النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11315 الأربعاء 1 ابريل 2020 الموافق 8 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

تجربتي مع العزل الاختياري

رابط مختصر
العدد 11309 الخميس 26 مارس 2020 الموافق 2 شعبان 1441

اليوم الخميس هو اليوم الرابع لي منذ أن بدأت العزل الصحي الاختياري بالمنزل بدءًا من يوم الاثنين الماضي محاولاً أن أنجح في هذه التجربة التي سوف تستمر أسبوعين بإذن الله.

وفي الحقيقة والواقع أنني استفدت كثيرًا من هذه التجربة العملية في البقاء بالمنزل، وإليكم بعض هذه الفوائد.

الفائدة الأولي أنني استطعت أن أقضي وقتًا أطول مع زوجتي الغالية، وأن أجد المتسع من الوقت في مناقشتها في أمور المنزل والأولاد وغيرها من الأمور الحياتية التي تهمنا جميعًا، بينما لم أكن أجد هذا الوقت في السابق عندما كنت أخرج في النهار والليل لمقابلة المعارف والأصدقاء.

والفائدة الثانية أنني استطعت أن أقضي وقتًا أطول بالمنزل في مشاهدة التلفزيون ومتابعة الأخبار والأفلام والمسلسلات الأجنبية التي أحبها.

والفائدة الثالثة أنني استطعت أن أكتشف عيوب المنزل وما به من تشققات أو تسريبات للمياه وأحاول أن أتصل بالفنيين لإصلاحها.

والفائدة الرابعة أنني وجدت في فترة العزل الفرصة للتمتع بهواية القراءة، فمكتبة المنزل بها العديد من الكتب والمجلدات التي لم أقرأها، أو ربما قرأتها من فترة بعيدة، فكانت فرصة ثمينة للقراءة لا يمكن أن تعوض.

والفائدة الخامسة ولعلها أهم هذه الفوائد أنني وجدت الوقت الكافي لقراءة القرآن الكريم، صحيح أنني كنت أقرأ بعض صفحاته في السابق عندما كنت أخرج مبكرًا إلى المسجد لصلاة الفجر فأجد فسحة لأقرأ بعض آيات القرآن الكريم في الوقت ما بين الأذان والإقامة، لكن أصبح عندي وقت أطول في فترة العزل المنزلي لقراءة القرآن الكريم وتدبر آياته.

صحيح أنني في فترة العزل الصحي المنزلي فقدت لقاء الأصدقاء والزملاء الذين أعزهم وأقدرهم، لكن كان الاتصال بالهاتف معهم فرصتي للسلام عليهم ومعرفة أخبارهم.

لكنني أستطيع القول بكل ثقة إن فترة العزل الصحي المنزلي هي فترة اختبار لإرادة الشخص حتى يكون في مأمن من وصول فيروس الكورونا إليه، وبذلك يحمي نفسه ويحمي المجتمع الذي يعيش فيه، ولعل ذلك هو الفرق بين العزل الصحي الاختياري الذي يكون للشخص السليم والحجر الصحي الذي يكون للشخص المصاب بالفيروس، فأنجيلا ميركل المستشارة الألمانية اختارت العزل الصحي بمنزلها بعد أن خالطت طبيبًا مصابًا بفيروس كورونا، لكنها ظلت تمارس أعمالها الرسمية من منزلها، ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يعمل من منزله ضمن حجر صحي لمدة 14 يومًا بعدما أصيبت زوجته بالمرض بعد عودتها من بريطانيا، كما أن وزير الاتصالات بالبرازيل أصيب بالفيروس، مما جعل الرئيس البرازيلي يضع تحت المراقبة الصحية للتأكد من عدم إصابته .. وفي النرويج أعلنت السلطات أن الملك هارالد الخامس والملكة وكامل أعضاء الحكومة وضعوا في الحجر الصحي، والقائمة تطول .. فعلينا الإكثار من الدعاء فإنه لا يرد القضاء إلا الدعاء كما أخبرنا الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم .. وحمى الله العرب والمسلمين من هذا الوباء الخطير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها