النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11371 الثلاثاء 26 مايو 2020 الموافق 3 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

كتاب الايام

التلويح بمقاطعة الجلسات لمصلحة من؟؟!!

رابط مختصر
العدد 11318 الجمعة 3 ابريل 2020 الموافق 10 شعبان 1441

لا لمصلحة البحرين ولا لمصلحة المواطنين ولا حتى لمصلحة العالقين من أهلنا في عواصم عدة، فالتهديد والوعيد بمقاطعة الجلسات جاء في الوقت الذي يتدفق فيه المواطنون للتطوع وخدمة مجتمعهم والوقف أمام جائحة الكورونا صفًا واحدًا متماسكًا لا يحتمل هكذا تلويحات وتهديدات تنحرف بالمسار الموحد عن مقاصده التي أجمع عليها الوطن والمواطن.

ولا نختلف إن مقاطعة الجلسات «أداة برلمانية» ولكن السؤال الأهم هل هذا وقتها المناسب للاستخدام، أم هي ورقة انتخابية شعبوية لدغدغة المشاعر وإثارة الوجدان وخلط الأوراق في اللحظة التي مجمع فيها على ورقة واحدة هي مقاومة وصد خطر الكورونا عن بلادنا، كل في موقعه؟

ألم يجد هؤلاء النفر من النواب الذين لوّحوا بمقاطعة جلسات البرلمان «أداة» أو وسيلة أخرى أكثر فاعليةً من هذه «الأداة» ليثيروا ضدهم زوبعة بل عاصفة شعبية واسعة من الانتقادات الحادة والهجوم القوي الذي نال منهم بشدة عندما فتحوا عليهم نار هجوم المجتمع والمواطنين من جميع المكونات والأطياف؟

نجاح فريق البحرين الوطني بقيادة سمو ولي العهد في مهامه الكبيرة أمام جائحة الكورونا التي اجتاحت العالم، وإشادات المراقبين بإجراءات البحرين وجدية عمل فريقها وعلمية أسلوبها، وتضحيات الفريق العامل على مدار الساعة منذ أسابيع طويلة أثار حفيظة جهاتٍ نعرفها وتعرفونها، فشنوا «أعداء النجاح» حملات شعواء تستهدف بلادنا وشبابنا وإنجازاتنا الوطنية.

وهو ما يستوجب منا جميعًا صغيرًا كان أم كبيرًا وفي أي موقع او مكان وحدة الموقف ووحدة الصف أمام عدو معروف هو «الكورونا»، وما عداه الآن من محاولات إشغال ستخدم هذا العدو، ولن نقول أكثر ولن نزيد ولن نضيف، فنحن أمام عدو يهدد الجميع وبلا استثناء، فالخطر والعدو هو «الكورونا».

قد تكون لنا ملاحظات ومؤاخذات وانتقادات لا بأس في ذلك أبدًا، فلنطرحها من جميع المنابر والمنصات والصحف والوسائل المتاحة في عصر الميديا، لكن دون اللجوء إلى أسلوب لي الذراع والتشهير والتنديد ببعضنا البعض واستصغار الجهود الوطنية لأي مواطن في أي موقع كان.

هذه اللحظة الاستثنائية لا تحتمل البحث عن بطولات، بعض الدول «قطر وإيران» سعت للاساءة للبحرين قيادةً وشعبًا وحكومةً، كذلك جماعات بعينها كشفت عن أجندتها ضدنا، فلا نعطيها فرصةً لتلعب بأي ورقة وتنفخ فيها.

علينا الوعي بأي طرح في هذه اللحظة، وعلينا دراسة حيثيات وانعكاسات أي تحرك أو أي تصريح لأي جهة هنا، حتى لا تستغله تلك الجهات وتهول منه وتلعب عليه وتعزف ألحانها النشاز وتطلق أبواقها ضدنا.

المواقف لا تتخذ بانفعالات وتشنجات وحماسيات، ولا تخضع لردة الفعل، لا سيما أن البحرين كما باقي دول العالم تمر بلحظة استثنائية صعبة تواجه فيها عدوًا مجهولاً هو الكورونا، كما تترصدها وتستهدفها جهات وجماعات ودول «قطر وإيران» لم تتورع ولم تتردد ولم تردعها وتمنعها مبادئ الدين والأخلاق والقيم من أن تستغل معاناةً وأوضاعًا بعينها لتشويه سمعة بلادنا وشن حملات جائرة منكرة ضدها.

لنتكاتف ونتعاون ونتعاضد ونتساعد جميعًا، ولنؤجل انفعالات وتشنجات تستهلكنا وتثير الزوابع وتعطل العمل الجماعي المشترك الواحد في كل المواقع والميادين، والله الموفق.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها