النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11410 السبت 4 يوليو 2020 الموافق 13 ذو القعدة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:17PM
  • الظهر
    11:42PM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

مملكة البحرين وفيروس «كورونا»

رابط مختصر
العدد 11295 الخميس 12 مارس 2020 الموافق 17 رجب 1441

نجحت مملكة البحرين بامتياز في التصدي لفيروس كورونا الذي غزا حتى اليوم 96 دولة من دول العالم، وتجاوزت عدد الإصابات به أكثر من مئة ألف إصابة، وحصد الآلاف من أرواح البشر في مختلف الدول والأمصار.

نجحت مملكة البحرين أيما نجاح، وأشادت بمنهجها في التصدي لهذا الفيروس الخطير دول العالم، بل إن منظمة الصحة العالمية أثنت على مملكة البحرين في طريقة تعاملها مع هذا الوباء.

فمملكة البحرين منذ أن تناقلت الأخبار ظهور هذا الفيروس في الصين احتاطت لنفسها ولشعبها من هذا الداء الخبيث ومنعت السفر إلى بعض الدول التي أبتليت بهذا الفيروس القاتل ومنها الصين وإيران وإيطاليا وغيرها من الدول الأخرى، وشكّلت فريقًا وطنيًا طبيًا للتصدي لهذا الفيروس، هذا الفريق الذي عقد عدة مؤتمرات صحفية ليوضح للمواطنين والمقيمين في مملكة البحرين مستجدات هذا المرض وطرق الوقاية منه، ومنعت التجمعات والاحتفالات التي قد تؤدي إلى تسرب هذا المرض، بل وأغلقت المدارس والجامعات الرسمية والخاصة والحضانات ورياض الأطفال كإجراء احترازي حتى لا ينتشر هذا الداء بين الطلبة والطالبات، لاسيما وأن الأطفال هم الأكثر عرضة للإصابة إذ سينقلون المرض إلى الكبار، بل إنه حتى بالنسبة لسباقات «الفورمولا 1» منعت حضور الجماهير لهذه السباقات واقتصر دخول الحلبة على المتسابقين فقط. وأكثر من ذلك، عملت على فحص كل وافد أو مسافر يدخل البلاد من أي المنافذ؛ البرية أو الجوية أو البحرية، للتأكد من خلوهم من الفيروس، وخصصت قطعة كبيرة من الأرض في شبه جزيرة سترة مزودة بالخيام والمأكولات والمشروبات والمعدات لاستقبال المصابين.

وكما أكد الدكتور مناف القحطاني عضو الفريق الوطني الطبي استشاري الأمراض المعدية في مؤتمره الصحفي الأخير يوم الأحد الماضي، أن الفريق قد انتهى من فحص 6824 عيّنة خلصت نتائجها إلى وجود 85 إصابة مؤكدة في مملكة البحرين، وأن هذه الإصابات كلها جاءت من الخارج أو نتيجة للاختلاط، ولم تسجل حالة واحدة لمصاب داخل المملكة، وأنه قد اتخذت جميع الإجراءات الاحترازية والوقائية بكل صرامة لاحتواء ومنع انتشار فيروس (كوفيد-19) داخل المملكة مع الاستفادة من التجربة التراكمية التي حصلت عليها الكوادر كافة للتعامل مع الفيروس منذ الإعلان عن أول حالة وحتى اليوم، مشيدًا بالجهود التكاملية التي تقوم بها الكوادر الوطنية كل في موقعه ضمن فريق البحرين؛ من أجل تعزيز الصحة العامة واحتواء ومنع انتشار الفيروس.

كما أكدت استشارية الأمراض المعدية جميلة السلمان في المؤتمر الصحفي نفسه أن جميع الحالات الموجودة في البحرين حاليًا وهي 79 حالة، حالتها الصحية مستقرة باستثناء حالة واحدة في العناية المركزة، كما أنها أكدت أن جميع الأدوية التي يقوم الكادر البحريني الطبي باستخدامها هي أدوية اعتمدت من قبل البروتوكول الطبي الذي قُوبل بإشادة دولية، كما أنها أدوية مجربة في الصين وعمان والإمارات.

فشكرًا لجميع الجهات الرسمية التي ساهمت في احتواء هذا المرض في مملكتنا الغالية، وشكرًا للجهات الأهلية التي قامت بدور توعوي في هذا المجال، ورجاؤنا الحار أن يحافظ المواطنون والمقيمون على نظافة أجسامهم وأياديهم وملابسهم حتى نواجه هذا الداء الخطير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها