النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11807 الخميس 5 أغسطس 2021 الموافق 26 ذو الحجة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:38AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

كتاب الايام

وزير الداخلية ووسام الأمير نايف

رابط مختصر
العدد 11287 الأربعاء 4 مارس 2020 الموافق 9 رجب 1441

  • وزارة الداخلية بكوادرها المتميزة عملت على نشر الثقافة الأمنية والاقتراب من المواطنين

 

وسام ارتبط بقيادة أمنية عربية بارزة يمنح لقامة أمنية بحرينية مشهودٍ لها بالكفاءة والانضباط.

فالوسام يحمل اسم الأمير نايف بن عبدالعزيز رحمة الله عليه، رجل وقائد الأمن العربي الذي كان من أبرز المبادرين لوضع استراتيجية الأمن العربي بهدف المحافظة على الأمن والاستقرار العربي، وتعزيز التعاون المشترك بين القيادات الأمنية العربية لصالح أمن المواطن العربي، وتأسيس بيئة مجتمعية مستقرة على أرضٍ صلبة من المناخ الآمن والمطمئن الذي يشكل في كل مجتمع حضاري قاعدة العمل والتنمية.

والوسام يمنح اليوم لمعالي الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية الذي تشهد له البحرين بحنكته وحكمته وبأفقه الفكري والثقافي في إدارة أصعب الأزمات ومواجهة أكبر التحديات التي شهدناها وتجاوزنا بحمد الله بوجود الأمن من حولنا ببث الطمأنينة ويعزز الشراكة المجتمعية والوطنية التي رفعها معالي الشيخ راشد بن عبدالله طوال فترة قيادته لوزارة الداخلية بما أشاع مفهوم المسؤولية المجتمعية.

وهو مفهوم حضاري متقدم حرص «بوعبدالله» خلال عمله وفي جميع لقاءاته وحواراته وتصريحاته على الدعوة له إيماناً واقتناعاً بأن الشراكة المجتمعية في معادلة الأمن والاستقرار تتحقق من خلال تحويل هذا المفهوم الحضاري إلى ممارسة يومية وباعتباره سلوكاً عاماً للمجتمع، وهذا ما نجح فيه معاليه بالحوار والإقناع واللقاء بكافة أبناء المجتمع وفتح فضاء الحوار معهم بسعة صدر وبوعي ثقافي متميز عزز هذا المفهوم فكان التعاون عنواناً من عناوين المرحلة.

ومعالي وزير الداخلية وهو يتوشح اليوم بوسام الأمير نايف للأمن العربي يُولي مزيداً من الاهتمام بمسألة المشاركة والحضور في القضايا الأمنية العربية للارتقاء بالمنظومة الأمنية العربية التي يعتبرها معاليه إحدى ركائز التنمية العربية العامة، فالأمن والاستقرار المجتمعي أساس من أسس التنمية التي نتطلع لها عربياً ونحرص عليها.

ووسام الأمير نايف للأمن العربي حين يمنح وحين تتوشح به قيادة أمنية بحرينية تحت مظلة الأمن العربي وفي اجتماع وزراء الداخلية العرب، إنما يعكس في أحد جوانبه نظرية الأمن العربي المشترك بين جميع أطرافه من المحيط إلى الخليج، فالأمن دائرة واسعة واحدة والحفاظ عليها واستقرارها بقوة وصلابة ينعكس على كل عاصمة ومدينة عربية، فالأمن حلقة واحدة متصلة ببعضها البعض.

والتاريخ الأمني «الشُرطي» في البحرين تاريخ ممتد إلى بدايات نشأة وتأسيس الدولة الحديثة مطالع القرن الماضي، كما ويمتد إلى أبعد من ذلك مما أسس تراكمات تاريخية مهمة في الوعي بالأمن المجتمعي العام، ومما ساهم في إنتاج وعي مجتمعي متعاون لترسيخ الأمن على مدار الزمن في هذه البلاد وفي محيطها وفي كل ما يعنيها أمنياً.

ووزارة الداخلية بكوادرها المتميزة عملت مبكرًا على نشر الثقافة الأمنية ودأبت على الاقتراب والوصول إلى المواطنين أينما كانوا ببث البرامج الإذاعية والتلفزيونية والمواد الصحفية المختلفة التي تساهم في خلق قاعدة مجتمعية ملمة بدورها في الشراكة المجتمعية ومطلعة جيداً على القوانين والأنظمة، وحريصة على أمن الوطن والمواطن ومتعاونة إلى أبعد الحدود في هذا الشأن.

وكإعلامي مخضرم منذ أكثر من أربعين عاماً أستطيع أن أقول إن وزارة الداخلية طوال هذه العقود كانت ذات حضور فعّال في كل مناسبة، بالإضافة إلى دورها في نشر وبث الثقافة الأمنية في مدارها الواسع.

ولعل الشيخ راشد بن عبدالله وزير الداخلية وهو يتبنى شخصياً مشروع الشراكة المجتمعية والوطنية في كل ما يخص الأمن والاستقرار يرتقي بوعيٍ مدروسٍ بدور المواطن في تعزيز الأمن واستقرار الوطن بما ينعكس إيجاباً على بنائه لمستقبله ومستقبل أبنائه، فالأمن والاستقرار هو المظلة الواسعة لكل مشروع فردي وجماعي.

ووسام الأمير نايف للأمن العربي هو وسام لكل بحريني وبحرينية شارك في نشر الأمن والحرص في استقرار بلادنا بما يستطيع وبما يقدر عليه لاسيما وأن هذا الوسام المهم يتعلق في ذات الوقت بالأمن العربي عامةً.

وأخيراً، بوعبدالله شهادتي فيك وفي عطائك ستبدو «مجروحة»، فقد عاصرتك منذ أن دخلت السلك العسكري يافعاً ومازلت معطاءً لهذا الوطن، ووشحوك بوشاح وسامٍ كبير تستحقه معاليك.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها