النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

دار محمد بن فارس

مدرسة الطرب الشعبي وفن الصوت

رابط مختصر
العدد 11253 الخميس 30 يناير 2020 الموافق 5 جمادى الثاني 1441

لم يكن اختيار المحرق عاصمة للثقافة الإسلامية 2018م قد جاء من فراغ، ولكنه جاء للتراكمات الثقافة التي تركتها تلك المدينة القديمة، فاختيار المحرق عاصمة للثقافة الإسلامية من قبل المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو) قد جاء لعدة اعتبارات تمثلت في المباني والبيوت والمجالس والأندية والطرقات، ولا تزال تلك الشواهد تؤدي دورها في المدينة القديمة.

لقد تم التطرق في مقالات سابقة للدور الشعبية مثل دار بن حربان ودار جناع التي تميزت بفن الفجري والفنون البحرية، ومن الجميل مواصلة الحديث عن تلك الفنون من زوايا أخرى وأبرزها فن الصوت الذي انفردت به المحرق، وتميز بذلك الفن الفنان محمد بن فارس.

لقد تميز بن فارس بفن (الصوت)، وهو غالب فن الغناء الخليجي، وكان محمد بن فارس رائد الطرب الشعبي، وأشهر من غنى فن الصوت في البحرين والخليج العربي، وقد ذكر الأديب الشاعر مبارك العماري في كتابه (محمد بن فارس) بأن فن الصوت وصل إلى البحرين عن طريق الكويت في العام 1766م، ولم يحدد أصول هذا الفن وتاريخه بشكل واضح، وإن كان يميل إلى أنه من الدولة العباسية.

وفن (الصوت) هو غناء رجالي، يتم الغناء فيه بمطرب واحد يعزف على آلة العود، ومن حوله مجموعة من العازفين يعزفون على الكمان والعود والمرواس (طبل صغير يحمل بيد واحدة ويضرب باليد الأخرى)، وهناك راقصين اثنين يؤديان رقصة (الزفان)، ويتبع الغناء تصفيق عالي من المشاركين.

ومحمد بن فارس بن محمد بن خليفة بن سلمان آل خليفة ولد في العام 1895م بمدينة المحرق، وتعلم العزف على العود والغناء من أخيه الأكبر عبد اللطيف، واشتهر بن فارس بهذا الفن الجميل حتى أصبحت له مدرسته الخاصة، وجمهوره الخاص المعجبين بصوته وأدائه، وقد ظهرت تسجيلاته الأولى على الاسطوانات في الأسواق العام 1933م، واقبل الناس على الاستماع لأغانيه في المقاهي الشعبية وفي الدور الشعبية، وقد بلغت أغانيه التي قام بتسجيلها خمس وعشرين أسطوانة حتى العام 1938م، وقد كان أشهر من غنى في إذاعة البحرين خلال الأعوام 1939 - 1945م، ومن اشهر أغانيه (دمعي جرى، على دمع عيني، مال غصن الذهب، قريب الفرج، إن العواذل، الله اليوم، يا واحد الحسن، اغنم زمانك، لمع البرق اليماني، يقول بومعجب).

وقد اشتهر بهذا الفن الأصيل من أعلام الطرب الشعبي في البحرين بعد الفنان محمد بن فارس: ضاحى بن اوليد ومحمد زويد الذين يعدان من أشهر تلاميذه، يوسف فونى، عبدالله بوشيخه، محمد عيسى علاية، فرحان بشير، على خالد، احمد خالد، عنبر طرار، عبدالله احمد، عبدالعزيز بورقبه، محمد راشد الرفاعى وغيرهم.

انتقل محمد بن فارس إلى رحمة الله في 23 نوفمبر 1947م، ودفن في مقبرة المحرق، وقد تم إعادة ترميم بيته في الموقع الأصلي لمنزله بالقرب من مسجد إبراهيم بن يوسف بسوق القيصرية، وفي المقابل تم بناء مسرح محمد بن فارس الذي يستقبل عشاقه مساء كل يوم خميس.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها