة الصحة العالمية والعديد من الدول العربية والإسلامية ودول العالم أجمع.

كما أن ولي العهد الأمين أكد خلال الجلسة الأخيرة لمجلس الوزراء التي ترأسها يوم الثنين الماضي، حرص الحكومة على عودة جميع المواطنين بالخارج إلى أرض الوطن وإلى أهاليهم وهم في صحة وعافية، وذلك في أسرع وقت ممكن وفق خطط إجلاء موضوعة بادرت الحكومة في تنفيذها منذ الأيام الأولى لانتشار فيروس كورونا، والتي أبدى المواطنون فيها رغبتهم بالعودة إلى الوطن لتصبح البحرين من أوائل الدول التي عملت على وضع وتنفيذ خطة لإجلاء مواطنيها وفق إجراءات طبية محكمة هدفها صحة وسلامة المواطنين بالخارج، وكذلك جميع عائلاتهم والمواطنين والمقيمين المتواجدين داخل المملكة.

بالإضافة إلى كل تلك الجهود، الميزانية الضخمة التي أمر بها جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه لمساعدة الأسر المتضررة من تداعيات فيروس كورونا لما تمثله من لفتة إنسانية نبيلة ورعاية من جلالته للتخفيف من الأعباء المالية التي تواجهها هذه الأسر والعائلات في هذا الوضع الاستثنائي.

كما لا يفوتنا أن نشيد بالجهود الوطنية التي تقوم بها الكوادر الطبية على مدار الساعة من أجل الحفاظ على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين والتي هي محل تقدير واعتزاز لدى الجميع، وذلك عبر بحثهم المستمر عن البروتوكول العلاجي المناسب لعلاج الحالات المصابة بفيروس الكورونا، هذا العلاج الذي حقق نسب تعافٍ كبيرة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها