النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11319 السبت 4 ابريل 2020 الموافق 10 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

الحجري.. يواجه القبح بـ«الحروفيات» والفن الرقمي

رابط مختصر
العدد 11270 الأحد 16 فبراير 2020 الموافق 22 جمادى الثاني 1441

 الذين قالوا إن الإنسان ابن بيئته لم يخطئوا إطلاقا. ولعل أحد الذين ينطبق عليهم هذا القول هو الأكاديمي العماني الدكتور سلمان عامر سالم الحجري. فهذا الذي نشأ وترعرع في أحضان قرية بدية (على بعد نحو 233 كلم من مسقط) في المنطقة الشرقية من سلطنة عمان، وتفتحت عيونه في طفولته على مشاهد بساتين النخيل والأفلاج وبيوت الطين، وتداخل ألوان الرمال الصفراء مع ألوان الطبيعة الخضراء، وترسخت في ذاكرته صور الكتاتيب والأطفال الحفاة وليالي الشتاء الماطرة، والأزقة الضيقة المؤدية إلى السوق والجامع، وأبواب المنازل المنقوشة، والنوافذ المستقبلة لأشعة الشمس من فتحات قضبانها الحديدية، ظل وفيا لماضيه القروي فجسده في معظم أعماله الفنية حينما شبّ ودرس وانتقل للعمل في العاصمة مسقط.

 

الحجري في معرضه الشخصي لـ«الحروفيات»

 

 يؤكد الحجري دوما أن الطبيعة هي ملهمته الأولى، وهي مصدر الجمال الفطري الذي من خلاله يفهم المرء هندسة الكون وفيزياء الأشياء، بل قال ذات مرة إنه يحلو له العودة إلى الخمائل والنخيل للارتماء بين أحضانها وتأمل أدق تفاصيلها والاستمتاع بروعة خضرتها وتوثيق جماليات تكوينها، مضيفًا: «أنا من الطبيعة وإلى الطبيعة.. أود أن أتحقق كإنسان مستخلف على هذه الأرض.. الفن يستدرجني دائما إلى فطرتي السليمة، فأجد نفسي مندهشا من جاذبية كل هذه الأنساق، مطرقا سمعي لالتقاط تمتمات هذا الكون المليء بالإسرار والسحر». وهكذا فإن للمكان دورًا في حياة وأعمال الحجري، فهو القائل في حديث لموقع «العربية نت» الأخباري في نوفمبر 2017 «إن المكان يبقى معنا حتى لو ارتحلنا عنه. فالوجود المادي ثانوي، في حين أن للمشاعر والأحاسيس التي ترافق وجودنا في هذا المكان بقاء وسموا أكثر». لذا فإن بعض المدن التي زارها برزت ذاكرتها وتفاصيلها في لوحاته، بينما لم تنل مدن أخرى النصيب نفسه فعبر عنها بصورة عرضية هلامية لأن أحاسيسه تجاهها لم تخترق وجدانه. 

في قرية بدية كان الميلاد في عام 1978. وفي مسقط كان الحلم. ومابين الميلاد والحلم سنوات قضاها الحجري متنقلا من مكان إلى آخر بحثا عن اكتشاف الذات، وسنوات أخرى أمضاها في استراليا والمملكة المتحدة للتحصيل الجامعي. غير أن سنوات الطفولة هي التي نسجت خيوط موهبته الفنية. ففي طفولته بدأ يرسم وينحت على الخامات القليلة المتوفرة في قريته مستخدما أدوات طوعها بشق الأنفس لأداء الغرض، بل كان الجدار الخارجي لإحدى غرف المنزل هو مكانه المفضل للرسم و«الشخبطة» البريئة. وبمرور الوقت ودخوله صفوف الدراسة الابتدائية راح يركز على رسم الشخصيات الكرتونية. أما في مرحلة الدراسة الإعدادية فقد قرأ الكثير عن الفنانين المحترفين واطلع على أعمالهم وأساليبهم المستخدمة في الرسم. وفي مرحلة دراسته الثانوية بدأ ينتج لوحاته الزيتية الخاصة ذات المواضيع المتعلقة بالبيئة المحيطة به والغنية بالمناظر الطبيعية الخلابة. بعد تخرجه من الثانوية وصل الرجل إلى قناعة مفادها أن كل ما حققه لا قيمة له ولن يوصله إلى مبتغاه، فقرر صقل موهبته الفنية بالدراسة، فارتحل لهذا الغرض إلى مسقط للتخصص في التربية الفنية من خلال الإلتحاق بجامعة قابوس التي تخرج منها في عام 2001. وأثناء دراسته الجامعية أقام أول معرض فني له بالإشتراك مع اثنين من زملائه، وعرض فيه نحو 25 لوحة. وبعد تخرجه وحصوله على شهادة البكالوريوس من جامعة بلاده الوطنية تمّ تعيينه معيدا في قسم التربية الفنية في الجامعة، حيث أمضى في هذه الوظيفة مدة عامين أكاديميين. لم يكتف الحجري بشهادة البكالوريوس التي حصل عليها. إذ كان طموحه أكبر وأسمى، فشد الرحال مبتعثا من حكومة بلاده إلى إستراليا حيث نال في عام 2005 درجة الماجستير في التصميم الجرافيكي من «جامعة التكنولوجيا» بمدينة سيدني، وتوسعت آفاقه الفنية والفكرية ونظرته للحياة. 

 

من لوحاته المستوحاة من الطبيعة العُمانية

 

لم يتوقف صاحبنا الطموح عن الإستزادة بالعلم، فأكمل دراسته العليا في بريطانيا التي حصل فيها على درجة دكتوراه الفلسفة في الفن والتصميم الجرافيكي من «جامعة لافبره» في عام 2012، مستغلاً فترة تواجده هناك في بناء شبكة من العلاقات التي أغنت مسيرته وتجاربه، ليعود بعدها إلى وطنه للعمل بقسم التربية الفنية في جامعة السلطان قابوس أستاذا مساعدا في الفن والتصميم الجرافيكي.

هذا التحصيل العلمي العالي، وذلك الشغف الطويل بالفن والتصميم، معطوفا على موهبة فذه في الابتكار والانفتاح على مختلف وسائل وأدوات التعبير التشكيلي، ناهيك عن التمسك بأحلام لا حدود لها من منطلق مبدأ مفاده أنه «ليس الممتع في الحلم الوصول إليه، وإنما في جمال المشوار لتحقيق هذا الحلم» حوّل صاحبنا إلى قامة من القامات الفنية في عمان والخليج العربي، و اسم يتردد في المحافل الفنية العربية والعالمية، خصوصا وأنه ــ على خلاف بقية نظرائه العمانيين والخليجيين ــ انصرف إلى الانشغال بجماليات وروحانيات الحروف العربية وتضمينها في أعماله الفنية. 

 

الحجري وسط الطبيعة

 

والدليل على صحة ما نقول هو أن الحجري لم يكتف بإقامة معارضه داخل متاحف وصالات بلاده، وإنما استضافته بلدان أخرى من خلال قصورها ومتاحفها ومواسمها الفنية. فمثلا شارك بمعارض فنية وقدّم محاضرات حول الفن والتصميم الجرافيكي في مؤتمرات الفنون في كل من شيكاجو، لندن، جلاسكو باسكتلندا، وكوبي باليابان، كرواتيا، روما، عمَّان، الكويت، البحرين، وغيرها، علاوة على عرض أعماله في المعرض التشكيلي العالمي (آرت شوبين) في دورته الـ 23، الذي أقيم في عام 2018 بمتحف اللوفر في العاصمة الفرنسية باريس ضمن 15 فنانا من الشرق الأوسط بالإضافة إلى 450 مشاركا من مختلف دول العالم. ناهيك عن مشاركته في بينالي الصين الدولي للفن التشكيلي في دورته الثامنة التي انعقدت في عام 2019 وذلك بعد قبول أعماله في منافسة شارك فيها أكثر من 500 فنان من 125 بلدا حول العالم.

ودليلنا الآخر هو أن الرجل حصد العديد من الجوائز، ومنها: الجائزة البرونزية في أكبر مسابقة عالمية في إيطاليا (A’Design Award & Competition) في عام 2014، جائزة التصميم الجرافيكي الأولى بالمعرض السنوي الثامن للخط العربي والتشكيلات الحروفية 2013 من الجمعية العُمانية للفنون التشكيلية، الفوز بمسابقة أفضل الأعمال المقدمة للمهرجان الدولي الثالث للفنون بإيران عام 2013، الفوز بجائزة المستوى الأول في مجال التصميم الجرافيكي بمعرض الأعمال الفنية الصغيرة السابع 2013، الفوز بمسابقة البينالي الرابع عشر للفن المطبوع في مدينة تايبيه التايونية بمتحف تايون الوطني للفن التشكيلي سنة 2009، الفوز في المسابقة الفنية العالمية التي تنظمها مجلة Aesthetica الصادرة بالمملكة المتحدة مع نشر العمل الفائز في العدد السنوي لعام 2009، الفوز في مسابقة تصميم أجمل بوستر بحثي في مؤتمر التأثير والتأثر بين تخصصات الفن والتصميم، بجامعة لافبره بالمملكة المتحدة سنة 2009.

 

نموذج لحروفياته

 

ودليلنا الثالث هو عدد العضويات التي يتمتع بها الرجل في المجالس والجمعيات الفنية المحلية والعربية والأجنبية؛ فهو مثلا عضو مجتمع التصميم والفن التابع لمنظمة كومن جراوند The Design Principles Practices knowledge community بشيكاجو في الولايات المتحدة، منذ عام 2014، وهو عضو (ايكوجرادا ICOGRADA المجلس الدولي للتصميم الجرافيكي) بكندا منذ عام 2010، وعضو جمعية تاريخ الفن بالمملكة المتحدة منذ عام 2010، وعضو جمعية محترفي التصميم (AIGA) الأمريكية منذ عام 2010، وعضو جمعية التصميم والإبداع (SiG) اليابانية منذ عام 2010، وعضو مجموعة رؤى الدولية للفنون في تونس منذ عام 2008، وعضو الجمعية العمانية للفنون التشكيلية منذ عام 1997، وعضو مرسم الشباب بمسقط منذ عام1997.

يؤكد الحجري، وهو مصيب في هذا، أن القبح يحيط بنا من كل زاوية في صور الحروب والكوارث الطبيعية وجرائم القتل والتهجير والتشريد والتجويع وانتهاك حقوق الانسان وتدمير البيئة؛ لذا فهو يحاول جاهدا أن يواجه هذا القبح بريشته وتقنياته الفنية الحديثة، عبر تقديم لوحات جمالية باعثة على شيء من التفاؤل والأمل. وهو في هذا لا يختلف كثيرا عن الكاتب الذي يحاول أن يتصدى لمظاهر الفساد والإفساد في مجتمعه بسلاح القلم والكلمة.

 

الحجري عارضًا لوحاته في متحف اللوفر الفرنسي

 

المثير في حكاية الحجري أنه بدأ، منذ أن كان معيدا في قسم التربية الفنية بجامعة السلطان قابوس، تجربة أمر مستحدث في ميدان الفن والتصميم. ولم يكن ذلك سوى الرسم والتلوين والتخطيط بالألوان الزيتية والمائية والشمعية، وغيرها بواسطة الهاتف النقال من خلال تطبيقات متاحة في متجر غوغل، وهو ما يسمى بـ«الفن الرقمي». وحينما ذهب لاستكمال دراسته في استراليا حمل معه تجربته وواصل تنفيذها هناك، بل توسع فيها مستخدما ما يـُعرف بـ«فون آرت Phone Art»، وهو الرسم بأصابع اليد الواحدة على سطح الهاتف الذكي الذي تتيح برامجه وتطبيقاته خيارات واسعة للرسم بالسكين والفرشاة والدلو، الأمر الذي يقتصد الكثير من الوقت والجهد على الفنان. وحول الجزئية الأخيرة صرح الحجري لمجلة المرأة الصادرة في مسقط (6/‏10/‏2015) قائلاً: «إن الرسم الإلكتروني أسهل من الرسم التقليدي لسهولة حمل الجهاز لأي مكان على عكس أدوات المرسم التقليدي، ورغم ذلك لا يستطيع الرسم الالكتروني أن يزاحم الرسم التقليدي، فهذا الأمر يشبه إلى حد كبير الجدال الذي يدور حول الكتاب الالكتروني والورقي، فكل شيء له مميزاته وجمهوره ومحبيه».

لذا نراه يروج للفن الرقمي ويدعم حضوره في المعارض الفنية، على اعتبار أنه أقرب إلى روح العصر وشغف الشباب بالتقنيات الحديثة، وأكثر قدرة على تفجير طاقات الشباب الإبداعية وهم في أماكنهم. ناهيك عن أنه يحوّل مواقع التواصل الاجتماعي لمعارض فنية دائمة يمكن مشاهدة ما بها دون تكلفة أو عناء، خصوصا وأنه أشار في أكثر من مناسبة إلى أن أحد التحديات التي تواجه المعارض الفنية هو ضعف الأقبال عليها من قبل الجمهور، ولاسيما الشباب. ومن ناحية أخرى يحرص الدكتور الحجري على المشاركة في مختلف المعارض الفنية، ولاسيما تلك التي تقدم الجديد في مجال الربط ما بين التكنولوجيا والفنون البصرية، من باب إثراء تجربته وتبادل الأفكار مع نظرائه من الأكاديميين والفنانين العرب والأجانب.

 

د. سلمان الحجري

 

وحينما وُوجه الحجري بانتقاد مضمونه أن التعويل على تطبيقات برامج الهاتف الذكي لإنتاج أعمال فنية ألغى خصوصية دور الفنان ورؤاه وما يبثه في العمل من إبداع يتماهى مع روحه ومشاعره ومكنونات ضميره، انتفض الرجل معارضًا وردّ على الانتقاد بما معناه أن كل ما هو متوفر اليوم من برامج وتطبيقات، رغم أهميته لعالم فن التصميم والرسم الجرافيكي والفن التشكيلي بصفة عامة، لا يغني عن لمسات الفنان ولا يلغي دوره. فالفنان هو من يحدد موضوع العمل، وهو من يحدد خيوط الفكرة، وهو من يصيغ الخطاب البصري، وهو من يقرر درجة الدهشة أوالانبهار أوالتساؤل أوالجمال أو البهجة أو تناسق الألوان الذي يحمله الخطاب البصري... كل هذا قبل أن يختار الفنان البرامج والتطبيقات الرقمية.

في حواره المشار إليه آنفا مع مجلة المرأة أوضح الحجري بطريقة لا لبس فيها إنحيازه وميله إلى الحروفية في أعماله الفنية والتي بدأها يدويًا منذ العام 2006 وتكنولوجيا منذ العام 2008، مدللا على ذلك بأن لوحاته الحروفية عادة ما تمثل 50 بالمائة من مجمل اللوحات المعروضة في أي معرض يشترك فيه، ومشيرا إلى أن القليل من زملائه من الفنانين العمانيين يمارس الحروفية. وفي الحوار نفسه نجده يتحدث عن تنوع لوحاته فيقول: «هناك لوحات تعكس الفن التجريدي باستخدام ألوان (الأكريليك)، ولوحات واقعية باستخدام ألوان زيتية، وأخيراً كان لابد لي أن أختبر الرسم باستخدام الآيباد والفون آرت»، لافتا إلى أنه يستوحي أفكاره أولا من الطبيعة وحكايات القرية، وثانيا من بيئة وتراث عمان، وثالثا من القضايا الفكرية والإنسانية، ورابعا من هموم المرأة وقضاياها. وهكذا فإن فناننا صاحب خبرة ودراية، ليس بالمدرسة الحروفية وحدها وإنما أيضا بالمدرسة التأثيرية والتجريدية ومدرسة الجرافيك آرت والفوتوغرافيا، والفنون الرقمية.

وفي حوار آخر للدكتور الحجري مع مجلة الشبيبة الصادرة في مسقط (21/‏1/‏2016) أفصح الرجل عن الأسماء التي تأثر بها في مشواره الفني، فقال إنه تأثر في طفولته بالأساليب الواقعية التي قدمها فنانون من أمثال سالم الحجري وحسين الحجري، والفنان الكويتي أيوب حسين الأيوب القناعي (توفي 2013)، وتأثر في المرحلة الجامعية بأسلوب البروفسور العماني ابراهيم نور البكري والفن الواقعي الذي يقدمه، وفي مرحلة الماجستير تأثر بالأسلوب التجريدي للفنان الألماني بول كلي (توفي 1940)، والفنان الروسي فاسيلي كاندينسكي (توفي 1944)، والفنان الهولندي بيت موندريان (توفي 1944)، أما خلال مرحلة الدكتوراه فقد تأثر بأساليب فنانين حروفيين كُثر.

أما أقرب لوحاته إلى قلبه فهي لوحة ذات ملمس جميل أطلق عليها اسم (ذكريات بيت قروي)، وفيها بيت باللون الأحمر وشجرة وطيور. يقول الحجري عن سر محبته لهذه اللوحة بالذات إنه اكتشف من خلالها أسلوبه وخصوصيته الفنية، مضيفا: «عندما استدعيت الصورة من الذاكرة ووضعتها على الصفحة ورسمتها بالشكل الذي ترونه شعرت بالسعادة؛ لأنني في تلك الليلة وبعد 23 سنة من دراسة الفن وممارسته وإقامة المعارض وجدت نفسي اكتشفت الأسلوب الذي يميزني، وهو أسلوب يعتمد تقنيا على كشط الألوان بمساحات كبيرة ثم زخرفتها والضغط على الذاكرة لتوليد أفكار زخرفية جديدة»، وذلك طبقا لما نقلته على لسانه مجلة الشبيبة (18/‏4/‏2018).

من المشاريع التي يعمل عليها الحجري حاليا للسنة الثانية على التوالي بصفته الأكاديمية كأستاذ مساعد للتصميم الجرافيكي بجامعة السلطان قابوس، مشروع (عظماء عمانيون)، وهو مشروع مقرر على طلبة قسم التربية الفنية بالجامعة لتوثيق الشخصيات العمانية الملهمة من سلاطين وعلماء وأئمة وأطباء، وغيرهم عن طريق استخدام برامج التصميم كالفوتوشوب والاليستريتور والانفوجرافيك والحروف الرقمية، حيث يتم الاعتماد على فن الانفوجرافيك مثلا لعرض البيانات والمعلومات بصيغ بصرية متنوعة كالرسوم البيانية والتوضيحية والصور الملخصة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها