النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أغنية الحرية من سانتياغو إلى بغداد (2/‏‏ 2)

رابط مختصر
العدد 11271 الإثنين 17 فبراير 2020 الموافق 23 جمادى الثاني 1441

في 22 من اكتوبر 2019 سرعان ما اشتعلت كل تشيلي تضامنا مع احتجاج الطلبة على رفع اسعار المترو، هذا التجاوب الشعبي الواسع من الاحتجاج نتيجة الاوضاع المتردية اقتصاديًا واجتماعيًا في البلاد. تخللت تلك الانتفاضة الشعبية السلمية اعمال عنف من الجانبين، ما اقتضى من الرئيس بنيرا ارسال جيشه للشوارع معلنًا حالة حظر التجول بندائه التاريخي: «ان السلطات في حالة حرب !». واتهمت مجموعات من حقوق الانسان المحلية والدولية تلك القسوة المفرطة والانتهاكات التي استعملتها قوى الامن في مواجهة الطلاب، وقد اخبرت «كازوني» صحيفة الاندبندنت بأنها ضُربت من قبل جهاز «الكارابينيروس التشيلية» خلال الاحتجاجات في مدينة بورت ستي. وجردت من ملابسها مرتين، رغم ان هناك بروتوكول الشرطة الذي صدر في عام 2019 يمنع ممارسة تجريد المعتقلين من ملابسهم احترامًا لحقوق الانسان. ولكن قوات الشرطة الوطنية لم يتم اصلاحها منذ 30 سنة من تلك الفترة «البينوشيتية». وهناك 1080 دعوة قضائية رُفعت ضد قوات الشرطة متعلقة بالانتهاكات بشتى انواعها. 

نبع في الوسط الاعلامي والحقوقي والاكاديمي سؤال هام مفاده «كيف بالامكان أن يحدث هذا في ديمقراطية تشيلي؟»؛ لذا كانت الاصوات كلها تتفق على موضوع واحد هام هو الاصلاح العاجل لقوات الشرطة والدستور. 

وقد أشار البروفيسور كلاديو ناتسي في جامعة تشيلي، قسم القانون الدولي قائلاً: «كانت خلال الشهرين استراتيجية الكارابينيروس (Carabineros) تطبيق الرعب بين السكان»، واستطرد «ما يريدونه هو أن لا يذهب الناس للشارع للاحتجاج، واذا ما خرجت، فإنك معرض للاعتقال والضرب، ومن المحتمل للتعذيب». 

أما كريستيان كوريو من المختفين فترة الدكتاتورية زمن بينوشيه، فقال «إن مستوى عنف البوليس مقلق حقًا !». لذا تركت الاحتجاجات وتلك الاعمال العنيفة 26 حالة وفاة والآلاف من الجرحى، 405 منهم جروح بالغة في العيون. وبتشبيه الرئيس بـ«الدكتاتور القاتل». وتكمن الازمة الحقيقية في جوهر الدستور منذ بينوشيه، الذي يمنح الرئيس صلاحيات واسعة. وتستعد البلاد في ابريل القادم لاستفتاء شعبي ليقرروا الطريقة التي ستختار اللجنة المنوط بها تعديل الدستور. وقد صار مطلب تغيير الدستور مطلبًا ملحًا واساسيًا. هذا الى جانب مسألة العدالة الاجتماعية الضرورية لردم هوة الخلل في بنية المجتمع الطبقي في تشيلي، حيث الملايين يزدادون فقرًا فيما الاقلية حديثو النعمة والقدماء منهم يزدادون ثراءً فاحشًا باستيلائهم على ثروة البلاد بشتى الطرق الشرعية وغير الشرعية كما هو حالة الفساد المستشري. ولا نستغرب بعد مرور ثلاثة اشهر من الازمة، تتجدد الاشتباكات بين المتظاهرين وقوات الامن في تشيلي يوم السبت 25 يناير 2020، حيث ارتفع عدد المعتقلين الى 22 ألف شخص كما ارتفع عدد المصابين 3600 حالة، منهم 405 يعانون من اصابات بالغة في العين بسبب آثار غازات مسيل الدموع والرصاص المطاطي والكرات الصلبة. 

فيما مدن العراق يتسابق فيها المحتجون في انتفاضات باسلة وشجاعة متناهية، ابطالها الشباب العاطل والطلبة من أجل أغنية الحرية، التي تحلق ما بين مسافات كونية ممتدة بين بغداد وسانتياغو، فلا أهل الناصرية يعرفون أين تقع فالبارايسو في تشيلي، ولا طلاب وشباب فالبارايسو يدركون اين يعيش اهل الناصرية، ولكن ما يدركونه معًا هو «اغنية الحرية» التي تغيب ولكنها لا تموت. «تشيلي تمر بالليل نجمة بسمانا» فأين أنت يا نجمة بغداد في سماء تشيلي ؟!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها